قائد عام شرطة دبي: مخرجات القمة الشرطية مرجعية عالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، إن استضافة القمة العالمية الشرَطية في دورتها الافتتاحية في دبي، تدعو للفخر وتعكس المستوى والقدرات الكبيرة التي يتمتعون بها وصولاً لاستشراف الأفضل في المستويات كافة في القطاع الأمني.

مبيناً أن العمل متواصل بشكل حثيث لتطوير إمكاناتهم، وهذا ما يسعون إليه دوماً من خلال تطوير كوادرهم البشرية والبنية التحتية وخاصة في ما يتعلق بمواكبتها أفضل الممارسات والمستجدات التكنولوجية العالمية.

تجارب متميزة

وأكد في كلمة في القمة العالمية الشرطية أهمية هذه القمم التي من خلالها يتواصلون مع القيادات الشرطية كافة في العالم للتعرف إلى تجاربهم المتميزة والاستفادة منها إذا كان هناك مجال لذلك، مبيناً أنها فرصة جيدة أن يجتمع هذا العدد الكبير من الخبراء والكوادر المتخصصة عالمياً للتبادل المعرفي في ما بينهم جميعاً، وهو الأمر الذي من شأنه أن يحد من الجرائم عالمياً وخاصة في ظل هذا التطور التقني الحاصل حالياً، مشيراً إلى أن وجود هذه القمة ضمن فعاليات «إكسبو 2020 دبي» يؤكد قوة الحدث وعالميته في الوقت ذاته.

وذكر أنه بانتهاء فعاليات القمة العالمية الشرطية سيكون هناك تقرير يتضمن التوصيات وخلاصة الأفكار والنقاشات التي تضمنتها أعمال القمة، فيما سيعد ذلك مرجعية للقيادات الشرطية في العالم للاستفادة من مخرجاتها ومن ثم تطوير قدراتها لمكافحة الجريمة في كل مكان.

كفاءات شابة

وقال الفريق عبدالله المري: إن الجرائم اختلفت الآن عن السابق إذ أصبح نحو 40% منها جرائم إلكترونية، ولذلك فإنه من الأهمية بمكان أن تلتقي هذه الكوادر والخبرات العالمية في هذه القمة لمواجهة ذلك وخاصة على أرض الإمارات التي تتمتع بموقع استراتيجي يجعلها وجهة مفضلة للخبراء العالميين.

وثمن ما تتمتع به الكوادر الشرطية الشابة في شرطة دبي من إمكانات عادّاً إياهم العمود الفقري للعمل الشرطي وخاصة في ظل جهودهم الكبيرة التي يقدمونها لحفظ الأمن والأمان في دبي.

خدمات متطورة

وتطرق المري إلى أهمية التطور التقني الذي تعمل شرطة دبي على مواكبته بكل السبل وينعكس على أداء العمل الشرطي والخدمات كافة التي يقدمونها، مشيراً إلى مركبات الدوريات الذكية ذاتية القيادة التي يتم عرضها في القمة العالمية الشرطية.

والتي تتمتع بكثير من المميزات التقنية التي تؤهلها لتصبح الدوريات المستقبلية التي ستعتمد عليها شرطة دبي بجانب الدوريات العامة، لافتاً إلى أن هذا الجيل الجديد من الدوريات الشرطية العامة قيد التطوير والتجريب، إذ تتم متابعة التفاصيل التكنولوجية الخاصة بها لتدعيمها، مبيناً أنه سيتم قريباً بدء تسيير هذه الدوريات الذكية التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

ولفت إلى التوسع في استخدامات الطائرات المسيرة «درونز» التي توجد منها أنواع كثيرة ومتطورة تقنياً والتي تفيد كثيراً في تعزيز الوضع الأمني بالإمارة من خلال إمكاناتها وفائدتها العالية، فيما لفت أيضاً إلى مراكز الشرطة الذكية التي توفر خدمات سهلة ومتطورة تعزز من تجربة المتعاملين بشكل إيجابي.

 

طباعة Email