00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الرئيس التنفيذي لشركة سوديكسو الشرق الأوسط لـ«البيان الاقتصادي»:

إكسبو دبي 2020 يعزّز نمو سوق إدارة المرافق في الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال رشيد نجيم الرئيس التنفيذي لشركة سوديكسو Sodexo الشرق الأوسط إن إكسبو دبي 2020 يعزّز نمو سوق إدارة المرافق في الإمارات ويعّزز الابتكار الحاصل في هذا القطاع الذي يصل حجمه اليوم في السوق الإماراتي إلى أكثر من 14.3 مليون دولار (52.4 مليون درهم)، متوقعاً أن يحقق هذا القطاع الحيوي نمواً سنوياً بنسبة 10% حتى 2030 مدفوعاً بانطلاق معرض إكسبو 2020 الذي سيدفع جذب الاستثمار والابتكار وتبني التكنولوجيا الحديثة في هذا القطاع.

وتأسّست شركة سوديكسو في مرسيليا في العام 1966 على يد بيار بيلون، وهي شركة عالمية متخصصة في تقديم الخدمات الرامية إلى تحسين جودة الحياة التي تعدّ العامل الأساسي في تحسين الأداء الفردي والمؤسسي. وتعمل شركة سوديكسو في 64 دولة وتقدّم خدماتها إلى 100 مليون مستهلك يومياً من خلال مجموعة فريدة من الخدمات والمزايا والمكافآت التي تقدّمها في موقع العميل.

وفيما يلي نص الحوار:

برأيكم، كيف سيؤثر معرض إكسبو 2020 على سوديكسو بشكل خاص وعلى قطاع إدارة المرافق بشكل عام؟

نعتقد أن معرض إكسبو 2020، وإعلان الإمارات أخيراً عن استراتيجية الخمسين سيكونا حجر الزاوية لنمو الدولة وتعزيز الاستثمارات في جميع القطاعات وخصوصاً البناء والتكنولوجيا خلال السنوات العشر المقبلة على الأقل. وسيؤدي هذا بدوره إلى جذب القوى العاملة الماهرة بشكل استثنائي إلى جانب الاستثمارات الأجنبية التي ستعزز الاقتصاد بشكل أكبر مما يترجم إلى زيادة الطلب على صناعة إدارة المرافق التي تحقق بالفعل نجاحات كبيرة باستخدام الذكاء الاصطناعي والروبوتات والتكنولوجيا المستقبلية. أنا متأكد من أن صناعة إدارة المرافق ستشهد نمواً هائلاً وأن المستقبل ينتمي إلى المنظمات المستعدة لمواءمة استراتيجيتها مع استراتيجية الدولة.

هل يمكن أن تخبرنا عن نوع وحجم الخدمات التي تقدمها سوديكسو في الإمارات؟

سوديكسو هي شركة رائدة في تقديم الخدمات التي من شأنها تحسين جودة الحياة، يقع مقرها الرئيسي في الإمارات منذ 1984 وتصل خدماتها إلى أكثر من 100 ألف مستهلك يومياً، وتشمل أعمالنا خدمات الطعام/التموين وخدمات إدارة المرافق مثل خدمات التنظيف وكل أعمال الصيانة، وذلك لمجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك الشركات، وقطاعي الدفاع والرعاية الصحية كالمستشفيات، وقطاعي التعليم والطاقة. 

تسارعت وتيرة التحول الرقمي على مر السنين عبر مختلف القطاعات، كيف عملت سوديكسو على تحقيق التحول الرقمي في نموذج أعمالها وخدماتها؟

لا شك أن التكنولوجيا تعزز العلاقة بين الشركات والمستخدمين وتولد فرصاً وتوقعات جديدة. ومع تعاظم قيمة البيانات، وتقديم مرئيات واستخدامات جديدة، أصبحت الشركات قادرة على تخصيص عروضها بشكل أفضل في سوديكسو، نضع متطلّبات المستهلك في طليعة أولوياتنا، واستجابة لسلوكيات وتوقعات عملائنا ومستهلكينا المتغيرة، لا سيما في ظل تفشي الجائحة، قمنا بدمج التحول الرقمي بسلاسة في جميع عملياتنا، إن كان ذلك من خلال اعتماد الحلول اللا تلامسية عبر المواقع التشغيلية، أو باستخدام تطبيقات الهاتف المحمول المخصصة مثل تطبيق «One Klick» لاطلاع عملائنا على خيارات الطعام بسهولة، أو استخدام أنظمة إدارة الصيانة المحوسبة (CMMS) لإدارة الأصول الذكية ومراقبة وصيانة وتأمين مسار عمل إدارة المرافق.

وما أهمية التحول الرقمي في تحسين خدماتكم المقدمة إلى المجتمع؟ 

نؤمن في سوديكسو بإمكانية استخدام التكنولوجيا كأداة ليس لتسريع نمو الأعمال وتطويرها وحسب ولكن أيضاً لتعزيز رفاهية الموظفين وتمكينهم من الوصول إلى أفضل إمكاناتهم. كذلك تتبع سوديكسو استراتيجية تحول رقمي «تتمحور حول الأفراد»، مما يسمح بتبسيط تجارب الموظفين وتمكينهم من تعزيز المرونة في العمل عن بُعد.

يتجاوز تحولنا الرقمي تنمية الأعمال التجارية، فنحن لا نألو جهداً في استخدام التكنولوجيا لتعزيز التزامنا بمسؤولياتنا الاجتماعية ضمن برنامجنا «لغدٍ أفضل». فمن خلال منصة WasteWatch الرامية للحد من النفايات والقائمة على الذكاء الاصطناعي، نحن ملتزمون بإحداث فرق على البيئة من خلال الحد من نفايات المطامر وتقليل هدر الطعام بنسبة 50% في جميع مواقعنا. 

هل يمكن أن توفر أمثلة عملية عن حلول رقمية قمتم أخيراً بتطبيقها؟

قمنا بدمج الحلول اللا تلامسية بكفاءة عبر عروضنا الشاملة مثل تجهيزات الكافتيريا التقليدية، حيث نقدم حالياً تجربة شاملة متعددة المستويات تتسم بالكفاءة والأمان والراحة. كذلك لجأنا إلى العمليات غير النقدية، وقمنا بإتاحة خيارات الأطعمة الجاهزة المغلفة مسبقاً باستخدام التكنولوجيا الرقمية للحد من انكشاف الأطعمة. أضف على ذلك، جهودنا المبذولة لتعزيز الراحة من خلال تطبيقات مثل One Klick أو تقنية الأشعة ما فوق البنفسجية لضمان تنظيف المواقع الحساسة للغاية بشكل تام مثل أماكن الرعاية الصحية، أو إعادة تصميم أماكن العمل لضمان التباعد الاجتماعي. لقد دمجنا كل تلك المبادرات في عروضنا ولمسنا الفوائد من خلال تزايد طلب عملائنا على مثل هذه الخدمات. كذلك فقد سجلت استطلاعات الرأي ومعدلات رضا المستهلكين لدينا أعلى مستوياتها على الإطلاق، ويعود ذلك إلى سرعة تأقلمنا وتكيفنا مع الاحتياجات المتغيرة للسوق.

 مع ترقّب عودة الأسواق إلى وتيرتها السابقة في ظل إطلاق حملات التلقيح وانطلاق فعاليات معرض إكسبو 2020، ما هي توقعاتكم للعامين المقبلين؟

لقد كان العام الماضي مثالاً على الحاجة إلى قيام المؤسسات بتكييف استراتيجيات أعمالها بسرعة مع ظروف السوق واحتياجاته المتغيرة باستمرار. في سوديكسو، ندرك ذلك جيداً، وقد أدت تجربتنا عالمياً وإقليمياً مع عملائنا من رواد القطاع إلى ابتكار حلول مثل «Rise with Sodexo» وهو نهج منظم وشامل مخصص لكل عميل يعطي الأولوية للسلامة والرفاهية والإنتاجية بحيث يمكن للجميع العودة إلى أعمالهم بأمان وفي أقرب وقت ممكن. لم يودي بنا ذلك إلى توقيع أبرز العقود الرئيسية مع عملاء جدد في قطاعات الرعاية الصحية والتعليم والطاقة والبناء فحسب، بل ساعدنا أيضاً على توسيع نطاق خدماتنا مع عملائنا الحاليين.

ونظراً لأن الأسواق تظهر علامات على الاستقرار، ومع انطلاق فعاليات معرض إكسبو 2020 في أكتوبر 2021، يمكننا أن نتوقع نمواً تدريجياً خلال السنوات القليلة المقبلة. ولم يكن أي من ذلك ممكناً لولا التطبيق الفعّال لبرامج التلقيح والتعقيم التي فرضتها الجهات المحلية وحكومة الإمارات. ومع أكثر من 15 مليون جرعة لقاح تم إعطاؤها حتى الآن، تتصدر دولة الإمارات التصنيف العالمي لأكثر الدول تحصيناً ضد الفيروس، ما سيدعم اقتصاد القطاعات المتنامية في السنوات المقبلة.

طباعة Email