أبرزها المحميات الطبيعية والحياة البحرية الفريدة

شرم الشيخ .. أيقونة السياحة المصرية ووجهة المؤتمرات العالمية

تشهد مدينة شرم الشيخ المصرية انطلاق فعاليات منتدى شباب العالم ابتداء من اليوم وحتى 17 ديسمبر، حيث سيتم مناقشة العديد من القضايا المحورية التي تهم قطاع الشباب على مستوى العالم، فيما يحضر المنتدى عدد كبير من الشباب والوزراء والمسؤولين العالميين.

نشاطات بحرية

من جهتها تعتبر مدينة شرم الشيخ أحد أفضل الوجهات السياحية على مستوى العالم، حيث تعد شواطئها أحد أجمل الأماكن والوجهات التي تستقطب هواة الغوص لمشاهدة عجائب الشعب المرجانية والحياة البحرية التي تتميز وتزخر بها،  كونها أحد أفضل مراكز الغوص العالمية، فيما  تحتضن المدينة عدداً من المنتجعات السياحية، حيث يصل عدد الفنادق فيها إلى حوالي 200 فندق، بالإضافة إلى المدن الترفيهية، والملاهي الليلية، والكازينوهات، والأسواق التجارية، فضلا عن المطار الدولي.

 

وتعد حلقة وصل بين خليج العقبة وخليج السويس على ساحل البحر الأحمر،  فيما تحظى شرم الشيخ بالعديد من المعالم الطبيعية  من بينها خليج نعمة الذي  يعتبر ذا أهمية بالغة في جذب السياح، حيث  يقع الخليج في وسط المدينة، ويعتبر نقطة التقاء بين قارتي آسيا وإفريقيا، وأكثر ما يشتهر به خليج نعمة هو توفر إمكانية فرص ممارسة السباحة، والغوص، وممارسة رياضة التزلج على الماء، ويمكن للسائح مشاهدة الشعاب المرجانية، من خلال ركوب القوارب الزجاجية، وتطلق على شوارعه أسماء الزعماء والملوك العرب، من بينها شارع رئيسي أطلق عليه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

محميات طبيعية

وتشمل الوجهات الأخرى بالمدينة "خليج القرش" الذي  يشتهر بطبيعته الخلابة، فيما جاءت تسميته هذه إثر روايات مختلفة حول وجود أسماك قرش به، وتوجد أيضا "محمية رأس محمد" التي  تبعد عن مدينة شرم الشيخ ما يقارب 12 كيلومتراً، وهي عبارة عن شبه جزيرة تقع عند نقطة التقاء خليجي السويس والعقبة معاً في محافظة جنوب سيناء، وتعتبر هذه المحمية من أكثر معالم المدينة السياحية شهرة، بالإضافة الى جزيرة "تيران" التي تصل مساحتها  حوالي 61 كيلومتراً، وتتخذ موقعاً استراتيجياً عند نقطة التقاء ساحل خليج العقبة ومحمية رأس محمد، وحملت الجزيرة في العهد البيزنطي اسم "منطقة إيتاب"، وكانت في ذلك الوقت محطة للجمرك الإمبراطوري، وتوجد أيضا جزيرة "صنافير" التي تضم  خليجاً يقع إلى جنوبها، ويمكن اللجوء إليه في حالة الطوارئ، ويمكن استصلاحه كملجأ للسفن.

 

وتوجد في شرم الشيخ مناطق رائعة أخرى بينها  "محمية نبق" التي تقع بين 3 مدن في جنوب سيناء وهي مدينة شرم الشيخ، ودهب، ووادي أم عدوي، وأكثر ما يميزها هو وجود عدة تضاريس وأنظمة بيئية فيها كالجبلية، والصحراوية، والبحرية، فضلا عن "مدينة الغرقانة" التي  تستقبل سنوياً أكثر من 3 ملايين سائحٍ سنوياً يتوافدون من كل أنحاء العالم لممارسة رياضة الغوص، والاستمتاع برؤية الشعاب المرجانية، والأسماك الملونة، وأطلق عليها مسمى "الغرقانة" إثر غرق سفينة تجارية ألمانية فيها، وذلك بعد أن تعرضت للاصطدام بالشعاب المرجانية المتحجرة، فانشطرت السفينة إلى جزأين، أحدهما غرق تحت سطح الماء والآخر بقي على سطح الماء.

 

وجهات دينية

ومن ضمن أهم المعالم السياحية في شرم الشيخ "مسجد السلام" الذي افتتح 2001 تحت مسمى جامع شرم الشيخ الكبير، ويعتبر أكبر مسجد في المدينة، وتم تغيير اسمه ليحمل اسم "السلام" لاحقاً، كما توجد  "كنيسة السمائيين"  في حي النور، فضلا عن ذلك يوجد  متحف شرم الشيخ الدولي الذي ما زال تحت الإنشاء، وجاءت فكرة إنشاء هذا المتحف المنوي إقامته على مساحة 52 فداناً لغايات تجسيد دور المدينة السيناوية، وأثرها التاريخي، ويحتضن المتحف ما يقارب 7 آلافِ قطعة أثرية تعود أصولها ابتداءً من العصر الفرعوني، وصولاً إلى العصر الحديث.

وتحتضن حديقة السلام التي تضم نباتات طبية نادرة، يصل عددها إلى 37 نوعاً، 3 مواقع رئيسية وهي مركز معلومات التنوع البيولوجي، ومتحف السّلام والبيئة، وديوراما سيناء للتنوع البيولوجي.

 

نصب تذكاري

 

ويوجد في شرم الشيخ "أيقونة السلام" ، حيث تم تصميم هذا النصب التذكاري على شكل عناقيد مكونة من الجرانيت الأسود، ومحملة بأوراق زهرة اللوتس، وفي أعلى النصب التذكاري هناك 8 أجنحة تم اتخاذها من أجنحة إله الشمس "راع" وعلى متنها مجسم للكرة الأرضية، يصل قطرها إلى حوالي 10 أمتار، فضلا عن النصب التذكاري لضحايا طائرة شرم الشيخ الذي  عمدت الحكومة المصرية إلى إقامته بعد حادثة سقوط طائرة مصرية .

وتتضمن  النشاطات السياحية منطقة السوق القديمة  التي تمتاز بانخفاض أسعار البضائع فيها ، فيما توجد أيضا  قرية التراث اليدوي، وجيء بها لغايات المحافظة على الإرث التاريخي اليدوي، ويوجد كذلك  "ميدان سوهو"  ويطلق عليه أيضاً سوهو سكوير، ويمتاز بتزويده بالإضاءة الجميلة باستخدام وسائل التكنولوجيا، ويعتبر نقطة استقطاب للسياح، وتشهد شرم الشيخ  عروض الدلفين الذي يعتبر من أكثر أسباب توافد السياح إليها، فضلا عن نشاطات ركوب الخيل والجمال و ركوب الدراجات، و التزلج على الماء، و الغوص، و رحلات سفاري، و التزلج الهوائي باستخدام المظلات، و الإبحار باستخدام القوارب الشِراعية، و التزلج على الرمال.

أحداث عالمية

واستقطبت المدينة على مدى أعوام عديدة الكثير من  الأحداث الهامة مثل  قم صانعي السلام 1996، و اتفاقية واي ريفر  1999، وسميت الاتفاقية باتفاقية واي ريفر 2، و القمة العربية في  2003، و قمة شرم الشيخ (القمة الرباعية)، وتم عقدها في 2005 ، و قمة حركة عدم الانحياز في 2009، و مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري 2015، و القمة العربية 2015.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات