رئيس وكالة التجارة الإيطالية لــ« البيان»:

الرقمنة والانتقال الأخضر محركان لمستقبل التنقل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال كارلو فيرو رئيس وكالة التجارة الإيطالية لـ«البيان»: إن إيطاليا تركز بشكل كبير على مستقبل التنقل، وخصصت في خطة التعافي والمرونة الوطنية 2022 - 2026 حوالي 61 مليار يورو للبنية التحتية والتنقل المستدام، لافتاً إلى أن الرقمنة والانتقال الأخضر محركان رئيسيان لمستقبل التنقل.

وأضاف: إن إيطاليا تتميز بتاريخ كبير في صناعة السيارات، وتصدر سنوياً أكثر من 33 مليار يورو من السيارات المصنعة في إيطاليا، ونحن نصنف ضمن البلدان الأولى، التي لديها أعلى نسبة من الروبوتات الصناعية المستخدمة في هذا القطاع، حيث تبلغ هذه النسبة 9 % من الشركات مقابل 7% المتوسط الأوروبي، وتؤدي تحديات إزالة الكربون إلى إعادة التحويل التكنولوجي لسلسلة توريد السيارات بأكملها، والتي من المقرر أن تصبح مستدامة ومتصلة وآمنة بشكل متزايد.

استثمارات

وأضاف في تصريح خاص أن بلاده تستثمر 17 مليار دولار سنوياً في البحث والتطوير لصناعة السيارات، ويعتبر الابتكار في هذا المجال نتيجة جهد شامل، عبر مراحل القيمة لسلسلة قيمة التنقل، على سبيل المثال، في مكونات الأجهزة في البرمجيات غير المادية .

وتابع كارلو فيرو: بلغ تصدير السيارات في عام 2020 نحو 10 مليارات يورو، وكانت نسبة السيارات الكهربائية في عام 2019 أقل من 1% من إجمالي الصادرات ووصلت في عام 2021، إلى 10% من إجمالي صادرات السيارات في إيطاليا.

وأضاف: أعتقد أن الابتكار هو نتيجة نظام بيئي عبر جميع مراحل سلسلة القيمة، ونحن في «إكسبو 2020 دبي» نريد أن نشارك الدول تجربة صناعة أشباه الموصلات في إيطاليا، والتي تطور«IC» جديداً قائماً على ركيزة جديدة، كربيد السيليكون وهذا يستخدم اليوم كثيراً في السيارة الكهربائية على وظيفة العاكس للمركبة الكهربائية، مما يمنح إمكانية التمويل بعامل من 8 إلى 10 أضعاف عائد البطارية، مما يعني أنه عند استخدام هذه الدوائر المتكاملة في التحكم في طاقة العاكس، يمكنك إما تقليل الحاجة إلى البطارية بنسبة 10% على نفس الأميال المقطوعة وإما زيادتها بنسبة 10%.

وقال نيكولا لينر، سفير إيطاليا لدى الإمارات خلال جلسة مستقبل التنقل: نحن في مفترق طرق بين التحول الرقمي والتحول البيئي في جميع أنحاء العالم.

وتحدثت إليسا فانيني، الباحثة، لدى مرصد السيارات المتصل والحركة «Politecnico di Milano» عن الاتجاهات الرئيسية الناشئة في صناعة السيارات وتأثيراتها في تطور نموذج الأعمال في قطاع السيارات.

وقالت فانيني: «الأمر كله يتعلق بتثمين البيانات»، وسنرى بالتأكيد تطوير الكثير من الخدمات الجديدة، على سبيل المثال الصيانة بطريقة وقائية وتنبؤية، وستكون هناك عملية لخدمة الأجهزة مع صانعي السيارات، الذين سيكونون قادرين على بناء ميزة تنافسية على مكونات الأجهزة وإطلاق العنان للقدرات الموسعة، وتزويد المستخدمين بإمكانية تنشيط خدمات إضافية.

من جهته أوضح ألفونسو فوجيتا، الرئيس التنفيذي لشركة« Ceo Cefriel»، وهو مركز إيطالي للابتكار الرقمي أنه سيتغير مفهوم السيارات تماماً وكذلك الطريقة التي نصممها وننتجها ونوزعها، لافتاً إلى أن التعاون وخفة الحركة والموقف الطبقي أمور ضرورية للصناعة لتسريع عملية الابتكار، وإعادة تصميم منتجات التنقل، بينما تحدثت ليفيا سيفوليني، الرئيسة التنفيذية لشركة «Energica Motor S.p.A»، وهي أول شركة إيطالية لتصنيع الدراجات النارية الكهربائية عالية الأداء، عن مزيج من التقاليد والابتكار.

دور الهيدروجين

وقال ألبرتو ليتا مودينياني، نائب رئيس شركة «Hydrogen Nextchem»، وهي شركة للكيمياء الخضراء وانتقال الطاقة: إن الهيدروجين عامل تمكين لانتقال الطاقة في العديد من القطاعات، بما في ذلك التنقل، وأثناء التنقل يمكن أن يعمل كوقود مباشرة في خلايا الوقود ويمكن استخدامه أيضاً لإنتاج الوقود الاصطناعي، والجمع بين الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون. يمكن القيام بذلك بطريقة خضراء في مناطق من العالم حيث تتوفر الطاقة المتجددة والمصادر المتجددة، مثل الشمس والرياح، مما يتيح إنتاج الهيدروجين الأخضر لإزالة الكربون من تلك القطاعات.

طباعة Email