العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الأردن تستعرض الفرص الاستثمارية خلال «إكسبو 2020»

    صورة

    أكد فريدون حرتوقة، رئيس هيئة الاستثمار بالوكالة في الأردن، على أهمية مشاركة بلاده في «إكسبو 2020 دبي»، موضحاً أن معارض إكسبو العالمية منذ انطلاقها في عام 1851 حرصت على الاحتفاء بقدرات الإنسان وإبداعاته، حتى أصبحت تشكل منصة يجتمع العالم تحت مظلتها مرة كل خمس سنوات، ومن هذا المنطلق تحرص المملكة من خلال المشاركة على استعراض الفرص الاستثمارية فيها.

    منصة

    وقال حرتوقة، وهو المفوض العام لإكسبو 2020 دبي للأردن: تعتبر الإمارات هي الدولة الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تستضيف معرض إكسبو، كما سيوفر هذا المعرض منصة للاختلاط بالعديد من دول العالم، حيث ستستضيف دبي ما يزيد على 190 دولة مشاركة، وستأتي معها نخبة من المواهب والمبدعين وأصحاب الأعمال الذين يمثلون بلدانهم.

    وبيّن لـ «البيان» أن مشاركة الأردن في «إكسبو 2020 دبي» تعتبر فرصة لتحقيق العديد من الفوائد تتمثل في الترويج للمملكة، في مختلف المجالات الثقافية والسياحية والاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى طرح واستعراض الفرص الاستثمارية التي تزخر بها المملكة في حزمة من القطاعات إلى جانب العمل على بناء شراكات وعلاقات تعاون مع باقي الدول والهيئات والمؤسسات.

    وأضاف إن الأردن ومن خلال مشاركتها في إكسبو ستشارك أيضاً في الفعاليات التي ينظمها الحدث الدولي، كأسبوع التنمية الحضرية والريفية، ويوم المرأة، وأسبوع التسامح، ويوم الطفل العالمي، وأسبوع التعليم، والسياحة، كما سينظم الجناح الأردني العديد من الفعاليات الثقافية والفنية.

    جناح

    وحول الجناح الأردني في إكسبو، قال فريدون حرتوقة، رئيس هيئة الاستثمار بالوكالة في الأردن : يمتد جناح الأردن في «إكسبو 2020 دبي» على مساحة 817 متراً مربعاً ضمن منطقة التنقل، ويحمل عنوان «عتبات المستقبل»، ويعكس تصميم الجناح ما وصل إليه الأردن في المواضيع الفرعية لإكسبو دبي، وهي التنقل والفرص والاستدامة. وسيعمل الجناح على عرض ما حققه الأردن من تطور وتقدم في المجالات التي يبحثها إكسبو، وعرض الأفكار الريادية والمشاريع والخطط والبرامج المستقبلية التي يسعى الأردن لتحقيقها وعرضها لجذب المستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

    ترويج

    وفيما يتعلق بأهمية إقامة إكسبو في الإمارات، قال فريدون حرتوقة إن «إكسبو 2020 دبي» يُعد أول حدث دولي ضخم يقام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسيتضمن معروضات ولقاءات وإبداعات رائدة تأسر العقول، مؤكداً أن هذا الحدث العالمي سيكون بمثابة ترويج للإمارات ولكل الدول المشاركة، إذ من المتوقع أن يصل عدد زواره إلى أكثر من 25 مليون شخص، مما سيعود بالفوائد الكبيرة على الإمارات والدول المشاركة.

    فرصة

    وتابع: كما يعتبر إكسبو فرصة لعرض صورة مصغرة عن الدولة وإمكاناتها وكل ما تتميز به لفترة زمنية طويلة، من خلال تصميم وبناء الأجنحة وتضمينه لكل ما من شأنه إعطاء صورة متكاملة عن هذه الدولة وعرض ما تنفذه من مشاريع وحلول وابتكارات تحاكي موضوع المعرض، بالإضافة لتنظيم الندوات والملتقيات والفعاليات الفنية والثقافية.

    طباعة Email