نائب رئيس «هيلتون» في المنطقة لـ«البيان »:

«إكسبو» يسرع انتعاش السياحة والضيافة

ت + ت - الحجم الطبيعي

عززت دبي من زخمها منذ انطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي باعتبارها مدينة مفعمة بالطاقة، فالفنادق والمطاعم ومراكز التسوق والطرق والمساحات المفتوحة في المدينة تبدو أكثر ازدحاماً من أي وقت مضى، وأدى تدفق الزوار بهذه الأعداد إلى ارتفاع الطلب على الغرف الفندقية بحسب ستيجن باستيانز، نائب الرئيس والمدير التجاري في «هيلتون» الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، الذي أشار في تصريحات لـ «البيان» إلى أن فنادق هيلتون كان لها نصيب من أولئك الزوار القادمين من مختلف دول المنطقة والعالم.

مناسبة مميزة

وحول مساهمة الحدث في تسريع وتيرة انتعاش قطاع الضيافة والسياحة قال باستيانز:«تعد الفعاليات الدولية الكبرى دومًا مناسبة مميزة لقطاع الضيافة، وندرك أهمية إكسبو دبي للاقتصاد على المستوى المحلي ودوره الثقافي، وأقرب ما يشبهه من خلال تجاربي الشخصية هي أولمبياد لندن 2012 عندما كنت أعمل لدى هيلتون في المملكة المتحدة.

وبالنسبة لفنادقنا وأعضاء فريقنا، تمثل هذه الفعاليات فرصة مميزة على الصعيد التجاري وفرصة ليكونوا جزءًا من مثل هذا الحدث الهام ويلعبون دورًا في تقديم تجارب فريدة للزوار، واستعراض ما تقدمه وجهة المدينة المضيفة من مزايا. ولربما يعد إكسبو الفرصة المثالية لنبيّن للعالم أن أهمية وأثر الفعاليات الضخمة لم يتغير بسبب الجائحة، ولهذا علينا جميعًا كعاملين في القطاع أن نبذل جهودنا لإنجاحها».

وجهات مفضلة

وتوقع باستيانز ارتفاعاً في الطلب خلال العام 2022 بالتزامن مع عودة المسافرين إلى وجهاتهم المفضلة، إذ إنه من المتوقع أن يعود السياح للتخطيط للرحلات التي يحلمون بها ويعود رجال الأعمال إلى حضور الاجتماعات والفعاليات بشكل شخصي. وخلال الربع الأول وحده من 2022.

استضافت دولة الإمارات عددًا من الفعاليات الكبرى مثل معرض الصحة العربي وجلفود إلى جانب النجاح المتواصل لفعاليات إكسبو 2020 دبي التي لعبت دورًا مذهلًا في عودة السفر والسياحة. إنني واثق من أن دبي ستشهد عامًا رائعًا في 2022 في الوقت الذي يستمر فيه العالم بإزالة القيود على السفر ويتدفق المسافرون إلى المدينة.

وأضاف باستيانز:«رأينا خلال الأشهر الماضية تدفق الزوار إلى دولة الإمارات من عدة دول مختلفة، ليقيموا في فنادقنا المتعددة ضمن تسع علامات تجارية – من الفئة المتوسطة مثل هامبتون باي هيلتون وهيلتون جاردن إن إلى الفنادق الفاخرة مثل والدورف أستوريا».

أجواء رائعة

وعلى الصعيد العالمي، أشار باستيانز إلى أن سمعة دبي السياحية غير مسبوقة، فعدد الأنشطة المتاحة للسياح من مختلف الأعمار، وما تقدمه المدينة من شواطئ وأجواء رائعة ومشهد المطاعم الراقية – كما أثبتته مؤخرًا قائمة أفضل 50 مطعمًا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا- بالإضافة إلى المعالم المذهلة في المدينة – جميعها تساهم في ترسيخ مكانة دبي كواحدة من أبرز المناطق السياحية العالمية.

توسعات جديدة

وكشف باستيانز أن عام 2021 شهد افتتاح عدد من الفنادق التي عززت تواجد هيلتون في مجموعة من الوجهات بدولة الإمارات، ومنها فندق دبل تري باي هيلتون في الشارقة وهامبتون باي هيلتون جزيرة المرجان في رأس الخيمة.

وأضاف:«من أبرز إنجازاتنا في هذا الصدد افتتاح فندق وارنر براذرز أبوظبي في جزيرة ياس، فهو جزء من علامة كوريو كولكشن باي هيلتون، وأول فندق يحمل علامة وارنر براذرز في العالم، حيث يقدم لرواده مزايا رائعة ولمسات مستوحاة من الأفلام والبرامج المحبوبة ليكون وجهة ممتعة للغاية. لدينا في الوقت الحالي 33 فندقًا في دولة الإمارات، ونتطلع إلى افتتاح 14 فندقًا جديدًا منها فندق هيلتون دبي جزيرة النخلة المقرر افتتاحه في الربيع».

شغف واهتمام

وحول نجاح دبي في مواجهة تحديات الجائحة قال باستيانز:«أعتقد أن بوسعنا جميعًا الاتفاق على أهمية التواصل في وقت الازمات، وقد كانت دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي سخيّة بدعمها الفعال لقطاع السياحة والفنادق. ولا شك في أن القيادة التي تتميز بالشغف والاهتمام أمر حيوي لضمان استمرار تعافي وازدهار السياحة بدبي خلال العام 2022.

كما أنها أطلقت العديد من الحملات الملهمة التي شاهدها ملايين السياح حول العالم، سواء بالوسائل المطبوعة أو الإلكترونية، لتذكّر المسافرين بأن دبي مفتوحة أمام المشاريع والأعمال وأنها تقدم إجازات آمنة لا تنسى في مدينة عالمية متميزة. ومن الأمثلة الرائعة على ذلك حملة «أجمل شتاء في العالم» التي استقطبت ما يقارب مليون سائح داخلي خلال شهر واحد وساهمت في تعزيز الزخم في سوق السياحة الداخلية».

طباعة Email