00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سفير الدولة لدى المملكة المتحدة: «إكسبو 2020» يعزز التعاون الدولي

أكد منصور عبد الله خلفان بالهول، سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، أن «إكسبو 2020 دبي» يعد رمزاً لآمال الشباب من مختلف أنحاء العالم وتطلعاتهم للمستقبل، ويوفر منصة ملهمة لتواصل العقول وتلاقي الأفكار وتعزيز التعاون الدولي لصياغة مستقبل مزدهر ومستدام للجميع.

وقال في حوار لوكالة أنباء الإمارات بمناسبة «إكسبو 2020 دبي»، الذي تنطلق أعماله في الأول من أكتوبر المقبل: إن استضافة الحدث العالمي مع عودة وتيرة الحياة إلى طبيعتها في العالم خير دليل على التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع الشركاء الدوليين لرسم ملامح مستقبل يركز على الاستدامة والصحة والسلامة للجميع.

وعن دور الحدث العالمي في تعزيز العمل الدولي الجماعي، أوضح أن «إكسبو دبي» يستقطب 200 جهة مشاركة من نحو 192 دولة، فضلاً عن المنظمات متعددة الأطراف والشركات والمؤسسات التعليمية وتزخر فعالياته بجدول أعمال طموح يشمل سلسلة من المواضيع المهمة لتحفيز العمل الدولي الجماعي في مواجهة العديد من التحديات العالمية.

وعبر عن تطلعه بأن يقدم «إكسبو 2020 دبي» مجموعة واسعة من الحلول المستقبلية الناجحة لهذه التحديات، مؤكداً أنه من خلال تواصل العقول وتلاقي الأفكار يمكننا صنع مستقبل من شأنه أن يفتح آفاقاً واسعة من الفرص، ويعمل على ترسيخ مستقبل مستدام للجميع.

وأوضح أن مرحلة ما بعد «كوفيد 19» تفرض مجموعة من التحديات على مختلف الصعد سواء: الاقتصادية أو التنموية أو الثقافية الجديدة التي لا بد لنا من مواجهتها مع شركائنا في جميع أنحاء العالم. مشيراً إلى أن بعض هذه التحديات ينسجم بشكل كبير مع المحاور التي تتطرق إليها فعاليات إكسبو 2020 دبي التي تركز على الفرص والتنقل والاستدامة.

وحول دور إكسبو 2020 دبي في ترسيخ قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية في العالم، أكد أن التسامح والتعايش والسلام قيم راسخة في مجتمع الإمارات ومفاهيم مهمة نتطلع لتعزيزها من خلال التفاعل والعمل الجماعي، وهو ما يتحقق في إكسبو مع وجود مشاركين من مختلف أنحاء العالم للتواصل وفتح أبواب الحوار وبناء جسور جديدة من التفاهم.

وعن دور إكسبو 2020 دبي في تمكين الشباب، قال: كما كان الحال بالنسبة لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» يعتبر إكسبو 2020 دبي رمزاً لآمال الشباب وتطلعاتهم للمستقبل وفرصة لإطلاق العنان لطاقاتهم الكامنة.

وأشار إلى أن إكسبو يجمع بين أفضل العقول وأبرز الابتكارات الواعدة من مختلف أنحاء العالم في مكان واحد طوال فترة انعقاد فعالياته، ويطرح سلسلة من البرامج التي تضمن تفاعل ومشاركة الشباب المحلي والعالمي.

مهارات

وذكر أن برنامج إكسبو التعليمي وبرنامج إكسبو للمدارس يشهد انضمام طلبة من مختلف المدارس الثانوية والجامعات في الإمارات والعالم إلى سلسلة من الجولات المنظمة التي من شأنها أن تسهم في منحهم مهارات عملية تساعدهم في رسم ملامح مستقبلهم المهني من خلال التواصل مع أقرانهم، فضلاً عن نخبة من أبرز قادة القطاع والخبراء العالميين.

وأوضح السفير أنه سوف يتسنى للشباب الاطلاع على أفضل الابتكارات الملهمة لهم في كافة المجالات ابتداءً من الزراعة المستدامة، ومروراً بالذكاء الاصطناعي والروبوتات وتكنولوجيا «هايبرلوب» لتكون مصدر إلهام لهم للتفكير في صنع مستقبل مختلف.

تحديات

وحول قضية التغير المناخي التي تشكل محوراً مهماً في أعمال «إكسبو 2020 دبي» أكد منصور عبد الله خلفان بالهول، أن التغير المناخي يعد أحد أكبر التحديات التي تتطلب استجابة عالمية موحدة قائمة على المبادئ التي يتناولها إكسبو 2020 دبي وهي: الابتكار والتعاون والإلهام. مشيراً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تلعب دوراً محورياً في هذا الإطار كما نفذت العديد من المبادرات الرائدة في مجال الاستدامة، مثل استضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» وتنظيم أسبوع أبوظبي للاستدامة وبناء أضخم مجمع للطاقة الشمسية في العالم وتطوير مدينة مصدر.

وقال: إن استضافة الدورة الـ 28 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP 28» في أبوظبي عام 2023 يعد فرصة مثالية لتحفيز العمل الجماعي في مواجهة التغير المناخي، وتسليط الضوء على الحوافز الاقتصادية التي تبرز أهمية العمل المناخي الشامل المشترك.

وأضاف: إن استضافة إكسبو 2020 دبي تزامناً مع الاحتفالات باليوبيل الذهبي للدولة يعد فرصة مثالية للتأمل في مسيرة دولة الإمارات على مدار العقود الـ 5 الماضية والإنجازات الرائدة والفريدة التي تم تحقيقها، كما سيمنحنا إكسبو الفرصة لتصور ما ستكون عليه الخمسين عاماً المقبلة في مسيرة الدولة.

وأكد أن إكسبو 2020 دبي مصدر إلهام للأجيال المقبلة، ويفتح الباب أمام مجموعة من الابتكارات التي تسهم في انطلاق مسيرتنا نحو الأعوام الـ 50 المقبلة من التقدم الهادف، ما يسهم في تحقيق الازدهار المستدام للدولة وتحفيز النمو في المنطقة وخارجها.

رسالة الاختراق

تم استيحاء فكرة تصميم جناح المملكة المتحدة في «إكسبو 2020 دبي» من مشروع «رسالة الاختراق» للبروفيسور العالمي الراحل ستيفن هوكينج، ويدعو زواره من جميع أنحاء العالم إلى التفكير العميق في الرسالة التي يجب أن نتبناها وننقلها للتعبير عن أنفسنا ككوكب واحد إذا واجهنا يوماً ما حضارات متقدمة أخرى في الفضاء. ويقام الجناح الذي يقع في منطقة الفرص تحت شعار «الابتكار لمستقبل مشترك» للتعبير عن حجم وكيفية تعاون المملكة المتحدة مع الدول الأخرى لتطوير حلول للمشاكل العالمية.

طباعة Email