00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الكويت تعالج الغازات الدفيئة عبر 4 إجراءات واقعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتجهت دولة الكويت بقوة نحو معالجة الغازات الدفيئة باستخدام الغاز الطبيعي، من خلال 4 إجراءات واقعية؛ تمثلت في استخدام الغاز الطبيعي، والطاقة المتجددة، واعتماد نظام الدورة المشتركة في محركات الغاز لتوليد الطاقة الكهربائية، وتحلية المياه باستخدام تقنيات حديثة.

امتصاص الأشعة

وتعرف الغازات الدفيئة بأنها تلك التي لها خاصية امتصاص الأشعة تحت الحمراء، أي امتصاص الطاقة الحرارية، ما يؤدي إلى الاحتباس الحراري الذي يعاني منه العالم في وقتنا الحالي، حيث يعتبر غاز ثاني أكسيد الكربون، والميثان، وبخار الماء، من أهم الغازات الدفيئة.

الطاقة المتجددة

وكشفت الورشة التي أقامتها وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة الكويتية، في جناح مجلس التعاون لدول الخليج العربية في معرض «إكسبو 2020 دبي»، النقاب عن توجه دولة الكويت نحو الغاز الطبيعي للتصدي للغازات الدفيئة، ورحلتها مع الاستدامة، وذلك ضمن مشاركة جناح الكويت الحدث العالمي الكبير.

مشروع الشقايا

وتحدث المهندس باسم المسلم مدير إدارة الحاسبات للتحكم، في ورشة بعنوان «رحلة الكويت للاستدامة»، والتي شملت جميع مشاريع الطاقة المتجددة، وبدايات استخدام الطاقة الشمسية في دولة الكويت من عام 1970 حتى 2017، عبر إقامة مشروع «الشقايا» بمرحلته الأولى، ليكون محطة انطلاق للمشاريع المستقبلية في مجال الطاقة المتجددة، قبل أن يتطرق المسلم إلى رؤية الكويت 2030 التي تستهدف رفع معدل الطاقة المتجددة إلى 15% من إجمالي استخدام الشبكة الكهربائية في الكويت.

جهود الكويت

وبين المهندس خالد جمال ناصر، جهود دولة الكويت في التصدي الجاد للآثار التي تخلفها الغازات الدفيئة، وذلك من خلال ورشة حملت عنوان «جهود الكويت للتصدي للغازات الدفيئة»، والتي أشار فيها إلى ‏الانبعاثات الضارة وتأثيرها السلبي في أجواء الكويت.

خيار استراتيجي

ولفت ناصر إلى أن هناك حلولاً عدة بالإمكان تنفيذها لتقليل الانبعاثات الصادرة من محطات القوى الكهربائية، في مقدمتها استخدام الغاز الطبيعي في المحطات الكهربائية لمعاجلة مشكلة الغازات الدفيئة، إضافة إلى معالجات أخرى، منها الاعتماد على الطاقة المتجددة خياراً استراتيجياً، واعتماد نظام الدورة المشتركة في المحركات الغازية المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية، وتحلية المياه عبر تقنيات جديدة.

الغلاف الجوي

وأشار ناصر إلى أن الغازات الدفيئة توجد في الغلاف الجوي لكوكب الأرض، وتمتاز بكونها تمتص الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من الأرض، فترتفع درجات الحرارة، ما يؤدي إلى ظهور ما يعرف بالاحتباس الحراري، الذي تعاني منه غالبية دول العالم.

طباعة Email