00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المغرب يحتفي بعمالقة الرحالة في إكسبو 2020 دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

لا تخلو البيوت المغربية العتيقة من فناء يتوسطها، فيه تلتقي القلوب والشغف، ذاك الذي قاد 3 مغاربة إلى استكشاف الدنيا، واستطاعوا أن يتركوا في ذاكرتنا بصمة، تذكرنا بهم كلما لاحت خيالاتهم، على رأسهم الرحالة ابن بطوطة، الذي جاب الدنيا بطولها وعرضها وقطع في رحلاته ما يقارب 120 ألف كيلومتراً، ليتذوق نكهات العالم، ويتعرف على ثقافاته بكل ألوانها ومنابتها، لينتج لنا كتابه "تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" الذي لا تزال صفحاته تشع نوراً حتى اللحظة، وكذلك الرحالة حسن الوزان، ذاك الذي لقب بـ "ليون الأفريقي"، الذي نطق لسانه بالعربية، والتركية، والإسبانية والبربرية، والعبرية، واللاتينية، والإيطالية، وقدم للمكتبة العربية "وصف افريقيا" الذي يعد الأشهر لديه، وثالثهما شريف الادريسي، ذلك العالم الذي يعد من كبار الجغرافيين ومن مؤسسي علم الجغرافيا، واستخدمت مؤلفاته وصوره في سائر كشوف عصر النهضة الأوروبية.
ابن بطوطة، والوزان، والإدريسي، ورغم مرور سنوات طوال على رحيلهما عن الدنيا، إلا أنهما سيطلان على الملأ مجدداً في "اكسبو 2020 دبي"، في لفتة من جناح المغرب في المعرض، الذي يدعو زواره لاكتشاف قصص الرحالة، عبر المعرض الدائم الذي يقيمه خلال "اكسبو 2020 دبي"، داعياً زواره للسير على خطى المستكشفين. 

"كانوا صلة الوصل منذ قرون خلت بين المغرب والعالم"، بهذا التعبير وصفت إدارة جناح المغرب على حسابه الرسمي على تويتر، المستكشفين المغاربة الذين آثروا مغادرة حدود مملكتهم لاشباع شغفهم في اكتشاف العالم، والتعرف على ثقافاته، حيث تأتي مجموعة الصور التي نشرها الجناح على حسابه في "تويتر"، في وقت تم فيه الإنتهاء من تركيب العلم المغربي على الجناح في المعرض، تمهيداً لافتتاحه خلال الأيام المقبلة. 

في ذات الجناح الذي يرفع على سطحه شعار "تراث المستقبل- من الأصول الملهمة.. إلى التنمية المستدامة"، سيعكس ثراء المغرب، الذي يعد موطن لأكثر من 4000 صنف من الأعشاب، من بينها 600 نوع تتلائم مع الاستخدامات الطبيعة والعطرية، والتي سيتم عرضها في المعرض الدائم للجناح، الذي خصص قاعة لاكتشاف نكهات الأعشاب والنباتات المغربية. 

على امتداد أشهر المعرض الدولي، سيقدم المغرب برنامجاً ثقافياً وفنياً دسماً، سيحلق من خلاله زوار الجناح في فضاء المملكة المغربية، حيث سيشمل البرنامج، معارض وفقرات فنية، وحفلات موسيقية، تعزز التنوع الثقافي لكافة جهات المملكة، في وقت سيتم الاحتفال باليوم الوطني للمغرب، في ديسمبر المقبل،  والذي يستعد له ببرنامج ثري سيبهر زوار الحدث الدولي، وسيمكنهم من تذوق الثقافة والمقومات الفنية للبلد.

طباعة Email