00
إكسبو 2020 دبي اليوم

العالم يُشيد بـ«إكسبو»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد زعماء ومسؤولون دوليون أن «إكسبو 2020 دبي» يشكل فرصة لتعزيز التبادل والتعاون مع الدول الأخرى، وأعربوا عن أملهم في معالجة تحديات التنمية العالمية، وضرورة أن يكون الابتكار جزءاً من أي برامج لتحسين مستوى الحياة في المجتمعات.

وأكد الرئيس الصيني شي جين بينغ، خلال كلمة ألقاها عبر الفيديو بمناسبة افتتاح جناح الصين في «إكسبو»، أنّ المعرض يوفر الكثير من الفرص والعديد من الحلول لتعزيز التنمية العالمية، متمنياً «النجاح التام» للحدث، ومشدداً على أنَّ أهمية المعرض تكمن في منح الدول مساحة لمشاركة فلسفاتها ونجاحاتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب دوره الكبير والهام في تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف الثقافات، وذلك بحسب ما نشره موقع «CGTN» الصيني.

وقال شي بينغ: إنّ الوقت الراهن مليء بالتحديات والآمال على حد سواء، مؤكداً ضرورة أن ينصب تركيز البشرية نحو تحقيق المستقبل المنشود، داعياً شعوب جميع البلدان للعمل معاً، والاستجابة لنداء العصر، وتعزيز الحوكمة العالمية، ومتابعة التنمية المدفوعة بالابتكار، ودعم بناء مجتمع يؤمن بالمصير المشترك للبشرية.

وأشار إلى أنّ بلاده مستعدة لاغتنام «إكسبو دبي»، لتعزيز التبادل والتعاون مع الدول الأخرى. وتشارك الصين في المعرض تحت شعار، «إنشاء مجتمع بشري موحد المصير- ابتكار وفرصة»، ويعد جناحها «نور الصين» أحد أكبر الأجنحة المشاركة في «إكسبو».

وقال رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، عبر تويتر، بمناسبة افتتاح جناح بلاده في إكسبو 2020 دبي : «يتمثل الشعار الرئيسي لإكسبو في تواصل العقول وصنع المستقبل، وتبرز روح هذا الشعار أيضاً في جهود الهند للمضي قدماً نحو بناء الهند الجديدة».

تفاهم مشتركوقال جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نائب رئيس المفوضية الأوروبية: إن إكسبو 2020 دبي، يُعد فرصة مثالية لتأكيد التزام الاتحاد الأوروبي بالتعاون الدولي والتعددية استجابةً للتحديات العالمية وبناء تفاهم مشترك حول كيفية التعامل مع هذه التحديات.

وأضاف: «في أوقات التحديات الصعبة، تحتاج مجتمعاتنا إلى العمل معاً، ليس فقط للتغلب عليها، ولكن أيضاً لكي نصبح أقوى معاً ونتعاون بشكل أفضل».

فعاليات

وتنظم مؤسسات الاتحاد الأوروبي، أكثر من 40 فعاليّة وجلسة تستعرض الجهود الأوروبية في مواجهة التحديات العالمية في إطار الموضوعات الأساسية لإكسبو 2020 دبي: الفرص والتنقل والاستدامة، بالشراكة مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مع التركيز على خمسة محاور أساسية وهي الاستدامة والصفقة الخضراء الأوروبية وتغير المناخ؛ الغذاء والزراعة والصحة؛ الابتكار والرقمنة؛ الشمولية والمساواة مع التركيز على تمكين المرأة؛ والتعاون التجاري والاقتصادي.

وسيكون إكسبو فرصة مهمة للاستعداد لمستقبل أكثر استدامة من خلال الانخراط مع مشاركين من جميع أنحاء العالم في إحدى أكبر الفعاليات العالمية التي ستُعقد حضورياً منذ تفشي وباء «كوفيد 19».

كما تَبرُز الأنشطة التي يقدّمها الاتحاد الأوروبي بشكل واضح في تعاونه مع الإمارات، حيث أضاف بوريل: «يلتزم الاتحاد الأوروبي بدعم جهود التحول الداخلي والتنويع الاقتصادي للإمارات في إطار تعاوننا الثنائي. أتطلع إلى مناقشة هذه القضايا المهمة بالتفصيل مع شركائنا الإماراتيين خلال زيارتي إلى الإمارات هذا الأسبوع».

وسيكون «اليوم الفخري للاتحاد الأوروبي» الذي يقام في 23 أكتوبر الجاري مناسبة للاحتفال بمشاركة الاتحاد الأوروبي في إكسبو 2020 دبي إلى جانب الدول الأعضاء عبر أنشطة ثقافية مع الفنانين الشباب والعاملين في المجال الثقافي من أوروبا وبقية العالم من أجل تعزيز التنوع والحوار بين الثقافات.

اعتزاز

وأوضح عادل بن عبد الرحمن العسومي، رئيس البرلمان العربي، أنّ استضافة الإمارات وتنظيمها للمعرض، يعكس مكانتها العالمية الرائدة وما تحظى به من تقدير واحترام مختلف دول العالم، وذلك في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، مقدماً خالص التهاني بمناسبة بدء فعاليات المعرض العالمي بدبي.

وأضاف أن تنظيم الإمارات، كأول دولة عربية لهذا المعرض، الذي يعد من أهم وأكبر المعارض التي تقام في العالم، يمثل مصدر فخر واعتزاز للعرب جميعاً، ويعكس الثقة الدولية في قدرة الإمارات على توفير منصة عالمية لمناقشة التحديات التي تواجه العالم اليوم، سواء التحديات الصحية أو الاقتصادية، أو التحديات التي تواجه البيئة والمناخ. وأعرب عن ثقته التامة في أن استضافة الإمارات لهذا الحدث، ستمثل نقلة نوعية في تاريخ تنظيم هذا المعرض.

وأكد محمد أحمد اليماحي، نائب رئيس البرلمان العربي، أن تنظيم الإمارات لمعرض «إكسبو» جاء تتويجاً لكافة الجهود البناءة والعظيمة التي تبذلها الدولة وقياداتها طيلة السنوات الماضية، والتي وضعت الإمارات في مصاف الدول المتقدمة، فضلاً عما حققته من إنجازات على كافة الصعد.

 

طباعة Email