00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فقدان التنوع الحيوي والتغير المناخي محور أول مجلس عالمي في إكسبو دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمحور أول مجلس عالمي لإكسبو 2020 دبي، الذي أُقيم يوم الاثنين في جناح الاستدامة (تيرّا)، بشكل رئيسي حول الدور الحاسم الذي يؤديه التنوع الحيوي في الحفاظ على كوكب الأرض وأهمية الاستماع إلى صوت الطبيعة والتعلُّم منها.

أُقيم المجلس في إطار فعاليات أسبوع المناخ والتنوع الحيوي، وضم سبعة من رواد الفكر والخبراء من جميع أنحاء العالم، الذين تبادلوا الأفكار عن شتى الموضوعات، من استخدام الطيور الجارحة للتعامل مع القوارض التي تدمر المحاصيل في الشرق الأوسط، ووصولا إلى إعادة صياغة المناهج التعليمية في جلسة حيوية مدتها 90 دقيقة.

وأشاد بفكرة المجلس العالمي السير تيم سميت، الخبير البيئي العالمي ومؤسس مشروع "إيدن بروجكت" في المملكة المتحدة، الذي أدى دوراً محورياً في تطوير جناح الاستدامة (تيرّا) الرائع في موقع إكسبو 2020 دبي.

عُقد المجلس بالتعاون مع جناح سويسرا تحت عنوان "لعبة جينغا الطبيعة: الإبداع من أجل مواجهة فقدان التنوع الحيوي"؛ وضمت قائمة المشاركين كلا من الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي، وتوماس كروذر، المؤسس لمعمل كروذر في سويسرا والمشارك في الدور النهائي لمسابقة جائزة إيرث شوت عن إنشاء منصة ريستور، وهي منصة على الإنترنت تربط بين الناشطين والممولين والجمهور، والبروفيسور ألكسندر رولين، رئيس مبادرة "أَوِلز فور بيس" بجامعة لوزان في سويسرا، والدكتورة لالاسيا بياليتش مورفي، العالِم الرئيسي، وعضو مؤسسة المعهد الفدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ بسويسرا، وجيرارد ألبرت، رئيس مجلس إدارة شركة نغا تانغاتا تياكي أو وانغانوي في نيوزلاندا، وهو يلعب دوراً رائداً في مشروع عمل الوضع القانوني للجهات التي تُعنى بالطبيعة، والدكتور إميليانو إستيرسي رامالهو، مدير قسم التعليم التقني بمعهد ماميروا للتنمية المستدامة في البرازيل.

وقد أشارت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي إلى أن القرآن الكريم أكد أنه بعد أن خلق الله الأرض خلق الإنسان ليكون خليفته فيها، يحمي الطبيعة ويحافظ عليها، وهو ما يؤكد الأهمية الفارقة للتنوع الحيوي في الحفاظ على أُمّنا الأرض وبيئتها من أجل بقاء البشرية، حسب تعبيرها.

وقال توماس كروذر: "يصعب للغاية الحفاظ على التنوع الحيوي واستعادة توازن النظام البيئي، وهو ما يمثل تحديا اجتماعيا واقتصاديا وبيئيا. لا يجد رواد المحافظة على التنوع الحيوي الدعم الكافي، ويواجهون أيضا تحدياته عادة منفردين؛ لذلك صممنا ’ريستور‘ لتكون منصة موحدة لتسهيل التعاون في العمل على تلك المشاريع معا".

وقال البروفيسور ألكسندر رولين: "مشكلات التنوع الحيوي والتغير المناخي ليس لها حدود. ويجب علينا التكاتف مع أصدقائنا من الشرق الأوسط لتحقيق الغاية نفسها. حتى إنه يجب على الأئمة توعية الناس بأن البومة لا تجلب الحظ السيئ بل هي فأل حسن، فهي تتغذى على القوارض وهو ما فيه نفع للناس؛ وبهذه الطريقة يصبح الناس على وعي بقيمة الطبيعة وأهمية الحفاظ على التنوع الحيوي".

وقالت الدكتورة لالاسيا بياليتش مورفي: "للبيئة أنظمة مختلفة، ولم نتعدّ كوننا على مشارف الطريق لتفهِّم الطبيعة واستعادة توازن أنظمتها في أنحاء العالم. وعلى حد علمي، في هذه المداولة يتحدث بعض الناس عن موضوع تغيُّر المناخ والبعض الآخر يتحدث عن التنوع الحيوي ولكن لحسن الحظ كلا الموضوعين مترابط".

وفي إشارة إلى دور مبادرة "أَوِلز فور بيس" في مكافحة القوارض، قال جيرارد ألبرت: "إن الطبيعة لها سيادة؛ ويعلم جميعنا أن لها قوتها أيضا. فعندما تهطل الأمطار أو تهب العواصف الترابية، تكون قوة الطبيعة أكبر منا جميعا، ويصبح علينا أن نتأقلم ونفسح الطريق أمام غضب الطبيعة حتى يمر. وددت لو أن طيور البوم والأشجار تتكلم لتحدثنا وتوجهنا، فقد سئمت من سماع الحديث عن الأمور التي يمكننا أن نفعلها للطبيعة بصورة أفضل. الطبيعة هي التي بوسعها أن تصنع لنا العجائب!"

وانطلاقاً من فكرة تحسين الأنظمة التعليمية قال السير تيم سميت: "يجب علينا جميعا النظر في المناهج الدراسية في أنحاء العالم لنلاحظ أننا لم نعطِ الأهمية الكافية للطبيعة فيها، وأستغرب عدم توعية أبنائنا بالبيئة أو تعريفهم بالطبيعة وكيفية التعامل معها. إننا بحاجة إلى إعداد منهج توعوي شامل لتعليم الناس الاهتمام ببحث الأسئلة المهمة!

أسبوع المناخ والتنوع الحيوي هو الأسبوع الأول ضمن سلسلة أسابيع الموضوعات التي تقام على مدار أشهر انعقاد إكسبو 2020 دبي الستة، ضمن فعاليات برنامج الإنسان وكوكب الأرض في إكسبو 2020 دبي.

ويستضيف جناح المملكة المتحدة يوم الثلاثاء، الموافق الخامس من أكتوبر، موضوع "الاستدامة للجميع: إعادة صياغة رواياتنا من أجل حياة متوازنة"، الذي سيبحث كيفية جعل الاستدامة في متناول الجميع في جميع أنحاء العالم، وكيف يمكن للمؤسسات والشركات والأفراد توحيد الجهود للاستجابة للتحدي العالمي المتمثل في عيش حياة متوازنة على كوكبنا.

طباعة Email