00
إكسبو 2020 دبي اليوم

قطار يعمل بالهواء يظهر في «إكسبو»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشكل الإلهام أحد أهم مخرجات «إكسبو 2020 دبي»، والذي ينطلق منه لتقديم أفكار مضيئة ومختلفة، وابتكارات فارقة، يتم عرضها للعالم للمرة الأولى، وفيما أصبحت «حماية البيئة» مستهدفاً رئيسياً لاستدامة عالمنا، والحفاظ على كوكب الأرض لأجيال مقبلة، يأتي الابتكار الخاص بـ«أول قطار يعمل بالهواء المضغوط في العالم»، والذي يتجول في أروقة الحدث العالمي، ليكون مثالاً واضحاً وبارزاً يعزز هذه الفكرة، ويؤكد دوماً أهمية التزام مجتمعاتنا الدولية تجاهها.

ابتكار بيئي

ويعد هذا القطار البيئي واحداً من بين ابتكارات كثيرة دعت «إكسبو 2020 دبي» زوارها لاستكشافها، والتي من شأنها تغيير أسلوب حياتنا عبر تجربة «مدن المستقبل»، حيث يتيح القطار لركابه، والذي يحمل على واجهته شعار «مستكشف إكسبو»، إجراء رحلة فريدة على متنه يختبرون خلالها مستقبل النقل المستدام، خصوصاً أنه يعمل بالهواء المضغوط للمرة الأولى في العالم، وهو ما ينطلق، ويساعد ويُلهم الآخرين لاستشراف ابتكارات مماثلة، تحفظ عالمنا وتحميه من التغيرات المناخية، التي أصبحت تهدد مستقبله.

وعبر محطات «إكسبو دبي» الثلاث «الاستدامة والتنقل والفرص» ينتظر القطار الهوائي زوار هذا الحدث العالمي الكبير، ليقدم لركابه فرصة مثيرة تعزز شغفهم لاكتشاف أحداث استثنائية، والتمتع بجولة فريدة لمشاهدة المعالم الجميلة لأجنحة وفعاليات الحدث العالمي، خصوصاً أنها تحثهم على الاهتمام بمستقبل النقل الأخضر.

حلول طبيعية

وبدءاً بإعادة التدوير ووصولاً إلى تعزيز الحلول الطبيعية، يأخذ «إكسبو 2020 دبي» على عاتقه إلهام الجميع وإحداث آثار بيئية إيجابية على النطاق الوطني والإقليمي والعالمي، حيث يوفر جولات مماثلة تهتم بالتعريف بالابتكارات وترويجها لتلبية مختلف الاهتمامات، واصطحاب الزوار داخل بعض الأجنحة من أجل إظهار الآلية، التي يستخدم بها المفكرون والمبتكرون والمخططون، المواد المتطورة والتقنيات الذكية والبيانات الضخمة، بهدف جعل حياة الناس أكثر أماناً وصحة وسعادة وإنتاجية.

طباعة Email