00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الرئيس التنفيذي للأنشطة الترفيهية والفعاليات لـ « البيان»:

مفاجأة إبداع غير مسبوق.. احتفالات يوبيل الإمارات شهراً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف طارق غوشة، الرئيس التنفيذي للأنشطة الترفيهية والفعاليات في إكسبو 2020 دبي، أن احتفالات الحدث باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات ستكون متميزة تماماً عن كل ما تم تقديمه حتى الآن في أرض الحدث أو أي مكان آخر، وستتفوق على جميع التوقعات على مستوى عالمي بأسلوب جميل ومختلف وراق، وبسرديات قريبة لجميع الزوار من مختلف الثقافات والجنسيات.

وفي تصريحات خاصة لـ «البيان» أوضح غوشة، أن احتفالات اليوبيل الذهبي للدولة في إكسبو 2020 دبي ستمتد لمدة شهر من 3 نوفمبر المقبل لغاية 4 ديسمبر، وتحفل بجميع أطياف العروض الإبداعية النوعية من إسقاط ضوئي وأصوات غامرة وعروض شاملة وفنية راقصة بأسلوب معاصر، مع المحافظة على التقاليد، إلى جانب عروض مبتكرة وتفاعلية للأطفال والعائلات.

فعاليات

وأشار إلى أن الفعاليات ستجسد أيضاً احتفال الإمارات مع العالم، إذ إن إكسبو دبي يحتفل دورياً بالأيام الوطنية للدول المشاركة، وبالتالي فإن الحدث سيمثل احتفالاً باليوم الوطني للعالم أجمع، وستكون الرسالة عالمية من دبي ومن إكسبو 2020 بتوقيع وروح الإمارات ومبادئها خلال احتفالات اليوبيل.

وأضاف: «كل ما شاهده العالم في حفل الافتتاح عبارة عن باكورة الإنتاج الإبداعي ومجرد البداية، وسيقدم الحدث تباعاً مفاجآت بمراحل معينة خلال الأشهر الستة، ومن ضمنها احتفالات اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات».

وأوضح أن احتفاليات اليوبيل ستتوزع على مواقع عدة في مختلف أنحاء إكسبو، بالإضافة إلى ساحة الوصل، وستكون لكل منها روح خاصة مختلفة عما يراه الزوار في الأيام العادية بالحدث أو في أي مكان آخر، على غرار ما تم تقديمه في حفل الافتتاح وفي الفعاليات الحالية، وسيرى العالم مجدداً أن إكسبو 2020 دبي رفع معايير الأداء إلى مستويات جديدة سيحتذى بها وبما يتوافق مع مبادئ وقيم الإمارات بأسلوب راق متوافق مع العادات والتقاليد وعلى مستوى عالمي في الإنتاج.

وأضاف غوشة: «تكتسب احتفاليات اليوبيل الذهبي أهمية خاصة على مستويات عدة، إذ تتجسد أحد أهداف إكسبو في ترسيخ مكانة دبي والإمارات على الساحة الدولية حالياً وعلى مدار الخمسين عاماً المقبلة، فقد أثبتت الدولة خلال السنوات الماضية منذ تأسيس الاتحاد أنها واحة للأمان والانفتاح والتفاؤل والإنتاج والإبداع». وأكد أن كل ما تم حتى الآن من إنجازات حققها إكسبو 2020 دبي، وكل ما سيتم إنجازه خلال الفترة المقبلة، يأتي بفضل توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة. وتابع: «حتى في أحلك الظروف بذروة الجائحة التي فرضت تحديات جسيمة على العالم أجمع، نصت التوجيهات على الاستمرار بذات النهج ونسق الجهود على المستوى المحلي في دبي وعلى مستوى دولة الإمارات بما يلبي تطلعات العالم تجاه ما سيقدمه الحدث، وهو ما تم وما سيتم خلال الفترة المقبلة».

منصة للتفاعل

وأوضح أن إكسبو دبي يشكل منصة للتفاعل مع العالم لإبراز الدور الحضاري والثقافي والتراثي والاجتماعي والإنساني والاقتصادي لدولة الإمارات، من خلال التعاطي مع جميع هذه النواحي بأسلوب قريب من قلب الإنسان، بغض النظر عن خلفيته العرقية واللغوية، فالقاعدة الأساسية لجميع البرامج في الحدث تقوم على مخاطبة القيم والمبادئ الإنسانية العالمية التي لا تعرف حدوداً، وهو ما يتجسد في كل ما تنجزه الإمارات، وخاصة ما تزرعه من أمل وتفاؤل حول العالم في ظل أكبر وباء يشهده العالم، وقدمت الدولة رسالة مهمة للجميع مفادها أن القيادة الرشيدة في الظروف الاستثنائية تستطيع دائماً إنتاج وتحقيق إنجازات استثنائية رغم التحديات.

وأضاف: «تتوزع فعاليات إكسبو 2020 دبي ضمن مساقين، يتمثل المساق الأول في البرنامج الترفيهي، أما المساق الآخر فيتمثل في البرنامج الفكري من ندوات وورش عمل وجلسات حوارية في إطار برنامج الإنسان وكوكب الأرض، وخلال احتفالات اليوبيل سيلتقي المساقان في عدة مراحل مع المحافظة على السياق الدولي لأجندة برنامج الإنسان وكوكب الأرض المعني بالقضايا العالمية».

احتفالات

وفي سياق الحديث عن تأثير احتفالات اليوبيل بأجنحة الدول وفعالياتها، أشار غوشة إلى أن جميع الدول لديها برامج خاصة لمشاركتها في الحدث، وقد لمسنا أن العديد من المشاركين الدوليين لديهم شعور بالامتنان تجاه الإمارات لجهودها في مد جسور التعاون الدولي وكذلك في تنظيم إكسبو 2020 دبي، لذا من المتوقع أن تشارك العديد من تلك الدول بأسلوب أو بآخر بإظهار مبادرات ود ومحبة تجاه الإمارات بصيغتها الخاصة لتعزيز التعاون والتعاضد بين الشعوب.

طباعة Email