«إكسبو» يعيد تخيّل فنون الطهو المجرية

أفاد تقرير إعلامي من صحيفة مجرية، بأن فنون الطهو الهنغارية، ستحظى بدور بارز في معرض إكسبو دبي 2020 العالمي، المرتقب، المقرر إطلاقه في أكتوبر القادم، حيث سيعاد تخيل فنون طهو المطبخ الهنغاري أو المجري، المأخوذة صفاته من مجموعات هنغاريا العرقية الأساسية، وبالأخص المجر، في شكل مُعاد تخيله داخل جناحها المشارك.

ووفقاً لصحيفة «هنغاردي توداي»، الصادرة من المجر، سيتم دمج النكهات المجرية التقليدية خلال المعرض، في عروض تذوق للطعام في الجناح، وذلك بما يتماشى مع الروح الابتكارية لمعرض دبي العالمي. وفي هذا الصدد، سيقدم مطعم الجناح المجري، أطباقاً خفيفة وطازجة، بحيث يتم استعراض المأكولات المجرية التقليدية بطريقة حديثة، كما سيتم تسليط الضوء على الأطباق الموسمية.

فعلى سبيل المثال، تُقدّم أطباق الإوز في نوفمبر من كل عام، فضلاً عن تقديم ما يأكله الهنغاريون عشية يوم الميلاد في ديسمبر، وغيرها، بحيث تطول قائمة الطعام، التي تتراوح بين الأطباق التقليدية والحلوى.

ووفقاً للموقع المجري، سيتم أيضاً تقديم قوائم تذوق لعرض نكهات الفصول، وستتغير القوائم تبعاً لتسميتها بكل فصل من فصول السنة الأربعة، وذلك كل 6 أسابيع، بحيث تعتمد على الأطباق الأكثر تميزاً.

إلى جانب فنون الطهو، فإن الموضوع الرئيس لجناح المجر، بعنوان «جذور المياه المجرية»، إذ يعتبر عنصر المياه، أحد أهم مكونات الحياة للمجر، المعروفة باسم «أرض المياه». ويمكن القول إن المعرض التفاعلي، سيتيح أيضاً غوص الزوار في ثقافة الاستشفاء، وعلاجات واستخدامات المياه الطبية والحرارية الفريدة من نوعها، بما يعزز المنتجعات الصحية والحمامات الحرارية في صناعة تلك البلاد.

وعند الإمعان في تفاصيل جناح المجر، فإنه يظهر كهيكل خشبي مزدوج القشرة، مكون من قبة داخلية وطبقة خارجية محيطة، وهو من إبداع المصمم لورنك سيسيرنياز، الحائز على جائزة ميكلوس يبل في الهندسة المعمارية.

طباعة Email