00
إكسبو 2020 دبي اليوم

"السحابة التشيكية" مستقبل مستدام للبشرية لاستخلاص الماء من الهواء

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدم جناح " ربيع التشيك" في إكسبو 2020 دبي إضافة مهمة للمشروعات المستدامة والمبتكرة التي تمثل نقطة انطلاقة لنظم استخراج المياه من الهواء، من خلال استحداث "سحابة" تمثل ظاهرة طبيعية يتحول من خلالها الهواء غير الملموس إلى الماء الذي يهب الحياة لجميع الكائنات الحية وهذا الاختراع يجعل للإنسان استدامة وللجميع مستقبل آمن...

وطور نظام "ساور" الذي يعمل على توظيف موارد الأرض الشمسية و الهوائية و المائية ومثل قلب جناح " ربيع التشيك" الكائن في منطقة الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، ويساعد هذا النظام على تحويل العدم إلى شيء ملموس تتجسد صورته في السحابة التي تمثل أحد مظاهر النظام البيئي الهجين التي تتفاعل فيه الطبيعة الممثلة في بنية عضوية مع بيئة من صنع الإنسان وتنمو البنية العضوية نموا طبيعيا عبر الجناح التشيكي لتربط مكوناته في كيان واحد متكامل.

ويعمل جهاز "السحابة" التي يشكل سلسلة من الأنابيب الفولاذية الزجاجية على استخلاص الماء من الهواء عن طريق تدوير وتوليد وفلترة ينتج عنها تنقية مياه صالحة للشرب .. وتعد تقنية جديدة صديقة للبيئة لا تنتج عنها أية نفايات وتساعد على تنقية الهواء من البكتيريا ..

ولا يستهلك جهاز السحابة الكهرباء ولا يحتاج لصيانة دورية فقط كل ما يحتاجه هو الهواء المحيط به ليستخلص منه الماء عن طريق تكثيف الهواء وتبريده إلى درجة أقل من درجة الندى أو عن طريق تمريره في مجففات فهو يتبع معايير الاستدامه ويساهم في الحفاظ على المياه والموارد الطبيعية وتكمن أهميته في المناطق التي يصعب إيجاد المياه النقية فيها والتي تعاني. من شح مصادر المياه وتتطلب عملية استخراج المياه من الجو كمية من الطاقة اللازمة لتشغيل هذه المولدات وبعضها يعتمد اختلاف درجات الحرارة دون اللجوء إلى مصادر أخرى من الطاقة.

وقام بإبتكار النموذج الرقمي (السحابة) جيندريش رافتل ، و جان توما، وجان دوست ، و يعمل الجهاز على جعل كل شئ ممكنا وللإنسان استدامة وبقاء، وثورة جديدة للحياة الحضرية لطرق مستدامة للجميع في ظل تحديات كبيرة قد تواجه الإنسان مستقبلا متعلقة بندرة المياه العذبة النقية حيث تتعرض كميات كبيرة من المياه للتناقص بسبب التبخر الناتج عن ازدياد الحرارة ..

أما تقنية "ساور" التي تساند " السحابة " في عملها، تعتبر تقنية فريدة من نوعها تم تطويرها في الجامعة التقنية التشيكية في براغ الذي يساعد في إنتاج مياه الشرب من رطوبة الهواء، وبفضل استخدام مادة مجففة ماصة للرطوبة، يستخدم نظام " ساور" امتصاص الماء و انتاجه حتى في أكثر الظروف الصحراوية جفافا، و يعمل نظام "ساور" بالطاقة الشمسية المتولدة من الخلايا الكهروضوئية ، لذا فهو يضمن إمدادا مستمرا بمياه شرب ذات جودة غير متغيرة، و يمكن أن يعمل نظام " ساور" بشكل مستقل تماما دون أي اتصال بشبكة الطاقة، و بالتالي فإنه مناسب للاستخدام في المناطق التي لا توجد بها أي بنية تحتية .

طباعة Email