00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الأم أول المدافعين على الطبيعة

» مشاركات في ندوة «الأم أول المدافعين على الطبيعة» التي احتضنها جناح المرأة في إكسبو | تصوير: غلام كاركر

ت + ت - الحجم الطبيعي

ناقشت ندوة «الأم أول المدافعين على الطبيعة»، التي احتضنها جناح المرأة في موقع «إكسبو 2020 دبي» ضمن فعاليات اليوم الرابع للحدث العالمي، دور المرأة في تحقيق الاستدامة البيئية والحفاظ على الطبيعة، بمشاركة مجموعة من الخبيرات في البيئة من القطاعين الخاص والحكومي وشبه الحكومي، تتقدمهنّ الدكتورة نوال الحوسني المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وناتاشا بیلیديس، وزيرة الطاقة والتجارة والصناعة في قبرص، وكريستيانا فيغيريس، الأمينة التنفيذية السابقة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ (2010 - 2016)، وألكسندرا بالت نائب الرئيس التنفيذي مؤسسة لوريال، والدكتورة ريم الملا مدير البحوث بمعهد البحرين للؤلؤ والأحجار الكريمة «دانات»، والطبيبة البيطرية الأوغندية الدكتورة غلاديس كاليما زيكوسكا صاحبة جائزة ألدو ليوبولد التذكارية 2020.

وأكدت المشاركات في الندوة على أهمية تواجد المرأة في مراكز صناعة القرار حتى يكون لها دور أكبر في الحفاظ على الطبيعة وتحقيق مكاسب إضافية في مؤشر التوازن بين الجنسين، كما أشارت المشاركات إلى أنه بالرغم من أننا نتحدث عن التوازن بين المرأة والرجل منذ سنوات طويلة، إلا أن العالم ما زال يحتاج إلى خطوات أكبر للوصول إلى توازن حقيقي بين الجنسين، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، في المقابل ثمنت المشاركات في الندوة جهود الإمارات في هذا المجال، حيث اعتمد مجلس الوزراء في 2015 قراراً بتشكيل «مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين» في جميع ميادين العمل.

وقالت ناتاشا بیلیديس، وزيرة الطاقة والتجارة والصناعة في قبرص، إن وجود المرأة في مركز صناعة القرار يعد أحد أبرز مقومات تحقيق التوازن بين الجنسين، مؤكدة أن هذا الموضوع يحظى باهتمام عالمي واسع ويعد أداة فعالة لتمكين المرأة ويعزز دورها في الحفاظ على البيئة حتى تكون بالفعل في مقدمة المدافعين عليها.

تعزيز دور المرأة

من جهتها، أكدت الدكتورة نوال الحوسني، أن «جناح المرأة» يواصل جهوده من أجل تعزيز دور المرأة في المجتمع من خلال تخصيص مجموعة من الجلسات والحوارات الهادفة والداعمة للتوازن بين الجنسين وإسهاماتها في تشكيل المجتمع، كما سيبرز المبادرات والحلول التي تقدمها المرأة في جميع المجالات ومنها البيئة والتغير المناخي.

وصرحت الحوسني أن الجلسة قدمت تجارب مختلفة عن دور المرأة في حماية البيئة وتعزيز مبدأ التوازن بين الجنسين، حيث تم تسليط الضوء على قصص واقعية لنساء رائدات في أعمالهن من مدارس تتنوع بين أمريكا اللاتينية وأفريقيا وأوروبا وآسيا.

كما أوضحت أن جناح المرأة سيحفل بعدة فعاليات تعالج دور المرأة في بناء عالم أنظف، وأكثر أماناً وصحة.

وسيحتفل «إكسبو 2020» باليوم الدولي للمرأة في الثامن من مارس 2022، عبر استضافة منتدى عالمي، تحت شعار «صنع انطباعات جديدة».

طباعة Email