00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إشادة بجهود 200 ألف شخص أسهموا في إنشاء موقع الحدث الدولي

نصب تذكاري لتكريم عمال «إكسبو»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أزاحت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، الستار عن النصب التذكاري لعمال «إكسبو 2020 دبي»، مشيدة بجهود القوى العاملة التي بنت بسواعدها موقع أول إكسبو دولي يقام في العالم العربي.

وكشفت عن النصب التذكاري الذي يمثل عرفاناً بجهود العمال ويعبر عن الإنجازات المذهلة التي حققها أكثر من مئتي ألف عامل من جميع أنحاء العالم، وتفانيهم في العمل من أجل إنجاز الصروح العمرانية في موقع الحدث العالمي، في أول بادرة تتجه إلى العمال في تاريخ معارض إكسبو.

وقالت ريم الهاشمي: أردنا الاحتفاء بالعمل الرائع الذي قام به أكثر من مئتي ألف من العمال وبإسهاماتهم في «إكسبو 2020 دبي». يستحق كل واحد منهم خالص شكرنا وتقديرنا على الجهود الهائلة التي بذلوها.

وأضافت: «لقد شكل تفانيهم في عملهم حجر أساس في تنظيم هذا الحدث التاريخي، وهو أول إكسبو دولي يقام في منطقتنا ونسخة إكسبو الدولي الأكثر تنوعاً ومشاركة على الإطلاق. وبفضل جهودهم، يمكن للعالم الاجتماع في وقت يشكل فيه التعاون الدولي الحاجة الأكثر إلحاحاً لتحقيق الهدف الجماعي المتمثل في صنع مستقبل أفضل لنا وللأجيال القادمة».

تكريم

ويضم النصب التذكاري، الذي صممه المعماري الشهير آصف خان أعمدة حجرية أسطوانية الشكل نقش عليها اسم كل عامل من العمال، وهي مستلهمة من مراحل القمر، وتشير أيضاً إلى علم رسم الخرائط، والدقة الهندسية في الأسطرلاب، وهي آلة فلكية قديمة كان العرب يطلقون عليها اسم ذات الصفائح.

وتمتد سلسلة الأعمدة، المقتطع كل منها من حجر واحد، على طول الممر الرئيسي لحديقة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي»؛ وسيزورها الملايين من أنحاء العالم، حيث تجسد هذه الأعمدة روح التعاون الراسخة في دولة الإمارات، وتعزز رؤية «إكسبو 2020 دبي» وجوهره، إذ يمثل أول حدث دولي بهذا الحجم منذ ظهور جائحة «كوفيد 19».

ومنذ وضع حجر الأساس لبناء موقع «إكسبو 2020 دبي» في عام 2015، أكملت القوى العاملة أكثر من 240 مليون ساعة عمل، محولةً ما كان في السابق صحراء رملية إلى موقع «إكسبو 2020 دبي» على صورته المبهرة الحالية، وهو مدينة مستقبلية عالمية المستوى ومحور رئيسي في خطة دبي الحضرية 2040.

وأعد «إكسبو 2020 دبي» أيضاً «سلسلة صور العمال الشخصية»، التي تشمل صوراً مميزة تجسد تنوع القوى العاملة في الحدث الدولي وروحها، وتكملها اقتباسات ملهمة لبعض أفراد القوى العاملة، وهو ما يسلط الضوء على إنجازات هؤلاء العمال وتطلعهم للمستقبل. وستعرض هذه الصور في فترة انعقاد «إكسبو 2020 دبي» على الشاشات الرقمية في المساحات العامة، حيث سيشاهدها زوار من أنحاء العالم. وتعرض أيضاً باقة منتقاة في معرض الصور في مركز إكسبو الإعلامي طيلة فترة انعقاد الحدث الدولي.

تأتي هذه السلسلة بعد المعرض السمعي البصري للعام 2017، الذي قدم قصص عمال «إكسبو 2020 دبي» المسرودة بلغاتهم الخاصة.

«معاً أفضل»

وطيلة فترة التشييد والبناء، اتبع إكسبو 2020 استراتيجية شاملة بعنوان «معاً أفضل»، وهي مقاربة إيجابية تأسست على قيم الصحة والسلامة، ورفاهية العمال. وتدعم هذه الاستراتيجية ست ركائز، هي القيادة والاتصال والكفاءة والتواصل والمكافأة والتقدير والتقدم المتواصل؛ وتشمل كل ركيزة عدداً من الأنشطة والبرامج.

أما التدريب فهو جزء أساسي من ركيزة الكفاءة لاستراتيجية «معاً أفضل»؛ وقدم طيف من حصص تدريبية عن الصحة والسلامة للقوى العاملة في «إكسبو 2020 دبي» من مختلف الدرجات المهنية وبعدة لغات وصيغ. وإلى يومنا هذا، تلقى التدريبَ أكثر من 35 ألفاً من العمال، و3000 من المشرفين، و2000 من كبار القادة والمديرين، الذين سيتمكنون جميعا من توظيف المعارف المكتسبة في أدوارهم اللاحقة.

«التقنية لصالح الخير»

وبينما يشكل مفهوم «التقنية لصالح الخير» إحدى القيم الأساسية في إكسبو 2020 دبي، فقد اشتملت ركيزة التقدم المتواصل لاستراتيجية «معاً أفضل» على برنامج «رفاهية العمّال» الطموح في إكسبو 2020 دبي. وفي إطار المرحلة التجريبية للبرنامج، وزعت أجهزة «ووب» القابلة للارتداء على العمال، بهدف تعزيز الرعاية الصحية الوقائية، وهو ما يسهم في قيادة الحوار العالمي بشأن سبل استخدام التقنية للتأسيس لبيئة عمل أكثر أمناً في مواقع البناء في أنحاء العالم.

وتطور برنامج «معاً أفضل» في إكسبو 2020 دبي مواكباً الوقائع العالمية المتغيرة. وفيما كان العالم يكافح جائحة كوفيد، فقد بادر «إكسبو 2020 دبي» بسرعة لتطبيق برنامج بعيد المدى للتدابير الاحترازية في أنحاء موقع الحدث. ونسق فريق «رفاهية العمال» عن كثب مع المقاولين، لدعم تطبيق برامج التطعيم الواسعة الانتشار لتطال القوى العاملة في موقع الحدث الدولي.

ولا تزال استراتيجية «معاً أفضل» تتطور، فيما يدخل إكسبو مرحلة انتقالية من كونه موقع تشييد إلى موقع لإقامة فعاليات الحدث الدولي. وقد صمم برنامج «معاً أفضل» لتحفيز التغيير في السلوكيات وإرساء معايير جديدة لرفاهية العمال والصحة والسلامة.

 

طباعة Email