00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أمين عام المكتب الدولي للمعارض لـ «البيان»:

دبي تجمع العالم بروح التفاؤل وفي أجواء صحية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد ديميتري كيركِنتزس الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، الجهة المشرفة على معارض إكسبو الدولية، أن دبي ستجمع العالم في إكسبو 2020، بروح ملؤها التفاؤل، وسط أجواء آمنة صحية.

وقال في تصريحات لـ «البيان»، بمناسبة انطلاق الحدث التاريخي على أرض الإمارات، أكد كيركِنتزس أن مكتب إكسبو 2020 دبي، يستحق الإشادة بكل جدارة، على إتقان التنظيم والتفاني في العمل، الأمر الذي مكّن جميع المشاركين الدوليين من التقدم معاً، مشيراً إلى أن الجائحة أدت إلى تحديات غير معهودة أمام مشاركة الدول في معرض إكسبو الدولي، لكن مكتب إكسبو دبي، حرص منذ المراحل الأولى لاندلاع الجائحة عالمياً، على تقديم كل الضمانات، والدعم اللوجستي لجميع المشاركين، من أجل مساعدتهم على تجاوز تلك الأوقات الصعبة.

موقع مثالي

وفي ما يتعلق بتقييم إجراءات الصحة والسلامة في موقع الحدث، أشار كيركِنتزس، إلى أن استراتيجية الإمارات الفعالة لإدارة التعامل مع الجائحة، أتاحت استمرار تقدم جهود التحضير للحدث بطريقة سلسلة ومرنة، بالتزامن مع تحقيق الدولة لإحدى أعلى معدلات تطعيم السكان في العالم من جانب، واتخاذ قرار شجاع بتقديم اللقاحات لجميع الموظفين والمشاركين في الحدث، وأضاف: أشيد بالإجراءات الاحترازية المطبقة في موقع الحدث، مع افتتاح أبوابه للترحيب بالزوار، وكلي ثقة أنه، وبفضل تطبيق تلك الإجراءات، إلى جانب التزام مكتب إكسبو دبي المستمر تجاه صحة وسلامة العمل والمشاركين والزوار، سيكون إكسبو موقعاً مثالياً للتواصل الهادف بأمان وسلامة.

قيم مشتركة

ونوّه بأن المصاعب التي فرضتها الجائحة على العالم، أكدت أهمية العمل معاً لمشاركة الحلول وتنسيق الجهود. ويجسد شعار إكسبو دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل»، بشكل مثالي، هذه الضرورات، باعتباره دعوة للتعاون والتعددية المعاصرة، على أسس قوامها القيم والمسؤوليات المشتركة.

وباعتباره حدثاً عالمياً، يشمل الجميع، ويضم أمماً وثقافات متنوعة ومتعددة، يلعب إكسبو 2020 دوراً حيوياً في تحفيز المشاركة بين الحكومات والمجتمع المدني والشركات وعامة الناس، وهي ضرورة قصوى، يجب التركيز عليها لعالم أكثر أمناً واستدامة، وأكثر مرونة ومقاومة أمام التحديات.

وحول آراء ونظرة المشاركين تجاه آفاق الحدث، قال كيركِنتزس: «هناك حماس غامر في أوساط ممثلي الدول المشاركة في إكسبو 2020 دبي، تجاه أجندة فعاليات الحدث، وبرامج موضوعاته، وخاصة تجاه برنامج «الإنسان وكوكب الأرض»، الذي سيسهم في تشكيل ملامح عالم الغد. كما يشكل الموقع البهي للحدث، منصة مثالية أمام أكثر من 190 دولة، للانضمام إلى رحلة تحولية، لتحقيق شعار الحدث، تواصل العقول وصنع المستقبل.

التزام إماراتي

ولفت إلى أن دبي والإمارات، ومنذ مرحلة الترشح للاستضافة، قد أظهرت التزاماً ثابتاً بأن يحقق إكسبو 2020 دبي نجاحاً حقيقياً، وأضاف: «ومع تزامنه مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات، فإن الحدث سيشكل انطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ الدولة.

وبذلت الإمارات جهوداً جبارة لتنظيم معرض إكسبو دولي، يجمع أفضل وألمع الأفكار من كافة أرجاء العالم، والتي سيكون لها أثر تحولي». وتابع: «في ظل جائحة «كوفيد 19»، التي شكلت تحدياً عالمياً غير مسبوق، اتخذت دبي قراراً حاسماً بتنظيم حدث آمن، يشمل الجميع، يقدم تجارب استثنائية لجميع الزوار. ومع مشاركة أكثر من 190 دولة في إكسبو، تكون الإمارات قد نجحت في تحويل رؤيتها إلى حدث ملهم، سيرسم ملامح عالم الغد».

روح واحدة

ويأتي إكسبو 2020 دبي، كأول لقاء عالمي على هذا المستوى من الضخامة والتنوع الثقافي، منذ بدء الجائحة، وبالنسبة للعالم أجمع، يعتبر الحدث رمزاً لكل ما تستطيع الإنسانية تحقيقه، عندما نجتمع لنشارك الأفكار، ونتخيل معاً مستقبلاً أفضل، بحسب كيركِنتزس، الذي أشار إلى أن الإمارات، باعتبارها الدولة المضيفة، عملت في ظل هذه الأوقات العصيبة على العالم، مع أكثر من 190 دولة، بشكل جماعي، للمثابرة على الالتزام بتنظيم حدث استثنائي، لن يرحب بملايين الزوار فحسب، بل سيلهم الأفراد من كافة أرجاء العالم. مؤكداً أن إكسبو دبي، وباعتباره منصة للحوار والنقاش، سيؤكد أن العالم يمكن أن يجتمع بروح واحدة، للتفاعل الحقيقي مع القضايا والتساؤلات التي تهم الجميع، ولتطوير حلول مبتكرة للتحديات العالمية.

فرص واعدة

وقال الأمين العالم للمكتب الدولي للمعارض، إن كل دولة مشاركة، ستحرص من خلال الحدث، على إرسال رسائل التضامن والتفاؤل بالمستقبل. وسواء كانت المشاركة في مناطق وموضوعات التنقل أو الفرص أو الاستدامة، ستكون الرسالة القوية لجميع الدول، متمحورة حول الثقة الجماعية بإكسبو دبي، وبدوره في صنع مستقبل أفضل للناس وللكوكب.

وأضاف: «في ظل المؤشرات الحالية لعودة نهوض الاقتصاد العالمي، سيشكل إكسبو منصة مثالية، لتأكيد وتجديد التفاؤل، والاستفادة من الفرص الجديدة والواعدة، ومشاركة الحلول الحياتية الواقعية للتحديات المشتركة»، مؤكداً أن الطاقة والديناميكية والتضامن التي تميز إكسبو دبي، تشكل حافزاً قوياً لبناء روابط وصلات جديدة، وتمكين النمو المستدام.

ولفت إلى أن إكسبو دبي، وباعتباره أول حدث عالمي كبير منذ الجائحة، سيكون محط تركيز للتجارة والسفر والسياحة، ليس فقط في المنطقة، وإنما على امتداد العالم أيضاً، مضيفاً أن الحدث يجسد الديناميكية والروح الجريئة التي تحتاجها اليوم بشدة، العديد من اقتصاديات العالم، لتحقيق التعافي بشكل مستدام، في ظل عالم متغير.

طباعة Email