00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برنامج المدارس مبادرات تفتح الآفاق لاكتشاف المواهب

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع انطلاقة معرض «إكسبو 2020 دبي»، سيكون طلبة الجامعات والمدارس في الإمارات، على موعد لخوض تجربة تعليمية مشوقة ومُلهمة، من شأنها توسيع آفاقهم، وإشباع فضولهم، من خلال تجربة تعليمية وثقافية لن تتكرر، حيث سيوفر لهم هذا الحدث العالمي الضخم، مجموعة واسعة من المبادرات، التي تسعى إلى إلهام وتمكين الجيل القادم، بهدف الاستكشاف والإبداع والتعلم، في بيئة ممتعة وغامرة، فضلاً عن تطوير مهارات التفكير الإبداعي لديهم، وتقديم الابتكارات لحل المشكلات والتحديات الموجودة.

تجربة تعليمية

وسيحظى طلاب الجامعات، بتجربة تعليمية مع 192 دولة تعرض أفضل ما لديها، لتقدمه في موقع واحد مذهل، حيث بإمكان الطلاب التواصل مع الخبراء الضيوف، واكتشاف مسارات وظيفية مختلفة، فيما بإمكانهم إدراك أنه بروح التعاون، يمكننا ابتكار حلول لمستقبل أكثر إشراقاً.

ويوفر «إكسبو 2020 دبي»، برامج تعليمية تتمحور حول 7 موضوعات، توفرها 7 جولات تعليمية مخصصة، برفقة مرشد سياحي، وإجراء محادثات مع خبراء، والتعلم العملي، فيما بإمكانهم الحصول بعدها على شهادة مشاركة.

وتتضمن الجولات التعليمية، 7 قطاعات، تشمل الفنون والعمارة والتصميم، حيث سيجمع إكسبو 2020، بعضاً من الرواد والمبدعين في العالم، من الفنانين والمعماريين والمصممين، ومن ثم رؤية أعمالهم الإبداعية المعاصرة، والتي ستكون تجربة فريدة لن تتكرر، وفي ما يخص قطاع «الأعمال وريادة الأعمال»، فإنه الآن، وأكثر من أي وقت مضى، يتعين على الشركات ورواد الأعمال، العمل معاً لإحداث تغيير إيجابي في أنحاء العالم، ولذا، حان الوقت لاستكشاف كيف يمكن لاستراتيجيات صناع التغيير، أن تترك تأثيراً إيجابياً في المجتمعات والشركات والدول.

هندسة وبناء

ويدعو قطاع «الهندسة والبناء»، الطلاب الجامعيين، لاكتشاف كيفية حدوث ثورة في الهندسة والبناء، بالممارسات المستدامة، والتقنيات الرقمية، ونماذج الأعمال الجديدة، حيث تكون فرصة لاكتساب تقدير جديد للبيئة المبنية، والاستلهام للمساهمة في مدن المستقبل، من ناحيته، يختص قطاع «الضيافة والسياحة والفعاليات الضخمة»، بمشاهدة كواليس الضيافة الاستثنائية، والعمليات السلسة في إكسبو 2020، والتعرف إلى متطلبات عملية التخطيط، لاستضافة هذا الحدث الدولي الضخم.

ويقدم قطاع «الابتكار والتقنية»، فرصة للطلبة، لتجربة أكثر التقنيات تشويقاً، والابتكارات الرائدة التي يقدمها العالم، بدءاً من الجيل الخامس، إلى الذكاء الاصطناعي، والتقنية الخضراء، وإلقاء نظرة على المستقبل، الذي يمكن للطلبة المساعدة في بنائه، وعن قطاع «العلاقات الدولية والإعلام»، فإن إكسبو 2020، سيوفر فرصة مشوقة للطلاب، ليكتشفوا كيف تتطور العلاقات الدولية في الوقت الفعلي، وليتعرفوا أيضاً إلى الطرق الإبداعية والقوية، لتوصيل قصصهم عبر مجموعة متنوعة من القنوات الإعلامية.

أما عن قطاع «الاستدامة»، فإن الطلبة مدعوون كذلك، ليكونوا جزءاً من المحادثة والنقاش والحوار، حيث يجتمع معاً بعض قادة العالم الأكثر تطلعاً، ودعاة حماية البيئة في إكسبو 2020، لمشاركة الأفكار وأفضل الممارسات، وإيجاد حلول إبداعية لمعالجة مسألة الاستدامة.

طلبة المدارس

وخصص «إكسبو 2020 دبي»، مساحة إبداعية ضخمة لطلبة المدارس، وهو ما يتجسد من خلال «برنامج إكسبو للمدارس»، الذي تضمن مبادرات عديدة ومتنوعة، تشمل «برنامج إكسبو 2020 لنجوم المستقبل»، عبر تقديم أداء فني الأكثر ملحمية في حياتهم، حيث سيتسنى لكل مدرسة مشاركة، تقديم عرض مدته 20 دقيقة على مسرح إكسبو الرئيس، والتي تتمحور عروضها حول موضوعات إكسبو 2020 وروحه، وذلك للتعرف إلى مواهب طلاب الدولة على «مسرح ساحة الوصل» الرائع، حيث سيقدمون عروضهم الفنية، التي تحتفي وتعزز رؤية إكسبو 2020 دبي.

وتشمل المبادرات، برنامج «فرسان إكسبو»، وهو برنامج ينشر الطلاب من خلاله الوعي حول إكسبو 2020، لزملائهم الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور، واستعداداً للافتتاح الكبير لمعرض إكسبو، فسوف تتاح الفرصة لجميع الطلاب في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، للمشاركة في برنامج فرسان إكسبو، مع تحديات شهرية مشوقة، وستكون هذه التحديات ممتعة وملهمة للطلاب.

مبتكرون صغار

ويهتم برنامج «مبتكرو إكسبو 2020 الصغار»، بالتعرف إلى الأفكار المبتكرة لطلاب المدارس، وتطوير مهارات التفكير الناقد وحل المشكلات، وبناء مهارات العمل الجماعي، ومهارة النقد البناء، من خلال تقييم مشاريع الزملاء، فيما عمل فريق برنامج إكسبو للمدارس، مع مهندسي الطباعة ثلاثية الأبعاد، ورسامي الرسوم المتحركة الرقمية، لإحياء 298 من هذه الابتكارات الرائعة، في معرض يحتفي بالشباب والأفكار المتميزة التي ابتكروها، ويقع معرض مبتكرو إكسبو 2020 الصغار، في الطابق الأرضي في تيرا - جناح الاستدامة، ويفتح أبوابه طوال مدة الحدث.

وستتناول مواضيع هذا البرنامج «الكوكب»، حيث يتطلب الأمر فكراً جديداً لحل التحديات المتعلقة بالاستدامة، مثل مصادر الطاقة الخضراء، والتلوث البلاستيكي، واكتشاف الأفكار الرائعة عن أشجار الطاقة الشمسية، إلى مجمعات النفايات الفضائية، بالإضافة إلى موضوع مستقبل التنقل، الذي سيعرف بابتكارات مميزة، بدءاً من الناقل الآلي، إلى الأجهزة التي تزيل الضباب عن الطريق، للحفاظ على سلامة السائقين.

صحة ذكية

ويهتم موضوع «الصحة الذكية»، بتقديم أفكار مبتكرة لحل التحديات المتعلقة بقضايا الصحة الفردية والعالمية، والتطور في الرعاية الصحية، واستكشاف الأفكار الرائعة عن ممرضات الروبوتات، إلى التنقل السلس لأصحاب الهمم، وصولاً إلى موضوع «العمل واللعب»، حيث تحتاج حياتنا اليومية، إلى مجموعة من الأفكار الملهمة، لمساعدة الأشخاص في مواجهة التحديات التي يواجهونها في المنزل أو العمل أو اللعب، وهو ما يتوفر من خلال الاطلاع على ابتكارات حول المنازل الذكية، إلى الطائرات المسيّرة، التي يمكنها تحسين الكفاءة في المكاتب والمدارس.

وتشمل الابتكارات المعروضة في هذه المبادرة النوعية، ابتكار «الرعاية البصرية»، وهو عبارة عن روبوت مساعد، يمكنه مساعدة كبار السن في المهام حول المنزل، وابتكار طائرة توصيل مسيرة، تقوم بتوصيل المشتريات من البقالات بسرعة وسهولة، وابتكار «نظام تنقية المسبح»، والذي يمكنه جعل تنظيف المسابح عملية أكثر سهولة وأرخص، فضلاً عن ابتكار «كاسح الضباب»، والذي يجعل الطرق أكثر أماناً للسائقين، عن طريق تجميع الضباب الكثيف وتكثيفه، وابتكار «طائرة سونغسترس»، حيث يمكن لهذا الابتكار، أن يستهدف الآفات بالمبيدات، ويقلل من تأثير المواد الكيميائية على البيئة، وابتكار «ساعة ملاحية»، الذي يتيح لأصحاب الهمم الشعور بالأمان، عندما يكونون في الخارج، والعثور على طريقهم إلى المنزل.

أوبرا الوصل

وتتواصل مبادرات المدارس، لتشمل مبادرة «نشيد الوصل»، وهو أداء كورال موسيقي، مدته 30 دقيقة، يقدمه طلاب المدارس، بمصاحبة موسيقيي أوركسترا محترفين، يؤدون معاً مقتطفات من أوبرا «الوصل»، على مسرح اليوبيل في إكسبو 2020 دبي، وسيشمل سلسلة من العروض، على مدى الأشهر الستة لانعقاد الحدث الأروع في العالم، حيث ستعمل فرق كورال المدارس معاً، وتؤدي مقتطفات من أوبرا الوصل أمام جمهور عالمي، وعلى مسرح استثنائي في إكسبو 2020، وتأتي أوبرا «الوصل» من إكسبو 2020، حاملة معها عدداً من المبادرات الفنية التعليمية، التي تهدف لتقريب فنون الأوبرا للطلبة، وستروي أوبرا الوصل، حكاية ألف سنة من الثقافة، وتصحب الجمهور في رحلة غنائية ساحرة، باللغة الإنجليزية، تتمحور حول الوحدة والتواصل، وستجمع مجموعة متميزة من المبدعين الإماراتيين والعالميين، في عمل يستعرض تاريخ الإمارات الثري، وينشر روحها المبدعة في جميع أنحاء العالم.

أجيال المستقبل

تشمل جلسات المجلس العالمي لأجيال المستقبل، استكشاف المجالات التي تضمن وضع الإنسانية والرفاه البشري في قلب المستقبل، ويرعى المجلس، محادثات مع فئة الشباب، ليتحاوروا حول مجموعة متنوعة من المواضيع والمحاور التي تهم جيل المستقبل، فيما ستثري الأفكار والأسئلة التي ستنتج من هذه المحادثات، محتوى المجلس، قبل وأثناء وبعد إنزال الستار عن إكسبو 2020 دبي.

وتهتم مبادرة «قصص الأطفال»، بإطلاق خيال الأطفال، من خلال قصص شيقة، يمكن تقديمها للطفل، لتعزيز قدرته على استكشاف العالم، عبر القراءة والسرد القصصي، وهو ما يهدف إليه كتاب «قصص أطفال من أنحاء العالم»، المقدَّم من إكسبو 2020 دبي، عبر جمع حكايات شعبية من قرابة 70 دولة مشاركة في إكسبو، تتيح للقراء الصغار، الانغماس في مزيج آسر من ثقافات السرد القصصي.

 

طباعة Email