سنغافورة.. احتفاء بالتنوع الثقافي

ت + ت - الحجم الطبيعي

«الطبيعة، الرعاية، المستقبل» شعار يختال به جناح سنغافورة في «إكسبو 2020 دبي»، لتعكس سنغافورة من خلاله رحلتها نحو النمو والاستدامة والتكيف، لكن الرحلة تتعدى حدود ذلك، لتقف بزوار الجناح على شفى الثقافة والفنون السنغافورية، التي تعكس ما تتضمنه البلاد من تنوع ثقافي أسيوي استطاعت عبره أن تؤسس لها إرثاً ثقافياً وفنياً لافتاً.

عروض راقصة وموسيقى تقليدية وفن معاصر، تلك تشكل بعضاً من ملامح الوجه الثقافي لسنغافورة، التي ستتيح عبر جناحها «فرصة اقتناء قطعة من المصنوعات اليدوية السنغافورية» و«تذوق نكهات سنغافورية مختلفة»، بحسب تعبير لاري نج، المفوض العام لجناح سنغافورة، الذي قال لـ «البيان»: «فرص كثيرة سيقدمها جناح سنغافورة في»إكسبو 2020 دبي«لزواره، بدءاً من اقتناء قطعة من المصنوعات اليدوية السنغافورية التي ستعرض في منطقة غاليريا بالجناح، ومروراً بالتعرف على تفاصيل مجموعة منتقاة من التصاميم، وليس انتهاءً بتذوق نكهات وأطباق طعام مختلفة أشكالها وألوانها، تقدمها لهم بعض العلامات التجارية المحلية»، مبيناً في حديثه بأن «الجانب الثقافي السنغافوري سيتجلى في الجناح عبر كلية الفنون المكرسة (مؤسسة اجتماعية تابعة لمركز التوحد)، وسوبر ماما وأون لاويل وجمين ساتيسفاكشن وكافي بريك».
 


تتسع ملاءة سنغافورة في «إكسبو 2020 دبي» لتشمل عروضاً ثقافية أخرى، وفي السياق يقول لاري نج: «سيوفر»سكاي ماركيت«مساحة مفتوحة تقع في الطابق العلوي من الجناح، لمنح الزوار فرصة التعرف على عروض سنغافورة الثقافية النابعة من المجتمعات المختلفة التي تشكل الوطن»، مؤكداً بأن العروض ستتضمن أيضاً مجموعة مختلفة من برامج المحادثات وورش العمل وعروض الأفلام التي تقدم نظرة عميقة على التاريخ الاجتماعي والثقافي لسنغافورة.

ما إن تلج الجناح السنغافوري، حتى تجد نفسك تسكن وسط غابات من الطبيعة الغناء، صممت بالتعاون مع شركة «سلاد دريسنغ» المتخصصة في تصميم المناظر الطبيعية مستوحاة من الثقافة المعاصرة، لتبين من خلالها سنغافورة كيف «تستمر في التعايش واحتضان الطبيعة ورعاية شعبها»، بحسب وصف لاري نج، الذي قال: «يعرض جناح سنغافورة عددا من المواضيع الرئيسية التي تلتقي معاً في شعارنا»الطبيعة، الرعاية، المستقبل«، وبغض النظر عن عرض طبيعتنا وابتكاراتنا، فنحن نحتفي أيضاً بموظفينا الذين يمثلون أثمن مواردنا، بفضل ما يملكونه من روح الإبداع وريادة الأعمال والبعد الثقافي».

جوانب ثقافية وفنية كثيرة، سيحملها جناح سنغافورة لزواره، وبحسب لاري نج، فهناك «جوانب أخرى من ثقافة سنغافورة سيتولى تقديمها المصور السينمائي ريان غوثونغ تان، المعروف بجاذبية أعماله الفنية سواء في المسرح أو السينما أو التركيب، باستخدام عروض الوسائط المتعددة»، موضحاً بأن التصميم والإبداع قد حجز له مكاناً بارزاً في الجناح. وقال: «يعرض الحرفيون المحليون مثل أون لاويل وبيو بيو باتشيز مقتنيات عصرية توضح تراث سنغافورة المتعدد الثقافات»، مشيراً إلى أن الجناح سيحتفي أيضاً بـ «ثقافة الطعام السنغافوري»، وقال: «في منطقة غاليريا سيتم تقديم إفطار سنغافوري نموذجي، ووجبات خفيفة أخرى».

طباعة Email