وزير الصحة الأيرلندي لـ«البيان »: الروبوتات والرقمنة مستقبل الرعاية الصحية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوضح وزير الصحة الأيرلندي ستيفن دونيلي أن الجائحة الصحية (كوفيد 19) سلطت الضوء أكثر من أي وقت مضى على أهمية الترابط والاعتماد المتبادل بين المؤسسات الصحية والمعنية العاملة في مجتمعنا الدولي كافة، نظراً لما تطلبته هذه الجائحة من استجابة عالمية، فضلاً عن أهمية الحلول الرقمية في الرعاية الصحية.

وأضاف خلال حديثه مع «البيان» على هامش زيارته لجناح إيرلندا في إكسبو 2020 دبي، أن وزارة الصحة الأيرلندية تعتبر من أوائل شركاء منصة كوفاكس لدعم نشر لقاح كورونا في شتى بقاع الأرض، حيث تبرعت بثلاثة ملايين جرعة لقاح.

وأكد دونيلي أن الحكومة الأيرلندية حريصة على الاستفادة من الدروس التي تعلمتها خلال جائحة كورونا وتوظيفها لتعزيز جودة خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية التي تقدمها.

وأشار إلى أن أيرلندا تتمتع بأحد أعلى معدلات التلقيح في العالم، وقد تمكنت مؤخراً من التخلص من معظم القيود التي فرضتها الجائحة، ولم تقف عند هذا الحد، بل شرعت في التخطيط للأزمات والجوائح الصحية المتوقع حدوثها في المستقبل عبر تعزيز أنظمتها وتقنياتها لدعم كوادرها الطبية وتعزيز جاهزيتها لما يخبئه المستقبل.

حلول رقمية

وقال إن: الجائحة أبرزت الدور الحيوي للصحة الرقمية والحلول التقنية في تخطيط وتقديم الرعاية الصحية في أيرلندا، وقد قمنا باعتماد عدد من الحلول الرقمية في قطاع الرعاية الصحية لدعم تتبع جهات الاتصال وجمع البيانات المطلوبة في الوقت المناسب للإبلاغ اليومي عن الحالات ونمذجة مسار المرض.

مليون مرة

وأضاف الوزير الأيرلندي: يعتبر تطوير تطبيق «كوفيد- تراكر» الأيرلندي وتفعيله لدعم عملية تتبع جهات الاتصال يدوياً مثالاً ممتازاً على دمج التطبيقات في عملية الرعاية الصحية، حيث تم تنزيل التطبيق أكثر من مليون مرة في اليوم الأول من إطلاقه، وقد استقبل حتى الآن أكثر من 3.6 ملايين تسجيل للمواطنين الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما أو أكثر من إجمالي 5 ملايين نسمة هم عدد سكان أيرلندا.

وأوضح أن التطبيق يساهم في إطلاع المواطنين على إحصائيات محدثة ودقيقة عن الجائحة، فضلاً عن أنه يحتوي على محفظة رقمية لشهادات التلقيح ضد فيروس كورونا في الاتحاد الأوروبي.

وأشار دونيلي إلى أن الاحتفاظ بمعلومات صحية دقيقة ومحدثة يعد أمراً حيوياً لتشغيل خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية بسلاسة وفعالية، وهو ما تعول عليه أيرلندا، حيث إن المعلومات المتكاملة ضرورية لتقديم الرعاية الشاملة، كما أعلن عن تطلعهم إلى استخدام الروبوتات والرقمنة في الرعاية الصحية والتطبيب عن بعد.

تحديات وفرص

وأكد أن المعرض الدولي إكسبو 2020 دبي، يعتبر منصة ذهبية لمعالجة ومناقشة التحديات والفرص الرئيسية التي تواجه مجتمعنا الصحي العالمي، مشيراً إلى أنه لمس بنفسه عبر مشاركته في العديد من فعاليات أسبوع الصحة في إكسبو، أوجه التآزر والتعاضد وتبادل الخبرات التي لا يمكن تحصيلها سوى من خلال الاجتماع معاً لمناقشتها تحت سقف واحد.

وأضاف: من جهة أخرى، سمح العدد الهائل من المتخصصين والقادة الحكوميين المتواجدين في إكسبو بإجراء محادثات ثرية للغاية واكتساب رؤى ثاقبة حول كيفية استجابة وزارات الصحة في العالم للتحديات الصحية والتقنيات الجديدة، والتشارك في الطموح نفسه لتوفير رعاية وخدمات عالية الجودة ومتكاملة لمواطنينا.

وأفاد وزير الصحة الأيرلندي بأن دولته لديها رؤية طويلة المدى للرعاية الصحية عبر اعتماد برنامج لتحويل خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية، مشيراً إلى أن أيرلندا تسعى إلى تقديم رعاية صحية شاملة وخدمات اجتماعية على مستوى عالمي لمواطنيها بتكلفة زهيدة.

دروس مستفادة

وكشف عن أنه التقى خلال فترة زيارته لإكسبو بنظيره الإماراتي معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وناقشا المستجدات والتحورات التي طرأت على وباء كورونا وتشاركا معاً الدروس المستفادة من تجربة الجائحة، وخطط إصلاح القطاع الصحي، كما ناقشا أيضاً فرص الشراكات المستقبلية.

وأضاف إنه التقى أيضاً عوض الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي، وناقش معه التطورات في أنظمة الفحوصات والمتابعة وبرامج التلقيح، كما التقى شركة أسيتك الأيرلندية، المتخصصة في تقديم برامج وتقنيات ذكية للمركبات في قطاع الطوارئ الصحية وكذلك تدعم خدمة الإسعاف في دبي.

وأشار إلى أن هناك تعاوناً بين «إسعاف دبي» والإسعاف الوطني الأيرلندي (INAS) فيما يتعلق بالتدريب المهني والتطوير للمسعفين.

وأفاد بأن أيرلندا هي ثاني أكبر مصدر للمنتجات الطبية التقنية في أوروبا، وهي موطن لأعرق الشركات مثل أسيتك، التي تعمل في مجال السلامة ورعاية المرضى وبرامج الذكاء الاصطناعي لخدمات الإسعاف في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

 
طباعة Email