00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حمدان بن محمد معبراً عبر "البيان" عن فخره بالحدث: إكسبو دبي إجماع دولي بالدور العالمي للإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن انطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي غدا هو إجماع دولي على الدور العالمي الإيجابي والمؤثر للإمارات في قضايا وتحديات وفرص البشرية، ومساهمتها الفاعلة في صياغة مستقبل أفضل.

وأضاف في كلمة ترحيبية بالمشاركين والزوار عبر "البيان" "وعدنا العالم بتنظيم إكسبو تاريخي، وسنفي بالوعد ابتداء من اليوم، وعلى مدار ستة أشهر. أنتم اليوم على موعد مع معايير إماراتية صممتها دبي، في تنظيم الفعاليات الدولية الكبرى. أنتم اليوم في البيت الإماراتي، في دار زايد وراشد، وفي ضيافة خليفة وفي رعاية محمد بن راشد ومحمد بن زايد. أهلا بكم في الإمارات بيت العالم".

وعبر سموه عن فخره بنجاح التنظيم وجاهزية المدينة، ووجه تحية شكر وعرفان لأعضاء اللجنة العليا لإكسبو. ولكل فرق العمل التي نفذت بدقة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتقدم الإمارات للعالم ما يليق باسمها وسمعتها وما يتوقعه العالم منها.

وخاطب سموه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قائلا: "منكم نستمد القوة والعزيمة والإصرار، منكم تعلمنا أن الإبداع أبجدية إماراتية تتجلى اليوم في دبي. من رؤيتكم اكتشفنا قدراتنا فعقدنا العزم على قهر المستحيل وعدم الاعتراف به. هذا إنجازكم ونحن جنودكم ونتعهد لكم بالسير على نهجكم".

وقال سموه للمشاركين من 192 دولة: "في هذا البيت، على أرض التسامح والفرص والإبداع، لكل منا دور يؤديه، لضمان تعاون دولي مستدام، بآليات مبتكرة وفعالة قابلة للتطبيق، ورسم خريطة طريق يستهدي بها العالم، لما فيه صالح البشرية".

وقال سموه: "إن معارض إكسبو دائماً ما تقدم للبشرية اختراعات وأفكار غيرت وجه الحياة. وفي إكسبو دبي نطمح بتقديم المزيد، في ظل تغير وتسارع طبيعة النشاط الإنساني في السنوات الأخيرة على هذا الكوكب. ونحن على ثقة بأن نخبة العقول التي تجتمع ابتداء من اليوم في إكسبو دبي من خلال جلسات الحوار والأنشطة الإبداعية، قادرة على صياغة حلول لتوجيه النشاط الإنساني بما يكفل ديمومة الموارد. وفي نفس الوقت خلق المزيد من الفرص الملائمة التي تضمن العيش الكريم للبشرية، كل البشرية. خاصة أن العالم يعيش اليوم عصر الابتكار والذكاء الصناعي والثورة الصناعية الرابعة. وهي آليات يجب تسخيرها نحو التأثير المسؤول الإيجابي في حياة البشر. وأن إكسبو دبي هو الفرصة والمنصة المثالية لتجسيد ذلك على أرض الواقع".

وشدد سموه على أن أجندة فعاليات الحدث الدولي تؤكد على أهمية العمل سويا والتعاون الدولي في إيجاد الحلول لقضايا مثل المناخ والطاقة والتنمية والرعاية الصحية والفقر والتعليم.

ودعا سموه الزوار للاستفادة من الحدث وتنوعه في فهم الآخر وقبوله. فوسط التنوع الثقافي الذي يضمه المعرض، تولد الفرص ويزيد التعاون ويتعمق التفاهم، في جو من الإبداع والروح الإيجابية. مؤكدا سموه أن المعرض يوفر للمشاركين والزوار الأدوات اللازمة لتحقيق أهداف البشرية. وتجعل من هذا اللقاء العالمي خالداً في ذاكرتها.

طباعة Email