00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مسح غرفة دبي: 78 % توقعوا تأثيراً إيجابياً لـ «إكسبو » على أعمالهم

ثقة المستثمرين بدبي عند ثالث أعلى مستوى في عقد

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت غرفة دبي عن مزيد من المؤشرات الإيجابية لتعافي اقتصاد دبي، وزيادة ثقة المستثمرين ببيئة الأعمال، حيث سجل المسح الفصلي للغرفة لتوقعات قادة الأعمال بالإمارة للربع الأخير 2021 ثالث أعلى نسبة، منذ إطلاق المسح قبل عقد من الآن، مدفوعاً باستضافة «إكسبو 2020 دبي»، الذي رفع ثقة قادة الأعمال ببيئة العمل بدبي، وتوقعاتهم بتحسن ظروف وأوضاع الأعمال إلى مستويات قياسية.

وفي إشارة واضحة إلى حيوية وديناميكية مجتمع الأعمال بدبي، والآفاق المشرقة التي تنتظره، توقع 83% من قادة الأعمال المشاركين في المسح تحسن ظروف وأوضاع الأعمال في الربع الأخير من 2021 مقارنة بنسبة 66% في الربع الثالث، ونسبة 51% في الربع الثاني من العام الحالي، في حين ارتفعت ثقة قادة الأعمال ببيئة العمل، وسجلت 76% مقارنة بـ 66% خلال الربع الثالث و48% سجلت للربع الثاني من العام.

توقعات إيجابية

وقاد معرض «إكسبو» هذه التوقعات الإيجابية المرتفعة لمجتمع الأعمال، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار النفط، التي أسهمت في تعزيز توقعات قادة الأعمال، وتفاؤلهم بنشاط مكثف في الربع الأخير من العام الحالي.

وتوقع 78% من المشاركين في المسح من قادة الأعمال تأثيراً إيجابياً لـ«إكسبو» على أعمالهم ونشاطاتهم التجارية والاستثمارية، في حين تحسنت التوقعات في ما يتعلق بالإيرادات والتكاليف الإجمالية والتأخير في الدفعات، والحصول على الخدمات والمرافق مدفوعة بتوقعات تدفق زوار «إكسبو دبي» وتخفيف قيود السفر العالمية، والارتفاع المتوقع في الطلب الإقليمي نتيجة التعافي المستمر في أسعار النفط.

قاطرة للنمو

وقال حمد مبارك بوعميم، المدير العام لغرفة دبي: إن «إكسبو 2020 دبي» يشكل قاطرة لنمو الاقتصاد في الفترة المقبلة وليس فقط للربع الأخير من العام الحالي، معتبراً أن مجتمع الأعمال ينظر بعين الثقة إلى الحدث الدولي باعتباره مؤشراً على التعافي الاقتصادي، وخطوة متقدمة نحو النمو والازدهار.

نظرة إيجابية

ولفت بوعميم إلى أن النظرة الإيجابية المستقبلية لقطاع الأعمال تأخذ بالاعتبار عوامل متنوعة تشمل الدعم الحكومي اللامحدود للقطاع الخاص، والعودة للحياة الطبيعية بعد السيطرة على جائحة «كوفيد 19» وإطلاق المبادرات التحفيزية المتنوعة، التي تجعل من التعافي الاقتصادي أولوية للمرحلة المقبلة، معتبراً إن انطلاق «إكسبو دبي»، والزخم الذي أحدثه يلعب دوراً مهماً في تعزيز ثقة قطاع الأعمال بالمستقبل.

وأضاف: التوقعات الإيجابية للربع الأخير من العام تعكس المناخ الإيجابي الذي يسود حالياً، والنمو الاقتصادي المتوقع على مختلف القطاعات، ومنها التجارة والسياحة والضيافة والدعم اللوجستي وغيرها من القطاعات التي تشكل ركائز اقتصاد الإمارة، وشراكة القطاعين العام والخاص تشكل حجر الأساس للفترة المقبلة.

تأثيرات

ورغم التفاؤل العام، إلا أن قادة الأعمال أشاروا إلى وجود بعض العوامل التي تؤثر سلباً على توقعاتهم، ومنها ارتفاع أسعار السلع عالمياً، والقيود في شبكة الإمداد والتوزيع في العالم، حيث توقع 60% أن ارتفاع أسعار السلع عالمياً سيكون له تأثير سلبي على أعمالهم.

طباعة Email