00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الهند تستعرض فرصاً هائلة للنمو

تستعرض الهند عبر جناحها في «إكسبو 2020 دبي»، صورتها الجديدة أمام العالم أجمع، بالتزامن مع احتفالات «أمريت ماهوتساف»، التي تنظمها الهند بمناسبة عيد استقلالها الخامس والسبعين. وسيشكل إكسبو، الذي ينطلق في الأول من أكتوبر المقبل، منصة مهمة لهذا البلد الآسيوي لتسليط الضوء على ثقافته النابضة بالحياة، وعلى فرص النمو الهائلة التي يمتلكها.

وسيكون جناح الهند مناسبة لتعريف العالم بالجهود الاستثنائية التي بذلتها للتصدي لجائحة «كوفيد 19»، وتأثير الإصلاحات التي أدخلتها الحكومة خلال الجائحة، والتي مهدت الطريق لمرحلة من النمو الكبير والمستدام، مع تقدم الدولة نحو هدفها، بوصول حجم اقتصادها إلى خمسة تريليونات دولار.

ومن خلال التقنيات الحديثة التي يستخدمها الجناح، ستتاح للعالم خلال فترة المعرض، الممتدة حتى 31 مارس 2022، فرصة التعرف إلى ما تزخر به الهند من تنوع ثقافي، وكنوز تراثية قديمة، وإنجازات تجارية وفرص لا محدودة، كما سيعكس صورة الهند الحديثة والقوية والمتقدمة تكنولوجياً، مع تسليط الضوء في الوقت عينه، على جماليات الهند الفنية والثقافية، فضلاً عن مطبخها الشهير، بمذاقاته الغنية والمتنوعة.

وسيقوم بيوش جويال وزير التجارة والصناعة الهندي، بافتتاح جناح الهند، وسيتبع ذلك برنامج حافل بالفقرات الثقافية والألوان.

وتماشياً مع موضوعات المعرض، سيتعرف زوار الجناح إلى الابتكارات والنجاحات التي تحققها الهند في مجالات تكنولوجيا الفضاء، والروبوتات، والتنقل الكهربائي، وتكنولوجيا التعليم، والتجارة الإلكترونية، والطاقة، والأمن السيبراني، والرعاية الصحية، والعملات المشفرة، والبلوكتشين.

كما يستعرض الجناح، انسجاماً مع رسالة الهند وأهداف إكسبو، 11 موضوعاً رئيساً، تشمل المناخ والتنوع البيولوجي، والفضاء، والتنمية الحضرية والريفية، والتسامح والشمول، واليوبيل الذهبي المخصص للاحتفاء بالذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات، والمعرفة والتعلم، والسفر والاتصال، والأهداف العالمية للتنمية المستدامة، والصحة والعافية، والغذائية والزراعة وسبل العيش.

وقال بافان كابور سفير الهند لدى الإمارات: نتوقع أن يتصدر جناح الهند قائمة الأجنحة التي تحظى بأكبر عدد من الزوار، وذلك بحكم وجود جالية هندية كبيرة في دولة الإمارات، والعلاقات التاريخية الطيبة التي تجمع بين البلدين.

وسيضم جناح الهند، الذي يعد أحد أكبر الأجنحة في معرض إكسبو، واجهة متحركة ومبتكرة، تتكون من 600 قطعة ملونة. وتم تطوير الجناح على شكل فسيفساء من الألواح الدوارة، التي ستصور موضوعات مختلفة أثناء دورانها على محورها. ويجسد الجناح دولة الهند، وهي في حركة مستمرة، ويمثل مزيجاً فريداً من التراث الهندي الغني، وتقدمها التكنولوجي.

وانطلاقاً من سعي الهند الدائم إلى مكافحة التغير المناخي وتحقيق الاستدامة، ستسخّر الهند مشاركتها في معرض إكسبو العالمي، لتعزيز مكانتها في الجهود العالمية الرامية إلى الحد من التغير المناخي.

وتشمل الولايات والأقاليم الاتحادية، التي أكدت مشاركتها في جناح الهند، إلى جانب وفودها في الاجتماعات المخطط لها، كلاً من غوجارات، وكارناتاكا، ولاداك، وتيلانجانا، وراجستان، ومهاراشترا، وأوتار براديش، وكيرالا، وجامو وكشمير، وغوا، وأندرا براديش، وتشهاتيسجاره، وجارخاند، وهيماشال براديش، وهاريانا. وستعرض هذه الولايات ثقافتها ومأكولاتها، وفرصها التجارية في الجناح الهندي.

ويتزامن احتفال الهند بالذكرى الخامسة والسبعين لاستقلالها، من خلال الحملة العالمية «أمريت ماهوتساف»، مع احتفال دولة الإمارات بالذكرى الخمسين على تأسيسها.

وقال الدكتور أمان بوري، القنصل العام لدولة الهند في دبي، نائب المفوض العام للهند: إنه لوقت رائع في تاريخ كلا البلدين. ويعتبر معرض إكسبو فرصة عظيمة لتعزيز العلاقات المزدهرة بين الدولتين.

وسعياً إلى استعراض قدرات الابتكار التي تتمتع بها الهند، تم تطوير «المركز الهندي للابتكار»، لتوفير منصة مثالية للمبتكرين والشركات الناشئة، لكي تستعرض قدراتها وإمكاناتها.

وأضاف الدكتور بوري: باعتبار الهند ثالث أكبر بيئة أعمال حاضنة للشركات الناشئة في العالم، سيمثل المركز الهندي للابتكار، منصة مميزة للمستثمرين والمستهلكين، لكي يجربوا العروض والقدرات الابتكارية التي تقدمها عدة شركات ناشئة هندية بشكل يومي.

وتابع: من المتوقع أن يكون مركز الابتكار، أحد أبرز الوجهات التي يتقاطر إليها زوار المعرض المهتمون بتجربة المنتجات والخدمات المستقبلية، نظراً إلى أن الهند، تعتبر ثالث أكبر صانعة لشركات اليونيكورن في العالم، وتحتضن أكثر من 50 ألف شركة ناشئة ومعروفة.

وتضم قائمة الوزارات والدوائر الحكومية المشاركة في الجناح الهندي، كلاً من وزارة السياحة، ودائرة ترويج الصناعة والتجارة الداخلية، ووزارة البترول والغاز الطبيعي، ووزارة البيئة والغابات والتغير المناخي، ودائرة الفضاء، ووزارة الطاقة المتجددة، ودائرة الأدوية، ووزارة النسيج ووزارة الأيورفيدا واليوغا والعلاج الطبيعي وأوناني وسيدها والمعالجة التجانسية «أيوش».

ويشارك أيضاً عدد كبير من الشركات الهندية والعالمية، مثل مجموعة تاتا، و«ريلاينس»، و«أداني»، و«فيدانتا»، ومجموعة هندوجا، و«إل أند تي»، وشركات أخرى تعمل في الإمارات، مثل مجموعة لولو، و«كيه إي إف القابضة»، و«أستر»، و«مالابار للذهب»، و«إيفكو» وغيرها، إضافة إلى عدة مؤسسات كبيرة ومعروفة، مثل «هندوستان يونيلفر المحدودة»، و«بيبسيكو»، و«إتش إس بي سي»، و«آي تي سي»، و«فيسبوك»، و«إيز ماي تريب»، و«أويو»، وبنك ستاندرد تشارترد، ومجموعة ترايدنت، و«بايدياناث»، ومستشفى أبولو، و«صن إنترناشيونال»، و«ميكو»، و«داوات رايس»، وبنك برودا، و«باتانجالي»، و«دابور»، و«بي إل إس إنترناشيونال»، و«بتروكيم»، و«نيكاي»، و«الدوبوي»، و«شايكوكان»، و«إن بي سي آي»، وجامعة جاغران ليك سيتي، والخطوط الجوية الهندية، وبنك «آي سي آي سي آي».

ويمثل معرض إكسبو 2020 دبي، فرصة ذهبية للتعلم واستقاء الإلهام، والتعرف إلى العقول الشابة العالمية. وقد دعا الجناح الهندي طلاب المدارس الهندية الشباب، وخاصة من المناطق الواعدة في الهند، لحضور المعرض العالمي. وسيتصادف ذلك مع احتفال الإمارات بخمسين عاماً على تأسيسها.

طباعة Email