العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إكسبو دبي.. فضاء يحفز خيال مصممي الألعاب الإلكترونية

    صورة

    يتناثر الجمال على ملامح دبي، ذاك المزروع على جنبات طرقاتها ومختلف مناطقها، الذي تركت له دبي العنان ليتمدد ويكسو جنبات منطقة مركز دبي التجاري - جبل علي، حيث يحط معرض «إكسبو 2020 دبي» رحاله، ويفرد أجنحته المتعددة، التي تجمع تحت ظلال سقفها نحو 190 دولة. وها هو الحدث الدولي قد أطلق عده التنازلي، سائراً في دربه نحو تحقيق وعد دبي بـ «إبهار العالم»، فاتحاً في الوقت ذاته درفتي بوابته الضخمة أمام المواهب وأصحاب الإبداع والابتكار، لأن يعانقوا السماء بخيالهم، عبر جملة من الألعاب الالكترونية التي يبتكرونها من أجل الترفيه عن الناس، فـ «سوق دبي واعدة لصناعة الألعاب الالكترونية»، ولأجلها نشأت في دبي شركات ومؤسسات ضمت تحت سقفها ثلة من فرسان صناعة الترفيه، ليظل السؤال إلى أي مدى يمكن لـ «إكسبو 2020 دبي»، أن يسهم في خصوبة خيال صناع الألعاب الالكترونية، عبر ما يوفره لهم من فضاء واسع، وتصاميم وأجنحة تلقي بأنظارها نحو المستقبل.

    أفكار

    في هذا السياق، يقول بشار الأسعد، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات، مدير قسم الإبداع في شركة Creative Media Solutions لـ «البيان»: «خلال السنوات الأخيرة، شهدت دبي تطوراً لافتاً في صناعة الألعاب الالكترونية، وهو ما ساهم في تحويلها إلى سوق واعدة، تتاح فيها فرص عديدة لكافة العاملين في هذه الصناعة، وبلا شك إن استضافة «إكسبو 2020 دبي»، سيساهم في رفع مستوى هذه الصناعة، خاصة وأن المعرض الدولي يقدم لنا جميعاً الفرصة لاستكشاف المستقبل وتفاصيله، من خلال جملة الأفكار التي تقدمها مختلف دول العالم عبر أجنحتها، وهذا بالتأكيد سيرتد إيجاباً على مبتكري وصناع الألعاب الالكترونية»، مشيراً إلى أن المعرض وطبيعة تصاميمه، تحمل بين ثناياها إمكانية لتطوير الإبداع، وابتكار بيئة ومشاهد جديدة تقوم عليها الألعاب الالكترونية. وقال: «أغلب محترفي الألعاب الالكترونية ومعظمهم ينتمون إلى شريحة الشباب، يفضلون أن تحمل الألعاب مواقع ومشاهد جديدة، قادرة على إشعال التحدي في نفوسهم، وهذا بتقديري ما يمكن لبيئة «أكسبو 2020 دبي» أن توفره لنا نحن مبتكري المحتوى بكافة أشكاله». وأكد أن وجود «إكسبو 2020 دبي» بكافة تفاصيله المختلفة، وامتلاك دبي لبنية تحتية قوية ومعالم تحمل الكثير من ملامح الجمال، يساعد في إطلاق الخيال لدى المبدعين.

    معاينة المستقبل

    رأي مصمم الألعاب عمري أبو ماضي، كبير المبرمجين ومؤسس تطبيق «شيك شاك»، لم يكن بعيداً، حيث أشار إلى أن «إكسبو 2020 دبي» يأتي حاملاً لمفاهيم مختلفة، ويقدم تصاميم متعددة، يمكن لمبتكري الألعاب الاستفادة منها في عملية ابتكار ألعاب جديدة. وقال: «في بعض الألعاب، نكون بحاجة إلى فكرة معينة لنقوم على أساسها ببناء تصميم فضاء متكامل يمكن للاعب أن يتحرك فيه، وأن ينجز المهام المطلوبة منه، وفي ظل وجود»إكسبو 2020 دبي«، أعتقد إنه يمكن لنا استلهام العديد من الأفكار التي يمكن على أساسها تصميم ألعاب جديدة ومختلفة، تحمل ملامح البيئة المحلية لدبي، لتكون بمستوى عالمي كما عودتنا دبي». وأضاف: «بتقديري أن الحدث الدولي لن يفتح آفاق الخيال أمامنا فقط، وإنما سيوفر لنا العديد من فرص معاينة المستقبل وبالتالي ابتكار ألعاب الكترونية تدور أحداثها في المستقبل، وكذلك فرص الالتقاء مع ثقافات أخرى والتعرف عليها عن قرب، ومعايشة تفاصيلها، وهو ما يساعدنا في عملية تصميم ألعاب جديدة، قد تكون مستوحاة من فضاء هذه الثقافات». ونوه إلى أن مصممي الألعاب يحرصون دائماً على توجهات ورغبات الشباب كونهم الشريحة الأكثر إقبالاً على الألعاب. وقال: «إكسبو 2020 دبي» سيوفر لنا هذه الفرصة، وسيساهم بلا شك في تعميق علاقتنا مع هذه الشريحة، التي تطمح هي الأخرى إلى استكشاف المستقبل.

    طباعة Email