«دافينشي نيجيريا» طفل في الـ11 ينتسب لأكاديمية الفنون

لوحات كريم تبدو مفعمة بالحياة | من المصدر

يُدرك الفنانون أن شحذ مهاراتهم لابتداع لوحات بطابع الفن الواقعي يستلزم ربما عقوداً من الزمن، بيد أن الطفل النيجيري كريم واريس أولاميليكان (11 عاماً) أكد نفسه، بالفعل، كفنان محترف بأعماله الفنية الواقعية التي تمتاز بدقتها المتناهية في نقل ومحاكاة ومماثلة الواقع.

وبحسب ما تداولته مواقع إلكترونية، فقد بدأ كريم، المشهور بأصغر فنان في بلده، بالتعبير عن مواهبه الفنية عندما كان بعمر السادسة، وذلك برسم شخصياته الكارتونية المفضلة، إلا أن الفارق حدث بعد ذلك بعامين حينما اكتشف أكاديمية Ayowole الفنية. ومع وضوح موهبته، وبالرغم من الصعوبات المالية الكبيرة ناحية الأكاديمية، وبالنسبة إلى شراء الأدوات الفنية الأساسية، تمكن الصبي من تحسين مهاراته لدرجة أنه أصبح حالياً قادراً على رسم رسومات تفصيلية شبيهة بالصور.

وبالنسبة للدعم الذي تلقاه، فقد لاحظ المعلمون في الأكاديمية المتخصصة بالفن في البلاد، بسرعة، موهبته ليطلبوا منه الانضمام إليها، وقد أثبت كريم أنه أحد أفضل الطلاب، إذ أوضح أحد معلميه: «يمكنه تجاوز توقعاتنا حتى أنني أؤمن بما يقوم به، كريم بالتأكيد يرسم مستقبلاً عظيماً»، مضيفاً أنهم اعتادوا على تشجيعه بألا ينظر لنفسه كفنان ثانوي، «أعتقد أنه يمكن أن يرسخ اسمه بين مصاف فنانين عالميين كمايكل أنجلو، أو دافينشي».

تعليقات

تعليقات