دار الحجر.. قصر إمام اليمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

على قمة صخرة في وادي ظهر الشهير وعلى بعد حوالي 15 كيلومترا من العاصمة اليمنية صنعاء، تقبع دار الحجر، المعروفة باسم قصر الإمام. وهو رمز أثري لدولة اليمن، تزين صوره  البطاقات البريدية والمجلات والفواتير وقوارير المياه.

لعل أكثر أمر ملفت في القصر هو هندسته المعمارية المثالية والفريدة بدولة اليمن  التي أظهرت المبنى وكأنه نبت من الصخور التي يتربع على قمتها. ضف إلى ذلك أن القصر يقبع وحيدا وسط واحة خضراء هادئة، هي وادي ظهر.

 

في القديم، لم يكن يحكم اليمن ملك ولا رئيس،  وكانت قيادة البلاد توكل إلى الإمام. بين عامي (1869-1948) تولى الإمام يحيى بن حميد الدين ولاية  الزيديين بعد وفاة والده عام 1904، ثم أصبح إمام اليمن في عام 1918 وبقي في هذا المنصب حتى تم اغتياله في عام 1948.

بنى الإمام يحيى القصر في الثلاثينات ليكون مقر إقامته الصيفي، وتحول القصر من بعده إلى مقر سياحي ومن ثم تحول إلى متحف.

شيد المبنى من خمسة طوابق زينت نوافذه وحوافه بزخرفات مميزة، ويضم الكثير من الغرف والعديد من السلالم الكبيرة والصغيرة التي جاءت على شكل دائري، وفيه مطبخ وغرف لتخزين المواد الغذائية وغرف للنساء وقاعات للاجتماعات خصصت للشخصيات المهمة وأصدقاء الإمام يحيى.

كان القصر يعتمد على نظام لتبريد مياه الشرب باستخدام الأواني الفخارية كما تطل نوافذه على بئر عميقة.

للقصر مخارج عديدة تؤدي إلى الشارع ويستمتع الزوار بالمشي حول القصر لتأمل الهندسة المعمارية اليمنية المذهلة.

بئر دار الحجر


 

طباعة Email