"الساحة الحمراء" إرث موسكو النابض بالحياة

قامت صحيفة «البيان» بجولة في الساحة الحمراء أو الميدان الأحمر، والتي تعد الأكثر شهرة في العاصمة الروسية موسكو، وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الدولة اليوم.

والساحة الحمراء أو كما تعرف بالروسيّة «كراسنيا بلوشاد»، من أشهر المواقع التاريخية ليس في مدينة موسكو فقط، بل في روسيا عموما؛ لما تحتويه من مبانٍ أثرية ومعالم سياحية مدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو.

تقع هذه الساحة في قلب العاصمة على شكل مربع، وفي جوانبها الأربعة يقع الكرملين والمتحف التاريخي الذي يضم نماذج متنوعة تؤرخ لمختلف مراحل تأسيس وبناء الدولة الروسية، إضافة إلى أضرحة العديد من الشخصيات السياسية والفكرية الروسية، أبرزها فلاديمير لينين، مؤسسة الاتحاد السوفياتي.

وتضم الساحة أيضا مؤسسات حكومية وتجارية ومعابد وكنائس، إضافة إلى ضريح لينين، أحد أهم الشخصيات التاريخية في روسيا، وكاتدرائية سان باسيل، التي تعد رمزاً من رموز الفن المعماري في روسيا، والتي تحيطها القباب والأقواس والأبراج التاريخية الرائعة.

الصورة :

وتختلف الروايات عن أصل تسمية الساحة الحمراء، فثمة من يدعي أنها تعود في الأصل إلى الكلمة الروسية كراسيفا وتعني الجمال. ويعتقد أن هذا الاسم أطلق في القرن السابع عشر.

وتمتلك الساحة الحمراء تاريخا غنيا، ففي بدايتها كانت مجرد بنايات خشبية أزيلت عام 1943 بقرار من إيفان الثالث، ثم تحولت إلى سوق شعبية قبل أن تصبح ساحة للمراسم والإعلانات العامة، كما اختارها قياصرة روسيا عبر التاريخ مسرحا للاحتفال بانتصاراتهم.

ومن أبرز العروض العسكرية التي احتضنتها الساحة الحمراء كانت عام 1941 عندما استعرضت القوات الروسية شجاعتها في التصدي للغزو النازي.

 

كلمات دالة:
  • روسيا،
  • موسكو،
  • الساحة الحمراء،
  • تاريخ موسكو
طباعة Email
تعليقات

تعليقات