00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مستشار وزير الاقتصاد والابتكار في ليتوانيا لـ« البيان »:

الاستثمار في بلدنا بوابة للتوسع بأوروبا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد كاروليس زميتيس مستشار الوزير في وزارة الاقتصاد والابتكار في جمهورية ليتوانيا، أن «إكسبو 2020 دبي» نافذة لنا للترويج لفرص الاستثمار في مختلف القطاعات وخاصة قطاع السياحة، لافتاً إلى أنهم يستهدفون جذب الاستثمارات لبلدهم وخاصة المستثمرين الإماراتيين.

وقال في حوار مع «البيان»: منذ انطلاق إكسبو بلغ عدد الزوار لجناح ليتوانيا أكثر من 400 ألف زائر حتى الآن، مشيراً إلى أن أهم جانب من جوانب السياحة الليتوانية هو تنوع البلد، مما يعني أن لدينا الكثير من المواقع التي يمكن زيارتها في الطبيعة، والتي تعتبر مثيرة جداً، كذلك ثقافة وتاريخ ليتوانيا، حيث يوجد الكثير من المواقع السياحية في جميع أنحاء البلاد.

طبيعة ساحرة

وأضاف: تتميز ليتوانيا بطبيعة ساحرة، وثلث الدولة مغطى بغابات تشكلها أشجار متنوعة، وهناك ينابيع مياه معدنية، وتوجد سياحة علاجية، كما يوجد قوانين وبيئة عمل جاذبة للمستثمرين، وتعتبر ليتوانيا ساحة رائعة للتكنولوجيا المالية وعلوم الحياة وتطوير التكنولوجيات الحسابية، حيث إن الشركات العالمية في مختلف القطاعات تأتي إلى البلد للبحث عن أجوبة الغد، وتتميز ليتوانيا بأنها بلد الفرص ويمكن فتح شركة فيها خلال 24 ساعة، وتحتل المرتبة الرابعة عالمياً لأفضل بيئة للتكنولوجيات المالية، فضلاً عن سهولة دفع الضرائب وتدني أسعار الإيجارات مقارنة بالدول الأوروبية، حيث يعتبر اقتصادها من الاقتصادات النامية والجاذبة للاستثمارات.

60 ٪

وتابع زميتيس: قبل «كورونا» كان عدد السياح الذين يأتون إلى ليتوانيا سنوياً أكثر من 2 مليون سائح وخلال كورونا تقلص هذا العدد بنسبة 60%، والآن بدأت الأمور تتحسن ويرتفع عدد السياح، ونتوقع من خلال مشاركتنا في «إكسبو 2020 دبي» أن يكون المعرض فرصة لتقديم ليتوانيا كوجهة جاذبة للاستثمار والسياحية.

وقال: لدينا نحو 30 شركة ليتوانية تعمل في دولة الإمارات، وتربطنا علاقات تجارية مميزة ونتطلع إلى تطويرها وتعزيزها، خاصة أن ليتوانيا باتت اليوم مكاناً مميزاً لبدء الأعمال التجارية في أوروبا، حيث يمكن البدء بالاستثمارات ثم توسيع نطاقها، وهناك العديد من الشركات تبدأ أعمالها في ليتوانيا، ثم تتوسع في دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أنه يوجد في ليتوانيا العديد من المناطق الاقتصادية الحرة في جميع أنحاء البلاد، ولكن يمكن اعتبار البلد نفسه منطقة اقتصادية حرة، وهناك دعم حكومي والكثير من الحوافز لتشجيع الاستثمارات في مختلف القطاعات.

وقال: تتمتع جمهورية ليتوانيا بالعديد من الموارد، التي تجعل منها بلداً جاذبة للاستثمار وللمستثمرين من مختلف مناطق العالم، حيث تعتبر الاستثمارات الأجنبية من أهم المقومات، التي تُحافظ على اقتصاد الدول، والتي تعمل على تقوية الدولة وتنميتها، ولذلك تسعى الحكومة في ليتوانيا إلى أن تكون عنصراً فعالاً وجاذباً للاستثمار؛ لتحقيق معدلات النمو والنهوض بالاقتصاد، وتحسين مستوى المعيشة للأفراد والسكان المحليين العاملين في البلاد.

مواهب

وأشار إلى أن ليتوانيا تتميز بتوفير البيئة الخصبة للكفاءات العالية والمواهب، ويقبل الليتوانيون على الابتكارات التكنولوجية، وهم السبب الرئيس لاستقرار العديد من الشركات الاستثمارية في البلاد، ما أوجد فرص عمل جديدة وتنمية قطاعات الصناعة والخدمات. ونرى في ليتوانيا أن أهم شيء هو أن يعمل في الشركات أشخاص مؤهلون، ولهذا السبب نستثمر بشكل كبير في قطاع التعليم وفي تقنيات المعلومات باعتبارها الجانب الأكثر أهمية في نظامنا التعليمي.

تعاون

وأشار إلى أن هناك عدة محادثات مع الدول المشاركة في «إكسبو 2020 دبي» لجذب المستثمرين إلى ليتوانيا، ونركز على الاتصال الثنائي مع دولة الإمارات باعتبار أنه يتصدر أولويات مشاركتنا في المعرض العالمي لتقديم الشركات الليتوانية إلى السوق الإماراتية، وكذلك دعوة الشركات الإماراتية للقدوم إلى ليتوانيا، مؤكداً أن دولة الإمارات تعتبر رائدة المنطقة في مجال الابتكار واستخدام التكنولوجيا.

طباعة Email