تحلم بالدراسة في هارفارد والعمل مع (سي إن إن)

جنى جهاد: أصغر مراسلة صحفية في العالم في سن العاشرة

جنى جهاد هي طفلة فلسطينية من غزة لم تتجاوز العاشرة من عمرها، اشتهر اسمها عبر الانترنت بعدما سلطت عليها المواقع الإخبارية الأجنبية الضوء كونها أصغر مراسلة صحفية في العالم، تنقل مآسي الاحتلال بالنص والصورة والفيديو.

تعيش جنى في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، وتشارك بانتظام في مظاهرات ضد الاحتلال الإسرائيلي مع العديد من الأطفال الآخرين. بدأت بتصوير أحداث المظاهرات التي تحدث في قريتها بالفيديو عندما كانت في السابعة من العمر، وتقوم بنشرها عبر المواقع الاجتماعية حتى تنقل معاناة شعبها في رسالة من فلسطين إلى العالم.

في عائلة جنى لا يوجد صحافيين تتعلم منهم، ولكن عمها بلال تميمي، مصور يوثق العنف الذي يمارسه الجنود الإسرائيليين في قرية النبي صالح، واستوحت جنى أفكارها من خلاله.

الدافع الآخر الذي شجعها على توثيق معاناة شعبها، هي الأساليب التي يتبناها الاحتلال لإجبار الأهالي على الرحيل، إضافة إلى مقتل رجلين من قريتها - وابن عمها، مصطفى التميمي بقنبلة غاز، وعمها رشدي التميمي برصاصة قاتلة في كليته.  فرأت أنه من الضروري التحرك لنقل رسالة إغاثة من فلسطين إلى العالم.

ومنذ ذلك الحين، وسعت جنى نطاق عملها ونشاطها، إذ تتنقل مع عائلتها لتصوير فيديوهات في القدس والخليل ونابلس باستخدام هاتف والدتها. وتظهر مقاطع الفيديو التي تصورها جنى وتنشرها على حسابها في فيسبوك ويوتيوب وسناب تشات، مختلف المآسي التي يعيشها سكان قطاع غزة، بداية من الاحتجاز عند نقاط التفتيش، ومسيرات الاحتجاج والعنف الذي يمارسه الاحتلال ضد الأطفال الفلسطينيين.


وتقول جنى أن صغر سنها يميزها عن الصحافيين الكبار كونها تنهي عملها دون أن يتم القبض عليها أو تحتجز كاميرتهما مثلما يحدث معهم في كل مرة.

وجذبت فيديوهات جنى أكثر من 22 ألف متابع على صفحتها في فيسبوك، وتظهر الفيديوهات المنشورة مشاركاتها في المظاهرات ومواجهتها للجنود الإسرائيليين وتقدم تقارير باللغتين العربية والإنجليزية.

وقالت جنى في مقابلة إعلامية مع (رويترز)، أن سلاحها هو الكاميرا، بل أن سلاح الكاميرا أقوى من البندقية بحد ذاتها، فهي توصل رسالة شعب مغلوب عليه، إلى العالم.


أما والدتها نوال تميمي، فهي من جانب تشعر بالخوف على ابنتها وفخورة بما تفعله من جهة أخرى، لا سيما وأنها تنقل معاناة الأطفال والمشاكل التي تواجههم يوميا في طريقهم إلى المدرسة. 

ويقول بلال، عم جنى، أنه في البداية، كان من الصعب عليه تقبل العمل الذي تقوم به الطفلة، ففي سنها "نتوقع منها اللعب والدراسة فحسب، ولكن في حياتنا ليس لدينا خيارا"، مشيرا إلى أن عائلة لديها تاريخ من النضال يعود إلى عام 1948.

ويقول "يجب أن نعلم أطفالنا بأن لا يقبلوا الذل وألا يكونوا جبناء تحت ظل الاحتلال، لا يمكن أن نعلم أولادنا الصمت؛ بل عليها أن نكافح من أجل حريتهم ".

وتحلم جنى أن تدرس الصحافة في جامعة مرموقة مثل هارفارد وتصبح عندما تكبر مراسلة صحفية لقناة (سي إن إن) وفوكس نيوز لأنهما وفق تعبيرها "لا يتحدثان عن فلسطين".
 
 

تعليقات

تعليقات