العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ماسيمو بادجي سفير سويسرا لدى الدولة:

    «إكسبو 2020 دبي» دليل على قدرة الإمارات على توحيد الأمم

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أشاد ماسيمو بادجي سفير سويسرا لدى الدولة بحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على توفير بيئة آمنة للجميع، مثمناً مضاعفتها للإجراءات الاحترازية مع اقتراب إكسبو 2020 دبي لضمان سلامة الزوار.

    وقال السفير في حوار مع وكالة أنباء الإمارات «وام»: «إن تنظيم هذا الحدث على الرغم من تداعيات جائحة «كوفيد 19» يعكس إيمان دولة الإمارات بقوة الروابط البشرية، ما يعد دليلاً على قدرة دولة الإمارات على توحيد الأمم لتعزيز التواصل والحوار والتعاون، على الرغم من أي تحديات قد تطرأ».

    وأضاف: "إن مشاركة سويسرا في الحدث العالمي تهدف إلى تقديم التجربة السويسرية الغامرة للزوار وتعريفهم بالمعالم الأخرى في الدولة، والتي تتخطى مناظرها الطبيعية الساحرة".

    وأوضح بادجي، أن الجناح السويسري بإكسبو 2020 دبي سيكون بمثابة مركز للابتكار والاستدامة والإبداع، حيث يجتمع الزوار مع الخبراء والقادة والمهنيين لمناقشة قضايا كالاستدامة، فضلاً عن أحد عشر أسبوعاً مخصصاً لقضايا عدّة مع التركيز على الاقتصاد الدائري.

    وحول مساهمة إكسبو في تعزيز التعاون والشراكات بين مختلف الدول، أشار السفير السويسري إلى أن إكسبو 2020 دبي سيجمع بين الأمم مجدداً، مما سيساهم في تعزيز وتقوية العلاقات القائمة، حيث يشكل هذا الحدث العالمي فرصة لمواجهة التحديات القائمة، وإيجاد حلول لها لضمان غدٍ أفضل.

    وأكد أن سويسرا ودولة الإمارات تجمعهما علاقات ثنائية راسخة وصداقة تاريخية، إذ «طالما كانت الإمارات أهم الشركاء الاقتصاديين لسويسرا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعد سويسرا ضمن قائمة العشرة الكبار من المستثمرين الأجانب في دولة الإمارات» مشدداً على أن الدولتين تمكنتا في السنوات الماضية من تعزيز وتنويع علاقاتهما الثنائية لتشمل التعاون في مجالات الطاقة والسياحة والثقافة.

    ونبه الى أن دولة الإمارات تستضيف أكبر المجتمعات سويسرية في الشرق الأوسط والذي يساهم في توسيع نطاق التعاون بين الدولتين مختتما حواره بالقول «نحن نعتبر إكسبو عاملاً محفزا لتسريع وتيرة عملية التنويع هذه وإيجاد آفاق جديدة ومبتكرة للعمل المشترك. ولذلك، كنا أول دولة تعلن عن مشاركتها في إكسبو 2020 وأول دولة تكشف عن جناحها في دبي في أبريل 2020».

    طباعة Email