00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حدائق الثريا واليوبيل والشلالات.. مناظر آسرة لموقع إكسبو 2020 دبي

يستمتع زوار موقع إكسبو 2020 دبي بمعالم حديثة وعظيمة خلال الحدث العالمي، المعلم الأول هو حديقة الثريا، والتي ترتفع 55 متراً عن سطح الأرض، وهي برج مراقبة و«حديقة طائرة» في الوقت ذاته، تتيح رؤية بنطاق 360 درجة لموقع إكسبو 2020 دبي العامر بالعجائب، والبالغة مساحته 4.38 كيلومترات مربعة، يقع البرج في حديقة اليوبيل، وطابقه العلوي مزروع بعشرة من أشجار البونسيانا الصفراء، ويتصل بالطابق السفلي المكيَّف عبر مجموعة من السلالم. وتتأقلم أشجار البونسيانا الصفراء، التي تُعرف أيضاً بأشجار اللهب الأصفر، مع المناخ الحار والجاف لدولة الإمارات، وتشكل جزءاً لا يتجزأ من حدائق دبي وشوارعها.

يُتاح لزوار هذا المعلم المتميز والأول من نوعه في العالم دخول الحجرة السفلية في السرداب والحجرة العلوية في الطابق الأرضي، فيما تدور الحجرتان المتداخلتان صعوداً ونزولاً.

بالإضافة إلى حديقة الثريا، تحتضن حديقة اليوبيل عشرات منافذ الأطعمة، وهياكل فنية ضخمة، فضلاً عن مسرح اليوبيل، وشلالات إكسبو 2020، الدائرية البالغ ارتفاعها 15 متراً، وسوق العالم، وملعب راشد – يمثل مغامرة تتمحور حول المحيط، مستوحاة من خيال راشد، وهو من شخصيات إكسبو 2020، ورحلاته تحت الماء.

تصميم حديقة اليوبيل مستوحى من الوادي، وهو نوع من الأنهار الموسمية يفيض بالماء في الصحراء بعد هطول الأمطار الغزيرة، فيكسو الأراضي القاحلة باللون الأخضر.

وبالإضافة إلى ذلك معلم شلالات إكسبو 2020، حيث يتحد الماء مع الأرض والنار لتشكيل الشلالات، والتي تضم صفائح مائية عملاقة تنحدر على جدران عمودية بارتفاع 13 متراً، وتتدفق نهاراً نحو حلقة نارية غامضة متعددة الألوان، وتتحدى الجاذبية الأرضية ليلاً بالتدفق لأعلى – على أنغام مقطوعة أوركسترالية أبدعها ملحن موسيقى «صراع العروش»، الحائز جوائز عدة.

صمم المعالم الحديثة آصف خان المقيم في مدينة لندن، والذي يعمل في مجالات فن العمارة، والتصميم الصناعي، وتصميم المفروشات، ويسعى إلى دفعها في اتجاهات جديدة وغير متوقعة. وتشمل أعماله في إكسبو 2020 دبي، إلى جانب حديقة الثريّا، بوابات الدخول الثلاث إلى إكسبو 2020، المصممة باستخدام خيوط من ألياف الكربون الفائقة الخفة، والمساحات العامة في إكسبو 2020.

ويدخل الزوار القادمون من ساحة الوصل حديقة خضراء بعرض 40 متراً من أشجار النخيل الباسقة والنباتات العطرية التي تلقي بظلالها على سلسلة من المسارات المنحنية المحيطة بالشلالات مثل تموجات في بركة ماء. تطوّق المعالمَ جدرانٌ كبيرة مزروعة، تتخللها ثلاث فتحات إلى منطقة محورية تقود الزوار تحت مستوى الأرض.

وتتراوح الموجات الفردية، وعددها 153 موجة، من صفائح متلألئة إلى رشقات مياه تثب حرفياً من الجدران أثناء هبوطها الدرامي إلى الساحة أسفل منها. ويمكن للزوار السير إلى قاعدة الشلالات ليروا كيف يختفي الماء عبر الأحجار. وفي الليل، تعكس الأمواج نفسها - فترسم مشهداً يتحدى الجاذبية وهي تتدفق أعلى الجدران.

تتوسط الشلالات حلقة نارية غامضة، تنفث ألسنة ضخمة من اللهب، تتلوّن بالأحمر والأخضر والأصفر. وتماشياً مع موضوع الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، فإن هذه النيران الهائلة تُنتَج باستخدام الهيدروجين النقي، وبالتالي لا تُنتِج الكربون.

تنطلق كل موجة من المياه على نغمة موسيقية، فتنشأ تحفة أوركسترالية تؤديها أوركسترا لندن السيمفونية. لحّن المقطوعة الأصلية الموسيقار الحائز جوائز رامين جوادي، الذي تتضمن أعماله الموسيقى الرئيسية لمسلسل «صراع العروش» من شبكة إتش بي أو، التي أكسبته ترشيحات لجائزة غرامي في أعوام 2009 و2018 و2020.

جرى تنسيق شلالات إكسبو 2020 وما يحيط بها من مناظر طبيعية وعناصر معمارية بطريقة تربط بين الناس عبر الحركة الديناميكية داخل الحديقة، وتسمح أيضاً بالتفاعل بين المساحات المجاورة.

نفذت شلالات إكسبو 2020 شركة دبليو إي تي ديزاين، الكائنة في كاليفورنيا، والتي تستخدم الحواسيب العملاقة وغيرها من التقنيات المتطورة لبناء مجموعة من أشهر النوافير والمعالم المائية في العالم، بما في ذلك النافورة الراقصة الشهيرة في برج خليفة بدبي. عمل مصممو الرقصات في شركة دبليو إي تي مع الموسيقار رامين جوادي للدمج بين الموسيقى والتجربة المائية المرئية التي تقدمها الشلالات، فيما صممت مجموعة «إس دبليو إيه» المناظرَ الطبيعية والعناصر المعمارية المحيطة.

طباعة Email