00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اللجنة العليا: مرحلة جديدة من العمل الدؤوب تنطلق أول أكتوبر بالتعاون مع شعوب العالم

دبي تراجع استعدادات «إكسبو» النهائية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

اجتمعت أمس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي» لمراجعة الاستعدادات النهائية للحدث، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، وحضور أعضاء اللجنة العليا كل من: معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي في أبوظبي، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي.

ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ومعالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي رئيس لجنة تأمين فعاليات إكسبو 2020، ومعالي مطر محمد الطاير، المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي.

وهلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي المدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، والمهندس داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، وخليفة الزفين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب عضو اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، ومحمد العبار مؤسس شركة «إعمار العقارية».

وأكد أعضاء اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي أنه انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ستنطلق في الأول من أكتوبر المقبل مرحلة جديدة من العمل الدؤوب بالتعاون مع شعوب العالم أجمع بهدف تحقيق المزيد من النجاحات الاستثنائية لدولة الإمارات ولجميع الدول المشاركة.

وقالت اللجنة إن النجاح في جمع 191 دولة لكل منها جناحها المستقل للمرة الأولى في تاريخ إكسبو الممتد على مدى 170 عاماً، فخر لكل إماراتي ومقيم في الإمارات، وتجسيد لقدرة أبناء الإمارات على تحقيق النجاح حتى في ظل الظروف والتحديات التي تحيط بالعالم.

يوبيل ذهبي

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: بالتزامن مع احتفال الإمارات بيوبيلها الذهبي وتطلعها لخمسين سنة مقبلة، تكتب الدولة قصة نجاح ملهمة سيخلدها التاريخ، بعد أن تمكنت بحكمة قادتها وإخلاص شعبها من جمع 191 دولة وبناء منصة عالمية توفر البيئة المثالية لتعزيز التعاون الدولي.

وأضاف سموه: تمكنا بالتعاون مع كل فرد من فريق العمل من تبني استراتيجية تركز على تحقيق النتائج الإيجابية، مهما كانت التحديات التي سببتها الجائحة، ونجحنا في جمع العالم في إكسبو دولي استثنائي، مبادئه التضامن والتعاون والابتكار، وهي ذات المبادئ التي كانت من أهم مقومات نجاح مشروعنا الوطني.

حيث إن «إكسبو 2020 دبي» لم يتوقف عن التجديد والتأقلم مع كل المتغيرات التي شهدها العالم، ليشكل محطة مهمة في المسيرة الإنمائية للبشرية عنوانها التعاون. ويدعم «إكسبو 2020 دبي» من خلال شراكاته وشركائه والمشاركين فيه الابتكار بما يخدم تطلعات الإنسانية، ويسهم في تحقيق التنمية المستدامة، ويؤسس لشراكات تستمر لما بعد 2022 في المنطقة والعالم.

شوط كبير

وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان: بالتعاون والمثابرة قطعنا شوطاً كبيراً لاستضافة العالم على أرض الإمارات، سنرحب بشعوب العالم ونكتشف معاً النتائج المذهلة التي يمكن أن تتحقق عندما تتعاون البشرية لتحقيق الأهداف السامية.

وأضاف: سيكون «إكسبو 2020 دبي» منصة لتحقيق المزيد من الإبداعات الإنسانية ودعم منجزاتها ونبوغها، وسيكون منصة إماراتية بامتياز تجسد طموح قيادتها الرشيدة في تعزيز التعاون الدولي والعمل المشترك.

ويركز «إكسبو 2020 دبي» على تسخير الإمكانات لتحفيز العقول بهدف إيجاد الحلول للتحديات بتوظيف الابتكار وتوفير منصات ملهمة ومحفزة على الإبداع، بهدف استمرار التقدم البشري في جميع المجالات.

وقال معالي محمد إبراهيم الشيباني: إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعته المستمرة لجميع مراحل إنجاز هذا المشروع الوطني الكبير كان لها كبير الأثر في تحويله إلى منصة عالمية محفزة على الابتكار لمواجهة التحديات ومواصلة التقدم البشري.

وأضاف: شعوب العالم تنظر إلى دبي والإمارات كمثال ناجح في التنمية، وهذا الحدث العالمي الكبير سيكون محطة من محطات هذا النمو المستمر، الذي يؤكد للعالم أن دبي ضمن أهم مدن المستقبل في العالم.

وباتت الإمارات على أهبة الاستعداد لاستضافة أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وأصبحت جميع فرق العمل في مختلف القطاعات الحيوية المحلية والاتحادية والخاصة جاهزة لاستقبال المشاركين، وتترقب الترحيب بملايين الزوار في منصة مثالية بنيت بإبداع جمع الفن المعماري، وأحدث التقنيات العالمية والبرامج والفعاليات الهادفة لتعزيز التعاون.

رؤية

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي: إن الفضل فيما نراه اليوم من إنجاز يعود إلى رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وثقته بفريق عمله الوطني وقدرته على إنجاز المهمة الموكلة إليه. لقد كان لقيادة كل عضو من أعضاء اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي وتفاني فرق عمل مؤسساتهم دور حاسم في تحويل الرؤى والتطلعات إلى حقيقة في موقع وحدث استثنائيين.

وأضافت: لم تدخر الإمارات بكافة مؤسساتها وأبنائها جهداً لبناء منصة متكاملة مبتكرة لاستضافة العالم على أرضها الطيبة، ولعل أكثر ما يميز «إكسبو 2020 دبي» أننا سنجد في كل جانب منه بصمة كل من أسهم وعمل وقدم لإنجاحه، وهذا هو المقياس الحقيقي للنجاح.

ويسلط المشاركون في إكسبو المزيد من الضوء على التكنولوجيا ودورها في تطوير القطاع الصناعي في العالم، وسيكون للدولة دور كبير، خاصة بعد أن قفزت خمس مراتب على مستوى العالم في مؤشر الأداء الصناعي التنافسي الذي يصدر سنوياً عن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» وفق تقييم عام 2021، لتحتل المركز 30 في المؤشر الذي يرصد أداء 152 دولة.

تطور

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة: سيسهم «إكسبو 2020 دبي» في تعزيز التعاون في القطاع الصناعي والتكنولوجي، وتطوير قطاعات اقتصادية جديدة تواكب التطور التقني السريع، ونحن على ثقة بأن استضافة الإمارات للبلدان المشاركة من مختلف أنحاء العالم سيكون لها آثار إيجابية كبيرة على قطاعات متنوعة، ومنها الصناعية والتجارية والسياحية.

وأضاف: نحن فخورون لأن الإمارات هي أول دولة عربية وأول دولة في الشرق الأوسط تستضيف إكسبو، وهذا الحدث يكتسب أهمية خاصة بالنسبة لنا لأنه يتزامن مع عام الخمسين، ومع الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، ونعتبر أن إكسبو أحد المنصات التي نبدأ بها رحلة الخمسين، خاصة وأن شعار إكسبو «تواصل العقول وصنع المستقبل» يتماشى مع رؤية ونظرة قيادتنا الرشيدة في الإمارات.

والتي تركز دائماً على التسامح والانفتاح والحوار، وعلى مد جسور التعاون والتواصل وبناء العلاقات والشراكات الإيجابية لنمو وتقدم الإنسانية.

وتابع: تقدم الإمارات من خلال معرض إكسبو دعوة مفتوحة للعالم بهدف الشراكة والتعاون لبناء مستقبل آمن، ومستقر، ومستدام، وأفضل للجميع. لقد كان الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يركز بشكل أساسي على بناء الإنسان، واليوم تركز قيادتنا الرشيدة على رأس المال البشري لأنها ترى فيه المحرك الرئيسي للنمو المستقبلي، وبما أن إكسبو يقدم منصة لتواصل البلدان والشعوب وتبادل الأفكار، فهو سيسهم في تطوير قدرات وإمكانات الإنسان والمجتمع.

وقال معالي الفريق عبدالله خليفة المري: انطلاقاً مما تمتلكه الدولة من بنية تحتية مرنة ومنظومة عمل متكاملة قادرة على مواكبة كافة المتطلبات العالمية، تم الاستعداد التام لاستقبال الملايين من جميع أنحاء العالم، مسخرةً أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لخدمة الجميع.

وأضاف: إن القيادة العامة لشرطة دبي تعمل ضمن منظومة عمل متكاملة تضم جهات وشركاء استراتيجيين، وخصصت شرطة دبي ثلاثة قطاعات رئيسة لتأمين فعاليات إكسبو، تتمثل في قطاع الدعم والإسناد، وقطاعي العمليات، والبحث الجنائي.

وتم تطوير شبكة طرق هائلة، لاستقبال «إكسبو 2020 دبي» وإرثه المرتقب، وتم توفير خدمات نقل متعددة، وهو أمر يجعل دبي تشهد مرحلة جديدة من التوسع.

وأكد معالي مطر الطاير أن الإمارات، ممثلة في مدينة دبي، جاهزة لاستقبال المشاركين والزوار لتقدم للعالم دورة غير مسبوقة واستثنائية في تاريخ إكسبو الدولي، مشيراً إلى أن دبي بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وفرت للمشاركين والزائرين مدينة متكاملة المرافق والخدمات تتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى.

وقال: أنجزت هيئة الطرق والمواصلات مشاريع البنية التحتية الخاصة بشبكات الطرق والجسور ومنظومة المواصلات العامة التي تتيح للمشاركين والزوار تجربة تنقل فريدة وسهلة وسريعة للزوار من مختلف مناطق دبي ومن باقي إمارات الدولة، وبلغ حجم الإنفاق على مشاريع البنية التحتية للطرق ووسائل النقل الخاصة بإكسبو قرابة 15 مليار درهم، شملت تنفيذ مسار 2020 لمترو دبي بطول 15 كيلومتراً، ويضم سبع محطات.تخطي التحديات

وقال هلال سعيد المري: نسير قدماً لتخطي التحديات العالمية الحالية بنجاح، وسيدعم إكسبو 2020 دبي هذا التوجه لنحقق المزيد من النجاحات في كافة القطاعات. وأضاف: عاد النشاط الكامل لقطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، الأمر الذي سيسهم في إيجاد قنوات للتواصل والمشاركة المباشرة.

ومناقشة الأوضاع الراهنة، وتوفير المزيد من فرص العمل واستقطاب الأيدي الماهرة والعقول النيّرة والمساعدة في الإسراع من تعافي القطاعات الرئيسية بما فيها السياحة والأعمال.

وكان للعديد من المؤسسات الرئيسية دور محوري في أعمال التحضير لضمان تنظيم حدث ناجح يتماشى مع معايير الإمارات مثل أهداف الاستدامة التي وضعتها، فعلى سبيل المثال، بلدية دبي أدت دوراً مركزياً في العمل في موقع إكسبو البالغة مساحته 4.38 كيلومترات مربعة.

جهود

وقال داوود الهاجري: كل ما تحقق من إنجازات هو نتيجة لتضافر جهود مختلف مؤسسات الدولة، لإنجاح هذا الحدث الضخم. وبالنسبة لبلدية دبي فقد أنجزت جميع مشاريع الري والزراعة التجميلية في التقاطعات الرئيسية وجميع المناطق المؤدية لموقع إكسبو. وأضاف: نفذت البلدية العديد من المبادرات لدعم إكسبو، منها إنشاء منصة موحدة لاستيراد الأغذية.

إضافة إلى تجهيز مختبر متنقل لفحص الأغذية وتسجيل جميع المنتجات ضمن نظام منتجي للتعامل مع المنتجات الاستهلاكية الواردة إلى الحدث العالمي، وكذلك برنامج تقييم عمليات مكافحة آفات الصحة العامة بمنطقة إكسبو والمختبر البيطري المتنقل والمركبة المتنقلة لرصد جودة الهواء.

دورة استثنائية

وقال خليفة الزفين: دبي هي واحدة من أكثر الوجهات المفضلة عالمياً في قطاعات متنوعة، وهذه الدورة الاستثنائية من إكسبو الدولي ستزيد من معرفة العالم بالرؤى الاستراتيجية لقيادتنا الرشيدة والفرص التي تولدها هذه الرؤى الحكيمة.

وأضاف: سيبرز إكسبو نجاح رؤيتنا من خلال موقعنا الاستراتيجي بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، واعتمادنا على طاقاتنا البشرية الواعدة وتحفيز الإبداع والابتكار، والإسهام في ترجمة شعاره «تواصل العقول وصنع المستقبل».

وتؤدي «إعمار» وإحدى شركاتها «إعمار للضيافة» دوراً محورياً، حيث ستسهم في صناعة الضيافة العالمية باعتبارها الشريك الرسمي لإكسبو 2020 لخدمات الضيافة والفنادق. وقال محمد العبار، مؤسس شركة «إعمار العقارية»:

سيكون إكسبو 2020 دبي داعماً قوياً لمختلف القطاعات في الدولة، بما في ذلك قطاع العقارات الذي بدأ بالفعل استشعار زخم المعرض، وهو ما يجسد تعافيه السريع من تبعات أزمة «كوفيد-19» التي ألقت بظلالها على جميع القطاعات.

خبرات

يجلب «إكسبو 2020 دبي» على مدى ستة أشهر بين أول أكتوبر 2021 و31 مارس 2022، خبرات محلية وإقليمية وعالمية لتنظيم حدث لا يتكرر من شأنه أن يلهم الجميع لترك إرث حقيقي يعود بالنفع على الأجيال المقبلة، سواء محلياً أو عالمياً.

وطيلة أشهر إكسبو الستة التي ستحفل ببرنامج من الفعاليات المعمارية والفنية والترفيهية والتكنولوجية، ستتاح الفرصة للملايين للتعرف على الروابط بين الثقافات وفرص الأعمال والحلول التي تهدف لتحقيق مستقبل أفضل لكل سكان الكوكب.

طباعة Email