00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عمر العبد اللات لـ « البيان »: «إكسبو» مفخرة لنا جميعاً

ت + ت - الحجم الطبيعي

ليلة أردنية بامتياز، حضرت فيها روائح جرش والعقبة ووسط البلد في عمّان، ومعها حضر «صوت الأردن» الفنان عمر العبد اللات، الذي أطل أول من أمس، على خشبة مسرح اليوبيل في معرض «إكسبو 2020 دبي»، ليرافق جمهوره في ليلة إيقاعية، لم تغب عنها الدبكة ورقصات تراثية توشحت بلون الكوفية الأردنية.

العبد اللات عبّر لـ «البيان» عن سعادته بوجوده في الإمارات، ومعرض إكسبو، وقال: أنا سعيد بوجودي على أرض الإمارات الحبيبة الغالية، وأتقدم إليها بالتهنئة بهذا الحدث الكبير والعظيم، الذي نرى فيه 192 دولة مجتمعة تحت سقف واحد بهذا التنظيم الرائع. وأضاف: هذا يعتبر مفخرة للإمارات ولنا جميعاً كعرب، وأتمنى للإمارات مزيداً من التقدم، وأقول لها كل عام وأنت بألف خير بمناسبة اليوبيل الذهبي.

تهنئة

العبد اللات لم ينس في الوقت نفسه وطنه الأردن، فقد تقدم له بالتهنئة بمناسبة «اليوم الوطني»، حيث جاء حفله بالتزامن مع احتفالات معرض «إكسبو 2020 دبي» باليوم الوطني الأردني. إطلالة العبد اللات على جمهوره جاءت مطرزة بالعديد من الأغنيات، وبالكثير من الفرح الذي نثره على رؤوس الملأ، وقال: إنه لفخر لي أن أغني أمام جمهور عريض لا يتشكل من الجنسيات العربية فقط، وإنما يضم جنسيات أخرى من أوروبا والعالم الغربي، واعتبر إن ذلك فيه مسؤولية بأن أتولى إيصال الأغنية الأردنية إلى أقصى مدى ممكن.

العبد اللات الذي حصل أخيراً على الإقامة الذهبية في دبي، أشار إلى أنه يعتبرها بمثابة «وسام على صدره». وقال: دبي بمثابة بيتي الثاني، وحصولي على الإقامة الذهبية فيها بمثابة وسام على صدري، أعتز به كثيراً، مؤكداً في الوقت ذاته سعادته بالنجاح الذي حققته أغنياته الأخيرة، ومن بينها «قارئ الفنجان» و«ظل التين».

تعاون

وقال العبد اللات: أغنياتي الأخيرة نالت استحسان وإعجاب الجمهور، بالذات تلك التي قدمتها باللهجة الخليجية وتعاونت فيها مع مجموعة من الشعراء والملحنين، وأتمنى أن أتمكن دائماً من تقديم كل ما هو جميل الذي يتناسب مع ذوق وطموحات جمهوري على امتداد الوطن العربي.

خلال الحفل، لم يبخل العبد اللات على جمهوره المتعطش لأعماله التراثية، ليقدم له تشكيلة متنوعة من أغنيات طالما حفظها الجمهور عن ظهر قلب، ورددها بلسان يعرف تماماً كلمات هذه الأغنيات التي حفزت الجمهور على عقد حلقات الدبكة في أرض المسرح، كما لم يغض الطرف عن طلبات جمهوره، الذي طالبه بأغنياته القديمة بدءاً من «يا سعد» وليس انتهاءً بـ «ظل التين»، ليعكس الحفل نجومية وشعبية «صوت الأردن» وما يمتلكه من حظوة عالية في قلبه. يذكر، إن عمر العبد اللات سيسافر نهاية الشهر الجاري إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لإحياء مجموعة من الحفلات هناك، يشاركه فيها الفنان الفلسطيني محمد عساف.

طباعة Email