00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شهدت مشاركة راغب علامة ونانسي عجرم وعمر العبداللات

ليالي "اكسبو دبي".. من فنون "كي بوب" إلى "أمسيات خالدة"

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

"ليلة مشعة بالنجوم"، حضرت فيها كل ايقاعات الدنيا، لتحط رحالها في بقعة "اكسبو 2020 دبي"، فيها تنقل الجمهور بين فنون كورية وموسيقى غربية وأخرى عزفت على وتر شرقي، ليلة أضاء فيها نجم راغب علامة وزميلته نانسي عجرم، ومعهما الاردني عمر العبداللات، ومن قبلهم حلقت مجموعة من الفرق الكورية في فضاء المكان، بعد أن توزع أعضائها بين كوريا والإمارات، في محاولة منهم لاشباع نهم عشاق فنون "كي بوب" في الإمارات.
ليله الأمس، في معرض "اكسبو 2020 دبي" لم تكن عادية، فقد طرزت بالحب والسلام والكثير من الموسيقى، فأينما وليت وجهك فيه، وجدت فرقاً تغني وموسيقى تعزف وتطرب آذان الزوار الذين عجت بهم أروقة المعرض الدولي. الكثير منهم جاء لأجل الاستمتاع بفنون كوريا، جلهم أطل بضفائر ملونة وآخرون ارتدوا ملابس تتماشى مع موضة "كي بوب" ليسايروا أغنيات الفرق الكورية، التي ضجت بأغنياتها وعروضها الراقصة جنبات مسرح اليوبيل. في البداية أطلت فرقة "البكسيزز" التي ولدت أصلاً على أرض دبي، تألفت من شبان وفتيات صغار السن ينتمون إلى جنسيات عديدة، قاسمهم المشترك هو حب الفنون الكورية. "البكسيزز" أطلوا على الخشبة ليمهدوا بعروضهم الراقصة الطريق أمام فرقة "لابوم" الكورية، تلك التي جمعت في ظلها 4 فتيات، نجحن في ترك بصمة لامعة في قلوب عشاق "كي بوب"، لكن اطلالة "لابوم" ومن بعدها فرقة " لومينوس" كانت افتراضية، حيث بثت مشاركتهم في مهرجان "كايت" (KITE) مباشرة عبر الانترنت، خلالها قدموا التهنئة لدولة الإمارات بمناسبة الاحتفالات باليوبيل الخمسين، وشاركوا الابتسامة والرقص والأغاني مع جمهورهم الذي تابعهم عبر شاشات ضخمة في أرض "اكسبو 2020 دبي".
لم تكد فرق "لابوم" و" لومينوس" تنهي عرضها الافتراضي، حتى أطلت المغنية "بانتش" واقعياً على الجمهور، وذلك بعد غياب طويل، ليكون مهرجان "كايت" فرصتها للعودة مجدداً ولقاء الجمهور على مسرح اليوبيل. اطلالة بانتش بدت عذبة، وهي التي لم تتنازل طوال العرض عن ضحكتها وابتسامتها، وأغنياتها العاطفية التي طالما زينت بها الدراما الكورية، بانتش التي طالما تنت زيارة دبي، ها هي تحط رحالها فيها، لتقدم لعشاق أغنياتها جملة من أغنياتها الجديدة وبعضاً من أرشيفها القديم.
إطلالة فرقة "هايلايت" لم تكن أقل وهجاً على المسرح، فما أن بانوا على الملأ، حتى تعالت صيحات الجمهور الذين صفقوا لهم كثيراً، فهذه هي المرة الأولى التي يزورون فيها دبي، حيث وجدوا في معرض "اكسبو 2020 دبي" فرصة جميلة لزيارة المدينة والتعرف عليها عن قرب. اعضاء "هايلايت" الذين قدموا بعضاً من أغنيات ألبومهم الجديد، أعربوا عن أملهم بتعزيز العلاقات بين البلدين في شتى المجالات، لا سيما الاقتصادية والثقافية، وأبدوا سعادة غامرة باستضافة معرض "اكسبو 2020 دبي"  لحفلهم الأول في الإمارات.
خطوات قليلة تفصل بين مسرح اليوبيل وقبة الوصل، ففي الوقت الذي كانت فيه الفرق الكورية تحرك أجساد الجمهور، كانت الفنانة نانسي عجرم وفرقتها الموسيقية تستعد تحت قبة الوصل، بانتظار حلول الساعة العاشرة ليلاً، لتطلق صوتها في فضاء القبة، حيث جاءت اطلالتها ضمن ليالي "امسيات خالدة" التي ينظمها المعرض. إطلالة نانسي جاءت ذهبية، تشبه تماماً لون فستانها. نانسي التي تعد أول فنانة عربية تقف تحت ظلال قبة الوصل، نجحت في ايصال صوتها إلى جمهورها الذي رفع شعار "مكتمل العدد". بداية الفنانة اللبنانية كانت "على شانك" التي تعد واحدة من أحدث إصداراتها الغنائية، بينما رقصت على وقع أغنيتها "حبك سفاح"، لتنتقل من بعدها إلى أغنيتها "ما في عيش الا معك"، وكذلك "أنا جاية معاك"، و"سلامات" و"آه ونص" و"الدنيا حلوة" و"قلبي يا قلبي" وغيرها. نانسي آثرت ان تبدأ حفلها بالقول: "ما نراه اليوم في معرض "إكسبو 2020 دبي" هو حلم أصبح حقيقة، بفضل إرادة قيادة وشعب الإمارات الذين لا يعرفون المستحيل"، موجهة في الوقت ذاته التحية والحب للإمارات ولكل الناس الذين تعبوا وساهموا في نجاح المعرض الدولي.
لم تكن أمسيات خالدة أن تمضي من دون إطلالة الفنان راغب علامة، الذي وقف هو الآخر تحت ظلال قبة الوصل، لـ "يسلطن" مع جمهوره، ويغني لهم ومعهم، وهو الذي آثر أن يفتتح حفله بالقول: "كل عام وأنتم بخير والإمارات العربية المتحدة الحبيبة والغالية والكريمة وشعبها وقادتها بألف خير" وأضاف: "هذه هي فرصة لكي يرى العالم ماذا تفعل الإمارات، هذه هي الإمارات التي وصلت إلى المريخ". راغب قدم خلال الحفل الكثير من أغنياته من بينها "بحبك لو قريب مني"، ليرتفع منسوب السلطنة لديه بأغنية "يا بنت السلطان" وكذلك "اللي باعنا خسر دلعنا"، فيما أهدى الإمارات أغنية خاصة حملت عنوان "يا شعب زايد" تلك الأيقونة التي تعاون فيها مع الفنان والملحن الإماراتي فايز السعيد، وعبر فيها عن مدى حبه للإمارات، التي وصفها بـ "إمارات المحبة والتسامح والسلام".
في المقابل، حلق الفنان الأردني عمر العبداللات بجمهوره في عنان السماء، بعد أن قدم ليلة "أردنية" خالصة، غنى فيها مجموعة من أغنياته، لمع فيها اللون التراثي الأردني، ليثير في نفس جمهوره الحنين إلى الوطن، لتتشابك أيدي الجمهور في حلقات "الدبكة"، حيث نجح العبداللات الذي جاء حفله بالتزامن مع احتفالات "اكسبو 2020  دبي" مع اليوم الوطني للأردن، في إحياء حفل غنائي، حرك فيه الجمهور الذي صفق له طويلاً.

 

 

 

طباعة Email