00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وزير خارجية دومينيكا لـ « البيان»: الإمارات نقطة انطلاقتنا في الشرق الأوسط

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

دومينيكا جزيرة في البحر الكاريبي تطمح في السنوات المقبلة إلى أن تلعب دوراً كبيراً خاصة في المجال الاقتصادي والاستثماري، عبر إقامة شراكات قوية مع دول العالم، من بوابة «إكسبو 2020 دبي»، إذ تواجد وفد برئاسة كينيث دارو، وزير الشؤون الخارجية والأعمال الدولية وعلاقات المغتربين في المعرض العالمي والذي احتفل الجمعة الماضية باليوم الوطني. «البيان» حاورت كينيث دارو، وزير الشؤون الخارجية والأعمال الدولية وعلاقات المغتربين في الدومينيكا عن العلاقات التي تجمعهم مع الإمارات وطموحاتهم المستقبلية.

• هل هذه هي زيارتك الأولى للدولة؟

نعم أنها المرة الأولى، وفي الحقيقة أنا معجب جداً بما شاهدته لديكم حتى الآن.

• ما هو انطباعك عن الإمارات؟

تجربة الإمارات خلال العقود الخمسة الماضية تعتبر ملهمة خصوصاً للدول النامية، فعندما تتوفر الإرادة السياسية فإنها ستصنع الكثير من الإنجازات، وأنتم لديكم قيادة سياسية لديها رؤية واضحة للمستقبل.

• وماذا عن إكسبو 2020 دبي؟

مذهول من الذي شاهدته هنا، لقد نجحتم في جمع العالم في مكان واحد، وهذا لم يفاجئني في حقيقة الأمر، انتم في الإمارات، كما قلت سابقاً، لديكم رؤية مستقبلية بنيت خلال السنوات الخمسين الماضية، لم يتسنى لي القيام بجولة كاملة في المعرض، وأتمنى العودة مرة أخرى قبل ختام الحدث العالمي.

قفزات نوعية

• على الرغم من حداثة العلاقة بين الإمارات ودومينيكا إلا أنها شهدت قفزات كبيرة بين الجانبين في كل المجالات؟

صحيح، لقد قمنا بافتتاح سفارتنا هنا قبل عامين تقريباً، وهذا دليل على أننا نأخذ علاقتنا مع الإمارات التي باتت تلعب دوراً كبيراً على الساحة الدولية على محل الجد، كان التركيز منصباً نحو علاقاتنا مع شركائنا التقليديين كالمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وكنا نخطو خطوات بطيئة نحو إقامة علاقات مع الجهة الأخرى من الكرة الأرضية، إلا أن هذه الاستراتيجية تغيرت في السنوات الماضية، وبدأنا نتجه نحو دول أخرى كالصين التي أقمنا معها علاقات دبلوماسية، وكذلك الإمارات.

نحن نرغب في تبادل الخبرات واستلهام التجربة الإماراتية مما سيكون له الأثر الكبير علينا، خصوصاً أننا نسعى إلى تعريف العالم بما نستطيع أن نقدمه لهم، وتواجدنا في «إكسبو 2020 دبي» سيساهم في خدمة هذا الهدف، وكذلك سيصحح الخطأ الشائع بين المجتمعات حول العالم إذ دائماً يتم الخلط بيننا وبين جمهورية الدومينيكان.

• ما هو هدفكم المنشود هنا في الإمارات وبشكل عام في منطقة الشرق الأوسط؟

الإمارات أول دولة من الشرق الأوسط نقيم معها علاقات دبلوماسية، ومن هذا المنطلق نعتبرها نقطة انطلاقتنا في المنطقة، وهي كذلك تربط الشرق بالغرب، لذا سيكون هناك الكثير من الفرص المتاحة في كل المجالات، أنا أعتقد أن هذه العلاقة ستساهم بلا شك في خلق فرص استثمارية في الدومينيكا، خصوصاً نحن الآن بصدد إنشاء مطار دولي بقيمة 400 مليون دولار هو على رأس أولوياتنا، كما نمتلك كل المقومات السياحية من الفنادق ومشاريع أخرى نعتزم القيام بها، وسنسعى إلى جذب المستثمرين وتأسيس شراكات اقتصادية، لذا نتطلع لتوقيع عدد من الاتفاقيات التي سوف تعزز هذا التوجه الذي وضعناه.

المستثمر الإماراتي

• ما هي الفرص التي تستطيعون تقديمها للمستثمرين الإماراتيين؟

لدينا برنامج «دومينيكا للمواطنة عن طريق الاستثمار» الذي يمنح المتقدم جواز سفر دومينيكا، ويتيح لحامله السفر دون تأشيرة إلى 130 دولة، كما نرغب في أن يتم الاستثمار في المشاريع التي نعتزم القيام بها، خصوصاً السياحية والفندقية، بالإضافة إلى المطار الدولي الذي نعتزم بناءه، الذي سيخدم الجميع سواء المستثمرين والسياح على حد سواء، عبر السفر مباشرة من الإمارات إلى الدومينيكا.

•الإمارات سوف تحتفل بيوبيلها الذهبي في الثاني من ديسمبر المقبل، كلمة تود أن توجهها بهذه المناسبة؟

أود أن أتقدم بالتهنئة إلى قيادة وشعب دولة الإمارات، لقد قدمتم مثالاً للعالم في القيادة والرؤية الثاقبة التي وضعتكم في مصاف الدول المؤثرة وذات الثقل العالمي، إذ تمكنتم من تحويل الصحراء إلى مدن معاصرة، كما أنني معجب ببعض سياساتكم أبرزها مبدأ المساواة والتوازن بين الجنسين، إذ تتبوأ النساء الإماراتيات مناصب عليا، والدليل على ذلك معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، التي لديها بصمة واضحة في هذا الحدث العالمي الكبير، كما لا أنسى الانفتاح التي تتمتعون به في كل المجالات، لذا أنا سعيد بزيارة دولة الإمارات وأتطلع للعمل قدماً لتطوير هذه العلاقة.

طباعة Email