بالصور: ثورة السلالم الملونة في الجزائر

لعلك صادفت بعضا من هذه الصور الملونة خلال تصفحك لشبكات التواصل الاجتماعي، هذا أمر طبيعي إذ أصبحت ثورة السلالم الملونة موضة عالمية يتخذها الشباب الحريصين لبعث الحياة في الأحياء القديمة والمهملة.

وقد شهدت الجزائر في الأشهر الأخيرة من العام الماضي "ثورة" لتلوين السلالم وتنظيفها في جميع أنحاء البلاد بل أن "الثورة" امتدت لتشمل المرافق الجامعية والأحياء الشعبية.

هذه الدعوة لتنظيف البيئة أطلقتها جمعية "نظافة" وهي تابعة لمجموعة من الشباب في ولاية سوق أهراس شرق الجزائر، الذين حرصوا على إطلاق حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لدعوة كافة أفراد المجتمع إلى تنظيف وتلوين السلالم في أحيائهم.

وقد نجح رئيس الجمعية، عبد المؤمن سميدة في تحقيق هدفه وتحريك الرأي العام من أجل التضامن والعمل على حماية البيئة وتجميل الأحياء المتسخة التي لطالما كانت محل انتقاد الصحف المحلية.

صدى هذه المبادرة التي كان هدفها الأساسي هو "النظافة" لم يتوقف عند السلالم، بل تعداه ليشمل تنظيف الجامعات والأحياء الشعبية، إذ اتحد طلاب مدينة البليدة في العاصمة الجزائرية لتنظيف الحرم الجامعي ومرافقه، كما تضامن سكان تيزي وزو لتنظيف أحيائهم الشعبية.

ومن كل حدب وصوب، لبى سكان مدينة شرشال والشلف غرب الجزائر والجلفة وحاسي مسعود في الجنوب وتيزي وزو في الشرق وسوق أهراس وهران في الغرب والبليدة في الشمال، النداء لتتحول الحملة إلى "ثورة" تجند لها الشباب من مختلف أرجاء البلاد.

وتنافس الشباب على نشر صور أحيائهم بعد تنظيفها وتلوينها ما دفع المزيد من الشباب للتحرك والمبادرة في تنظيف أحيائهم.

ومن المثير للإعجاب أن هذه المبادرة الإيجابية مستمرة إلى يومنا هذا.


 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات