20.2 مليار درهم عقد تنفيذ أعمال الهندسة والمشتريات والتشييد لتطوير مشروع الرويس

خالد بن محمد: «أدنوك» تعزز مكانتها مزوداً موثوقاً للغاز

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ترأس سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، اجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس إدارة «أدنوك».

واعتمد سموه خلال الاجتماع «قرار الاستثمار النهائي» لتطوير مشروع الرويس للغاز الطبيعي المسال منخفض الانبعاثات التابع لأدنوك، وترسية عقد تنفيذ أعمال الهندسة والمشتريات والتشييد الخاصة به بقيمة تصل إلى 20.2 مليار درهم.

ويقع المشروع في مدينة الرويس الصناعية في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، ومن المخطط أن يصبح أول منشأة لتصدير الغاز الطبيعي المسال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعمل بالطاقة النظيفة، ما يجعله أحد المشاريع الرائدة عالمياً من حيث تقليل الكثافة الكربونية.

وأشار سموه إلى أن المشروع سيعزز مكانة «أدنوك» مزوداً عالمياً موثوقاً للغاز الطبيعي، ويُسرّع جهود تطوير مدينة الرويس الصناعية من خلال جذب المزيد من الاستثمارات وتعزيز المنظومة الصناعية المحلية.

ويتضمن المشروع شراء معدات ومواد متخصصة، ومن المخطط إعادة توجيه 55 % من قيمة عقد تنفيذ أعمال الهندسة والمشتريات والتشييد إلى الاقتصاد المحلي من خلال برنامج «أدنوك» لتعزيز المحتوى الوطني، ما يدعم النمو الاقتصادي والصناعي، ويخلق فرص عمل واعدة في القطاع الخاص للمواطنين من أصحاب المهارات العالية.

وأشاد سموه خلال الاجتماع، بعمليات الاستحواذ الاستراتيجي الأخيرة التي قامت بها «أدنوك» في مشاريع رئيسية منخفضة الكربون للغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة الأمريكية وموزمبيق، واطّلع على مشاريع النمو الاستراتيجي التي تنفذها الشركة على امتداد سلسلة القيمة لأعمالها ووجّه «أدنوك» باستمرار التركيز على النمو الذكي محلياً ودولياً والاستفادة من الفرص الدولية لتلبية الطلب العالمي المتنامي على الطاقة.

واطّلع سموه أيضاً على استراتيجية «أدنوك» لتعزيز تطبيق تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي في مختلف أعمالها لخلق قيمة أكبر وتوفير إمدادات آمنة ونظيفة من الطاقة بشكل ذكي لعملائها حول العالم، إلى جانب جهود الشركة للاستفادة من محفظة أعمالها ضمن مشاريع الطاقة منخفضة الكربون لتعزيز قدرة نمو وتطور تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك بالتزامن مع مساعيها لتسريع دمج وتطبيق حلول الذكاء الاصطناعي على امتداد سلسلة القيمة لأعمالها وأنشطتها بما يسهم في خلق وتعزيز القيمة، وخفض الانبعاثات، وضمان سلامة الكوادر البشرية.

تجدر الإشارة إلى أن «أدنوك» أرست عقد تنفيذ أعمال الهندسة والمشتريات والتشييد لتطوير مشروع الرويس للغاز الطبيعي المسال على تحالف مشترك بقيادة شركة «تكنيب إنيرجيز» ويضم شركتي «جيه جي سيكوربوريشن» و«الإنشاءات البترولية الوطنية».

وسيتكون المشروع من خطين لتسييل الغاز الطبيعي تبلغ سعتهما الإنتاجية الإجمالية 9.6 ملايين طن متري سنوياً، ما يسهم في رفع السعة الإنتاجية الحالية للغاز الطبيعي المسال الذي تنتجه «أدنوك» في دولة الإمارات إلى أكثر من الضعف لتصل إلى ما يقارب 15 مليون طن متري سنوياً، وذلك ضمن خطط الشركة لتنمية محفظة أعمالها الدولية في مجال الغاز الطبيعي المسال. وسيستفيد المشروع من تطبيقات الذكاء الاصطناعي وحلول التكنولوجيا المتقدمة لتعزيز معايير السلامة والحدّ من الانبعاثات، ورفع الكفاءة.

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة التنفيذية لمجلس إدارة «أدنوك»، بمن فيهم معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، ومعالي خلدون خليفة المبارك، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للمجموعة في «شركة مبادلة للاستثمار»، ومعالي جاسم محمد بوعتابة الزعابي، رئيس دائرة المالية في أبوظبي.

Email