الإمارات ترفع التنسيق الضريبي بين دول «الحزام والطريق»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خالد علي البستاني، مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب نائب رئيس منتدى التعاون بين الإدارات الضريبية لمبادرة «الحزام والطريق»، أهمية الإنجازات التي حققها المؤتمر خلال السنوات الأربع الماضية منذ انطلاق دورته الأولى في عام 2019، مشيراً إلى أن المؤتمر تمكن من القيام بدور فعال في زيادة التعاون في المجالات الضريبية، ورفع مستوى التنسيق بين الدول التي تغطيها مبادرة «الحزام والطريق».

جاء ذلك خلال ترؤس خالد علي البستاني وفد دولة الإمارات في المؤتمر الرابع للتعاون بين الإدارات الضريبية لمبادرة «الحزام والطريق»، الذي عُقد في العاصمة الجورجية تبليسي حول «الارتقاء بواقع البيئة الضريبية»، واستمر على مدى ثلاثة أيام بمشاركة دولية كبيرة.

وضم الوفد سارة الحبشي المدير التنفيذي لقطاع الامتثال الضريبي بالهيئة، وسائدة قدومي عثمان القائم بأعمال مدير إدارة السياسات الضريبية والعلاقات الدولية بالهيئة، وحضر المؤتمر أحمد النعيمي سفير الإمارات لدى جورجيا.

وقال خالد البستاني إن مؤتمر التعاون بين الإدارات الضريبية لمبادرة «الحزام والطريق» نجح في إرساء آليات متطورة وفعالة لتبادل الخبرات والمعلومات بين الجهات الضريبية في الدول المنضمة للمبادرة، ما يسهم في إزالة العوائق أمام حركة التجارة والاستثمار بين هذه الدول من خلال إطار عمل مؤسسي منبثق عن المؤتمر.

وقدمت سارة الحبشي خلال المؤتمر عرضاً شاملاً حول النظام الضريبي الإماراتي، سلط الضوء على خطط التطوير المتواصلة التي تنتهجها الهيئة لتحقيق مستويات مرتفعة من الامتثال الضريبي، وحرص الهيئة على تحقيق العدالة في مجال تطبيق التشريعات الضريبية، خصوصاً في حالات فض المنازعات الضريبية، من خلال اعتماد آلية متطورة لفض النزاعات تتسم بإجراءات شفافة، وتمنح الفرصة لدافعي الضرائب للطعن وطلب إعادة النظر في إجراءات وقرارات الهيئة.

طباعة Email