00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وزارة الطاقة تتبنى تقنيات الثورة الصناعية الرابعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرضت وزارة الطاقة والبنية التحتية، توجهاتها ورؤاها المستقبلية لتعزيز تبني أدوات وحلول ابتكارية، وتكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة في تطوير منظومة العمل المرتبطة بقطاعات الطاقة والكهرباء والمياه، ضمن مشاركتها في «معرض ويتيكس»، وتوجه الإمارات المستقبلي في تلك المجالات الحيوية التي تضمن الريادة العالمية، وتدعم منظومة الاقتصاد الوطني.

وتطرق المهندس يوسف آل علي، الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والبنية التحتية، خلال حديثه في جلسة حملت عنوان «رسم مستقبل الطاقة في دولة الإمارات»، إلى مبادرات وجهود الوزارة في مجالات الطاقة والكهرباء والمياه، مؤكداً أن الوزارة حريصة على الاستعداد جيداً للخمسين عاماً القادمة في تلك المجالات، باعتبارها من القطاعات الحيوية الداعمة للاقتصادات الوطنية، المعززة لمسيرة التنمية المستدامة، وقال: الإمارات تعد من البلدان الأكثر اهتماماً بالطاقة النظيفة، حيث بدأت باكراً في تحديد المبادرات والرؤى الطموحة للانتقال لمرحلة جديدة عنوانها «تنويع مصادر الطاقة»، وسعياً منها لتحقيق المستهدفات المستقبلية، أطلقت الدولة استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 بهدف إنتاج 50 % من احتياجاتهـا مـن الطاقـة مـن مصـادر نظيفـة.

طباعة Email