"النـودلز" أعظم إختراع ياباني

هل فكرت يوما ما هو أعظم اختراع يعتبر ه اليابانيون أساس مجتمعهم ليست القطارات السريعة و لا الكاميرات الرقمية و لا التطور التقني.

فإذا ذهبت إلى اليابان و سألتهم ما هو أعظم اختراع بالنسبة لهم فسوف يقولون "الرامن نودلز" و المعروفة بالمعكرونة الفورية ففي إحصائية طبقت على الشعب الياباني في العام 2000 أختار الشعب الياباني المعكرونة الفورية كأعظم اختراع للقرن العشرين.

يعود الفضل في اختراع المعكرونة الفورية لـ"موموفوكو أندو" حسب ما تناقله موقع "جزمودو " الأمريكي فهذا المنتج الذي يستصغره الناس أعال الملاين من الشعب الياباني في الحالات العصبية مثل الأزمات الاقتصادية والكوارث الطبيعية.

و في العام 2011 أثبتت المعكرونة الفورية مره أخرى قوتها وحضورها خاصة في مرحلة التسونامي و الأزمة النووية التي مرت بها اليابان.

في سنة 1945 رأى أندو الدمار الذي حل بالبلاد و الظروف الصعبة التي مرة بها الدولة و أدرك أن في هذه الأوقات تزداد أزمة الغذاء و رأى كيف يشعر الشعب بالراحة بأكل المعكرونة.

بعد فشل المصرف الذي كان يديرة أندو في سنة 1957 حسب مذكر الموقع سعى أندو لإنهاء الأزمة الغذائية و حدد قواعد لطعام : أن يكون طيب المذاق , أن لا يتعفن بسهولة، يجهز في غضون 3 دقائق، يكون اقتصادي و صحي.

كان أندوا يحاول صنع المعكرونة بهذه القواعد ولكن لم يستطع أن يجعلها طيبة ، فبصدفه حين كانت زوجته تسخن الزيت لطبخ رمى أندو المعكرونة فيها و كتشف أن الزيت ينشف المعكرونة دون إفقادها مذاقها و من هنا بدأ إنتشار هذه الوجبة السهلة التحضير و السريعة في الإنتشار في جميع أنحاء العالم.

و وفقا لموقع قناة آسيا الإخبارية فقد قامت شركة نسين للأغذية التي أسسها أندو بافتتاح متحف للنودلز هذا العام.

في هذا المتحف يرى الأفراد تاريخ صناعة النودلز الفورية و بإمكانهم صناعة النودلز الخاصة بهم بالنكهات التي تعجبهم ويستطيع الشخص تصميم العبوات على الأشكال التي يحبونها.

و حسب ما يقول رئيس المؤسسة كوكي أندو " نحن افتتحنا هذا المتحف لكي يجرب و يتعرف الأطفال على طريقة العمل في هذه المؤسسات".

تعليقات

تعليقات