القطاع الخاص يقود الاكتتابات العامة في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا تظهر طفرة أسواق رأس المال في منطقة الخليج أي علامات على التباطؤ، حيث من المتوقع أن تطرح شركات التجارة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات أسهمها للاكتتاب العام في النصف الثاني، حسب ما ذكرت وكالة بلومبرغ.

وأكد علي خالبي، رئيس أسواق رأس المال في المجموعة المالية هيرميس أن الاكتتابات العامة الأولية في الإمارات ستستمر أيضاً، وستكون في الغالب بقيادة القطاع الخاص.

وقال علي خالبي: «كنا مشغولين للغاية فيما يتعلق بالترويج لإنشاء خط أنابيب في النصف الثاني، الذي يبدو نشيطاً للغاية بالنسبة لنا. ولا تزال صورة الطلب جيدة بشكل رئيسي لأن الاقتصاد الكلي لا يزال بناءً للغاية». ويتوقع أن تعمل المجموعة على 5 عمليات إدراج في المملكة العربية السعودية بحلول نهاية العام، في حين يجري إعداد اثنين من الاكتتابات العامة الأولية على الأقل في عمان.

وقال خالبي إنه من المرجح أن يتم طرح شركات التجارة الإلكترونية وخدمات تكنولوجيا المعلومات والرعاية الصحية والتمويل الاستهلاكي في جميع أنحاء المنطقة للاكتتاب العام، دون تسمية أي شركات محددة.

وأضاف إنه من المرجح أن تتراوح صفقات القطاع الخاص بين 300 مليون و500 مليون دولار، في حين أن الإدراجات الحكومية ستكون أكبر. وتوقع أيضاً أن تأتي المزيد من العروض الثانوية بعد الصفقات الأخيرة لشركة أرامكو السعودية وشركة أدنوك للحفر.

وزادت شهية المستثمرين المحليين مع انتعاش إيرادات النفط في المنطقة، في حين أن سعي الخليج لتقليص الاعتماد على قطاع الطاقة يعني أن الحكومات تشجع الشركات على طرح أسهمها للاكتتاب العام لتعزيز أسواق رأس المال لديها.

وكانت الاكتتابات العامة الأولية في منطقة الخليج ناجحة في الغالب، حيث ارتفع متوسط الأسهم الإماراتية والسعودية المدرجة بين عامي 2021 و2024 بـ 44 % منذ طرحها للاكتتاب العام.

Email