00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إبداعات تقليدية ورؤى مستقبلية من الأرخبيل الإندونيسي

إندونيسيا دولة أرخبيلية، تمتد على أكثر من 17000 جزيرة، لكل واحدة منها طابعها وثقافتها ورقصاتها المتنوعة، حيث يتجاوز تعدادها 350 رقصة تقليدية، لكل واحدة منها حركاتها وتفاصيلها الخاصة، وفي معرض «إكسبو 2020 دبي»، ستقدم إندونيسيا عبر جناحها لمحة عن هذه الرقصات، حيث تبدو أشبه بدعوة للعالم لاكتشاف السحر الساكن بين جزر الأرخبيل الإندونيسي.

ذلك ما أكدته الجهة المسؤولة عن جناح إندونيسيا عبر حسابها الرسمي على «تويتر»، حيث كتبت: «هل تعلم أنه عبر الأرخبيل، يوجد في إندونيسيا بثقافتها الغنية والمتنوعة أكثر من 350 رقصة تقليدية؟ قم بزيارة جناحنا الاستثنائي، وشاهد مجموعتنا المتنوعة من عروض الرقص والفنون في الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 30 مارس 2022».

ويبدو أن جناح إندونيسيا الواقع في منطقة الفرص، والذي يرفع شعار «خلق المستقبل.. من إندونيسيا إلى العالم»، لن يكتفي بتقديم العروض الراقصة المختلفة، وإنما يوسع من نطاق المشهد الثقافي الذي سيقدمه، حيث سيتم فيه إقامة معرض فني، يعكس الأطياف الثقافية التي تسكن الأرخبيل، كما سيعرض الجناح عند مدخله، 34 نمطاً تقليدياً من فن الباتيك، والذي يعد تقنية فنية إندونيسية تستخدم الشمع والأصباغ الملونة لخلق أنماط جميلة للأقمشة والأشياء الأخرى، والتي تم الاعتراف بها رسمياً من قبل منظمة اليونسكو في 2 أكتوبر 2009، وصنف هذا الفن على أنه «تحفة من التراث الشفهي وغير المادي تقدمه إندونيسيا للبشرية».

زوار جناح إندونيسيا التي عرفت سابقاً باسم «جزر التوابل»، سيكون بإمكانهم، بمجرد أن يفتح المعرض أبوابه، المضي في رحلة ثرية، تمكنهم من استكشاف طبيعة إندونيسيا وثقافتها وتنوعها الطبيعي، والاستماع إلى حكايات الماضي التي تنبض بها جدران الجناح الذي يقدم أيضاً رؤية استشرافية لمستقبل إندونيسيا في 2045.

طباعة Email