خبراء صناعة الطيران يحتفلون بمؤسس «أكشن أفييشن» في دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت «أكشن أفييشن» Action Aviation وخبراء وقادة الصناعة على هامش معرض دبي للطيران بالقبطان هاميش هاردينج، مؤسس الشركة ورئيس مجلس إدارتها السابق ورجل الأعمال والمستكشف المقيم في دولة الإمارات؛ حيث اجتمع زملاؤه وشركاؤه وأصدقاؤه في منتجع «رويال أتلانتس» بدبي للاحتفاء بحياته المهنية الحافلة.

وتستمر الشركة التي أسسها هاردينج في دبي عام 2004 في الالتزام برؤيته وأهدافه وتطلعاته بإدارة رئيسها التنفيذي الجديد مارك بتلَر ومديرها العام فريدريك دوبان. وقد عمل بتلَر مدة 16 عاماً إلى جانب هاردينج، وساهم معه في تحويل Action Aviation من شركة ناشئة إلى وكالة طائرات معترَف بها عالمياً تحظى بالتقدير والاحترام، وسيضمن استمرار ازدهار الشركة في ظل الإرث الكبير الذي خلَّفه هاردينج فيها. يتمتع بتلَر بخبرة تمتد لأكثر من 20 عاماً في مجال بيع الطائرات والمروحيات، كما يحمل رخصة طيار خاص منذ عام 2001. من ناحية أخرى، عمل دوبان مستشاراً قانونياً في مجال الطيران لأكثر من عقدين لدى Labinal وAirbus وComlux، وشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لطائرات الأعمال التجارية قبل انضمامه إلى Action Aviation في عام 2021.

وخلال الاحتفال، قال مارك بتلَر، المدير التنفيذي في Action Aviation: «لم يخشَ هاميش قط خوض أي تجربة في مجال الطيران، وحقق الكثير في حياته على مستوى أعماله واستكشافاته على حد سواء. وعلى هامش معرض دبي للطيران نحتفي بإنجازاته الرائعة وبمسيرته المهنية الناجحة التي قضاها في الدولة التي أحبها وعدّها موطناً له. فعلى مدى السنوات الـ 19 الأخيرة، أصبحت Action Aviation إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال بيع الطائرات، ولم يكن لذلك أن يتحقق إلا بفضل التزام هاميش ببناء الثقة، والعمل بنزاهة، واحترام كل من نتعامل معه. ونحن بدورنا سوف نستمر في السير على خطاه لدفع عجلة الأعمال قُدماً بنفس الشغف والطموح».

إلى جانب تأسيسه لشركة Action Aviation، تمتع القبطان هاردينج بشغف كبير تجاه عمليات الاستكشاف، والاكتشاف العلمي، وحماية البيئة. ومن إنجازاته في هذا الصدد، تسجيل رقم قياسي لأسرع رحلة في طائرة خفيفة من نوع SJ30 من الولايات المتحدة إلى دبي، وتنظيم عمليتين من خدمات الإسعاف الجوي في الشرق الأوسط، وإدخال أولى الخدمات المنتظمة لطائرات الأعمال النفاثة إلى القارة القطبية الجنوبية، بالإضافة إلى مرافقة رائد الفضاء باز ألدرين إلى القطب الجنوبي، الأمر الذي أصبح معه باز أكبر شخص يصل إلى أبعد نقطة جنوبِيّ الأرض بعمرٍ يناهز 86 عاماً، إلى جانب جايلز بن هاميش، الذي أصبح بعمر 12 عاماً وهو أصغر شخص يصل إلى هناك.

وأصبح هاردينج رئيس نادي المستكشفين في الشرق الأوسط وواصل معه استكشافاته، حيث غاص في أعماق المحيطات واجتاز مع فيكتور فيسكوفو خندق ماريانا، أعمق نقطة على سطح الأرض، محطماً رقمين قياسيين عالميين آخرين، وأقلع إلى أعالي الفضاء في مهمة Blue Origin NS-21 شبه المدارية، كما وفَّر طائرة بوينغ 747-400 بمواصفات خاصة لنقل ثمانية فهود برية من ناميبيا إلى الهند بهدف إعادة إدخالها إلى الحياة البرية الهندية.

Email