00
إكسبو 2020 دبي اليوم

دردشة فضائية واستعراضات جوية في اليوم الوطني لفرنسا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بمجموعة من الفعاليات الرائعة، احتفلت فرنسا بيومها الوطني في إكسبو 2020 دبي يوم السبت 2 أكتوبر، تضمنت رسالة فيديو من رائد الفضاء توماس بيسكيه من محطة الفضاء الدولية، وعرضا جويا مبهرا قدمته الوحدة الاستعراضية للقوات الجوية الفرنسية باترويل دو فرانس.
 
وحضر الاحتفالات وفد من فرنسا ضم وزير شؤون أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان والوزير المنتدب لدى الخارجية الفرنسية المكلف بالتجارة والجاذبية الاقتصادية فرانك ريستر.
 
وقال معالي الشيخ نهيّان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش الإماراتي، المفوض العام لإكسبو 2020 دبي، في كلمة بهذه المناسبة: "يشرفني أن أكون معكم اليوم للاحتفال بأول الأيام الوطنية في إكسبو 2020، اليوم الوطني للجمهورية الفرنسية".

"إن فرنسا، بوصفها رائدة في التحول العالمي نحو مستقبل مستدام، التزامات عالمية رئيسية مثل اتفاقية باريس للمناخ، ومبادرة ’كوكب واحد‘، بالإضافة إلى جهود بارزة لا حصر لها، وجناح فرنسا تجسيدٌ لهذا. يقدم الجناح تمثيلا فريدا للتصميم المستدام، حيث يولد 80 في المئة من طاقته ذاتيا، وشعاره، ’فرنسا، الضوء مصدر الإلهام‘، يجسد رؤية فرنسا ويسلط الضوء على نجاحاتها العديدة في التحول نحو حلول تنقل مبتكرة وصديقة للبيئة."
 
من جهته، قال  إيريك لينكييه، المفوض العام لفرنسا لدى إكسبو 2020 دبي: "هذا اليوم الاستثنائي فرصة رائعة لفرنسا لتعرض تنوعها الفني والثقافي أمام جمهور دولي. جناح فرنسا استعراض لابتكارات وإبداعات فرنسية فريدة وجريئة، كلها في المجالات التي تجعل من تاريخ البشرية تاريخاً حافلاً بالتقدم."
 
وفرنسا هي أول الدول التي تحتفل بيومها الوطني في إكسبو 2020، لتحتفي بشعبها وابتكاراتها وثقافتها، ولتساعد في إلهام طرق جديدة للتفكير والتعاون الدولي. وعمّت احتفالات فرنسا بيومها الوطني جميع أنحاء إكسبو 2020 دبي، حيث أقيمت الفعاليات الرئيسية في ساحة الوصل، بما في ذلك اتصال مدته 15 دقيقة بين رائد الفضاء الشهير وسفير جناح فرنسا توماس بيسكيه والوفد الفرنسي في دبي. بيسكيه، الذي عاد إلى الفضاء في إبريل 2021، يمضي للمرة الثانية ستة أشهر في محطة الفضاء الدولية.
 
أما وحدة باترويل دو فرانس الأسطورية، وهي الوحدة الاستعراضية التابعة للقوات الجوية الفرنسية، لوّنت السماء بالأزرق والأبيض والأحمر في عرض طيران ديناميكي فوق موقع إكسبو. هذه الوحدة هي التي تفتتح العرض العسكري التقليدي ليوم الباستيل في باريس وتعد من الأفضل على مستوى العالم.
 
تضمنت العروض الأخرى التي قُدمت اليوم وفي أنحاء موقع إكسبو 2020، عرض بيتبوكس لفرقة بيريوام الحائزة على بطولة العالم للبيتبوكس مرتين؛ ورقصات ساحرة من تصميم سيسيليا بنغوليا وفرانسوا شاينود بعنوان "غريم لوف" أدتها مجموعة من فرقة باليه مارسييه الوطنية.
 
وتفاعل الزوار مع السيد سيغريد، صانع القبعات الذي ألبسهم قبعات بتصاميم مبتكرة بألوان العلم الفرنسي؛ بينما شارك طلاب من سبعة مدارس فرنسية في الإمارات في استعراض لإيصال رسالة وحدة عالمية وعرض تاريخ فرنسا.
 
تعد الأيام الفخرية والوطنية في إكسبو 2020 دبي لحظات للاحتفال بكل من المشاركين الدولين الذين يزيد عددهم عن 200 جهة مشاركة، وتسليط الضوء على ثقافتهم وإنجازاتهم واستعراض أجنحتهم وبرامج فعالياتهم.
 
لدى فرنسا تاريخ طويل في استضافة معارض إكسبو الدولية، حيث نظمت ستة منها في باريس، بما في ذلك النسخة الثانية من إكسبو الدولي في 1855. وبُني برج إيفل في معرض يونيفرسال إكسبو 1889 في باريس، وفرنسا هي مقر المكتب الدولي للمعارض.
 
يقع جناح فرنسا ضمن منطقة التنقل في إكسبو 2020 دبي، ويسعى الجناح إلى استكشاف الضوء كعامل تمكين للتقدم، وأداة للتواصل ومصدر للإبداع. كما صُمم الجناح ليكون حلقة وصل بين تراث فرنسا العالمي الذي تعتز به وعالم اليوم الأكثر شمولا. ويقدم حلولا لبناء عالم أكثر استدامة وأكثر مرونة وفقا لأجندة الأمم المتحدة 2030.
 
ينقل الجناح الزوار إلى رؤية متألقة لمستقبل البلاد المستدام مستوحاةٍ من لوحات مونيه. وتدور تجربة الزائر حول الضوء، حيث كان هذا الموضوع حاضرا منذ بداية المشروع – في كل من هندسة الجناح، ومعارضه وجدول برامج فعالياته.
 
الشيف جيسيكا بريالباتو – رئيسة طهاة الحلويات في مطعم آلان دوكاس، والحاصلة على جائزة أفضل شيف حلويات في العالم في 2019 ضمن تصنيف "أفضل 50 مطعما في العالم"، ورائد الفضاء بيسكيه، هما سفراء جناح فرنسا اللذين اختيرا لالتزاماتهما الإنسانية. ويجسد الثنائي الجرأة الفرنسية وفن الحياة: القيم التي صُمم الجناح لعرضها.
 
يدعو إكسبو 2020 دبي، واحد من أكبر الأحداث الدولية التي تُقام في العالم منذ بداية الجائحة، الزوار من جميع أنحاء العالم لنصنع معا عالما جديدا وذلك لغاية الحادي والثلاثين من مارس 2022، في ستة أشهر من الاحتفال بالنبوغ البشري، والابتكار، والتقدم والثقافة.

 

طباعة Email