00
إكسبو 2020 دبي اليوم

باربادوس.. نعم للكريكيت لا لكرة القدم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

إذا كان معظم العالم يميل لتشجيع ومتابعة كرة القدم، فإن شعب باربادوس لديهم وجهة نظر أخرى؛ إذ يعشق سكان هذه الجزيرة الكاريبية لعبة الكريكيت، ويظهر هذا جلياً في جناح باربادوس المشارك في معرض «إكسبو 2020»؛ إذ تم تخصيص ركن لتاريخ هذه اللعبة.

وتعود هذه العلاقة إلى أواخر القرن الثامن عشر إبان العهد الاستعماري البريطاني لهذه الجزيرة، فيما شهد العام 1865 الظهور الأول للفريق الباربادوسي على الصعيد المحلي، فيما استضافت الجزيرة الكاريبية بطولة المستعمرات العام 1891 بمشاركة كل من غيانا وترينيداد وتوباغو.

وفي العام 1933 تم تأسيس الاتحاد الباربادوسي للكريكيت وهم أعضاء في اتحاد جزر الهند الغربية للكريكيت، وأيضاً يشارك لاعبوه مع المنتخب الذي يمثل هذه الجزر في المحافل الدولية. كما استضافت باربادوس جانباً من مباريات كأس العالم للكريكيت العام 2007، من ضمنها المباراة النهائية التي جمعت المنتخب الأسترالي بنظيره السريلانكي على ملعب «كنسينغتون أوفال».

ويفتخر الباربادوسيون بعدد من الأسماء الأسطورية التي ساهمت في تحقيق الإنجازات، أبرزهم السير غارفيلد سوبرز الذي يعتبر أفضل لاعب على الإطلاق في تاريخ لعبة الكريكيت، إذ حقق عدداً من الإنجازات، وحطم عدداً من الأرقام القياسية، ونظراً لكل ما قدمه من أجل اللعبة، قامت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا والمملكة المتحدة ودول الكومنولث بمنحه لقب فارس العام 1975، كما قام برلمان بلاده العام 1998 بتسميته رسمياً كواحد من أبطال باربادوس القوميين العشرة.

متحف رياضي

ولا ينتهي عشق هذه اللعبة، بل وصل إلى حد إقامة متحف يحمل إسم «أساطير الكريكيت في باربادوس» يأخذ زواره إلى جولة تاريخية عن الإنجازات والأسماء التي شكلت تاريخ هذه اللعبة في الجزيرة الكاريبية.

طباعة Email