بعد اختناق البلد من التلوث وإعلان حالة الطوارئ الصحية

ادفع لتتنفس.. «صالونات الأوكسجين» صيحة جديدة تجتاح الهند

اجتاحت الهند مؤخراً صيحة جديدة تمثلت في صالونات الأوكسيجين التي تقدم للعملاء "نفسا" من الهواء النقي في الوقت الذي يصل فيه التلوث في نيودلهي إلى مستويات سامة.

وظهرت "صالونات الأوكسجين" في المدينة لمساعدة السكان المحليين على التنفس بسهولة.

وأعلن مسؤولي نيودلهي مؤخرًا حالة طوارئ صحية عامة على نوعية الهواء الخطرة في المدينة بعد ارتفاع مستويات التلوث إلى حوالي 20 ضعف، وتم وقف مشاريع البناء، وإغلاق المدارس في جميع أنحاء العاصمة. وفي حين أن الهواء المحمل بالضباب الدخاني أمر لا مفر منه بالنسبة للكثيرين، لجأ الأشخاص الميسورين إلى صالونات خاصة لأخذ جرعات من الهواء النقي.

إحدى هذه الصالونات، محل يحمل اسم Oxy Pure ، تم افتتاحه في زاوية مركز تسوق راقٍ، حيث يدفع العملاء ما بين 299 و 499 روبية (حوالي 4 دولارات إلى 7 دولارات أمريكية) لجلسة أوكسجين نقي مدتها 15 دقيقة مع اختيارهم للعطور المختلفة مثل البرتقال واللافندر والقرفة والليمون أو النعناع.

ونقل موقع "ذا ناشيونال" عن أريافار كومار، صاحب الصالون قوله إن "مستوى تلوث الهواء ارتفع إلى مستويات خطيرة، ولذلك يأتي السكان إلى هنا لاستنشاق الأكسجين النقي".

ويقول كومار إن الضباب الدخاني المتفاقم في نيودلهي أدى إلى انتعاش الأعمال في صالونه، حيث يستقبل ما بين 30 إلى 40 زبونا في يوم.

ويقدم الصالون الأوكسيجين النقي للزبائن من خلال جهاز الأوكسيجين النقي ويتم توصيل الهواء النقي عبر أنبوب يوضع داخل الأنف، ويعمل الجهاز بسحب الهواء الملوث في الخارج وتنقيته ليصبح آمنا.

ويوضح كومار أن الأوكسيجين النقي لا يعالج الأمراض ولكنه يمنح الزبائن شعورا بالانتعاش مثلما يحدث في صالونات السبا، كما يسهل عملية التنفس.

وفي فصل كل شتاء، تعاني جميع أنحاء الهند من تلوث كبير في نوعية الهواء حيث تتلاشى الرياح ويحرق المزارعون بقايا المحاصيل لإفساح المجال للحصاد القادم. 

كلمات دالة:
  • الهند،
  • أوكسيجين،
  • تلوث،
  • صالون،
  • هواء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات