00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نائب مدير جناح الكويت لــ « البيان»:

الاستدامة والطاقة البديلة أولوية اقتصادية تستشرف المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يقدم جناح دولة الكويت وتحت شعار «كويت جديدة.. فرص جديدة للاستدامة» فرصة فريدة للاطلاع على تاريخ الكويت عبر تسلسل زمني يبين ماضيها العريق وحاضرها المزدهر في آن معاً، وما ستكون عليه مستقبلاً ويضم تحت مظلته كل نواحي خططها التنموية، خصوصاً فيما يتعلق باستدامة الموارد والطاقة البديلة والتنمية البشرية والاقتصاد المعرفي، التي تعد على رأس أولوياتها الاقتصادية، كما يستعرض الجناح الكويتي أيضاً الركائز السبع التي تقوم عليها رؤية الكويت 2035.

تقنيات تفاعلية

وحول أهم الموضوعات التي يطرحها جناح الكويت في إكسبو 2020 دبي، قال مازن علي الأنصاري، نائب مدير جناح الكويت في حوار خاص لـ «البيان»: «بعض التقنيات المستخدمة في الجناح الكويتي في إكسبو 2020 دبي متأثرة بجائحة «كوفيد 19» وبتدابير السلامة الضرورية للوقاية من انتشار الفيروس.

وبالتالي، واجهنا تحدياً استدعى منا إنتاج تقنيات تفاعلية لا تتطلب من الزائر إجراء أي اتصال جسدي بشاشة أو جهاز رصد. وفي ثلاث مناطق من الجناح الكويتي، تم استخدام تكنولوجيا كشف الحركة، تتعرّف لأي إيماءة باليد أو عند الاقتراب الجسدي من المعرض، فيصدر عنها رد فعل فوري. ويمكن للزوار تجربة تلك التقنيات بشكل مباشر عند زيارة جناحنا».

20 ألفاً

وأشار مازن إلى أن الجناح الكويتي يستقبل بمعدل يتراوح ما بين 6 إلى 7 آلاف زائر يومياً، في حين بلغ معدل الإقبال القياسي ليوم واحد 20 ألفاً و475 زائراً. تم تصميم جناحنا وفق نموذج التدفق المفتوح، الذي يعني أنه في معظم أيام الأسبوع لن يحتاج الزوار للوقوف في طوابير الانتظار.

ولكن في عطل نهاية الأسبوع، عندما يتجاوز عدد الزوار القدرة الاستيعابية الآمنة للجناح، نجد أنه من الضروري أن نقوم بضبط عدد الزوار الذين يدخلون إلى الجناح في الوقت نفسه. ومع ذلك، يكون وقت الانتظار معقولاً تماماً، حيث لا يتجاوز وقت انتظار الزوار أكثر من 5 إلى 7 دقائق.

وأوضح الأنصاري أن «برج المياه الكبير»، يعد من أهم رسائل التوعية التي حرصنا على إيصالها للجمهور عبر جناحنا الذي يقع في منطقة الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، وانسجاماً مع هذا الموضوع، أطلقنا على جناحنا لقب «كويت جديدة، فرص جديدة للاستدامة»، إذ يمثل الماء مصدر الحياة. وتابع: «تأتي استدامة إمداد المياه في الكويت على رأس أولويات البلاد، ونمتلك مصنعين لتحلية المياه يساعدان على تلبية احتياجات البلاد.

وبالإضافة إلى ذلك، يتم تخزين المياه الفائضة في أبراج مياه وخزانات مياه للاستخدام في الحالات الطارئة. كما يستعرض الجناح الكويتي أيضاً الركائز السبع التي تقوم عليها رؤية الكويت للعام 2035، والتي تتضمن تحسين البنية التحتية للبلاد، وبناء مدارس ومستشفيات جديدة لمواكبة نمو السكان، وتنويع مصادر دخل البلاد بعيداً عن الاعتماد على النفط، وإيجاد مصادر بديلة للطاقة، وتمكين النساء وشريحة الشباب في المجتمع».

السياحة البيئية

وأكد الأنصاري أن قطاع السياحة من القطاعات المهمة المولّدة للإيرادات، التي تسعى الكويت إلى إعادة تجديدها وتطويرها، مبيناً أن «النفط يبقى أهم مصدر للإيرادات بالنسبة للكويت، ولكن في ظل سعي البلاد للبحث عن مصادر بديلة ومستدامة للدخل، تأتي أهمية قطاع السياحة باعتباره خياراً مجدياً. ويتم تسليط الضوء على عدد من الوجهات السياحية في الكويت، من خلال فيلم قصير نشجع رواد الجناح لرؤيته، ومن بينها القطع الأثرية الإغريقية التاريخية التي تم اكتشافها في جزيرة «فيلكا»، وغيرها من نقاط الجذب الأحدث مثل مراكز الشيخ جابر والشيخ عبد الله السالم الثقافية، التي تمثل أحد أكبر معالم التطور الثقافي من نوعه حول العالم. وهناك أيضاً محميات طبيعية جميلة تحيط بمدينة الكويت، والتي قد تكون محل اهتمام محبي مشاهدة الطيور والمهتمين بالحيوانات الصحراوية».

طباعة Email