29 % من الشركات بالإمارات تمتلك أنظمة فعالة لمكافحة الاحتيال

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفاد تقرير حديث صادر عن «أدين»، منصة التكنولوجيا المالية العالمية المفضلة لشركات الأعمال الكبرى، أن 29% من الشركات العاملة في دولة الإمارات تمتلك أنظمة فعّالة لمكافحة الاحتيال؛ في حين أن 41% من الشركات أبلغت عن زيادة في محاولات الاحتيال خلال الـ 12 شهراً الماضية. 

وتصدر «أدين» أكثر من ملياري رمز شبكي نشط؛ في خطوة تهدف إلى تمكين الشركات من اعتماد تقنية الترميز الشبكي التي تحول أرقام البطاقات العادية إلى رموز آمنة غير حساسة.

ويسهم النمو السريع في المدفوعات الرقمية والتجارة الإلكترونية خلال السنوات الأخيرة، بسبب جائحة كوفيد 19، في زيادة ملحوظة في عمليات الاحتيال في مجال الدفع. وباتت عمليات الاحتيال في مجال الدفع تشكل تحدياً حرجاً للشركات في جميع الصناعات،

وتعتبر تقنية الترميز الشبكي أساسية لخلق مستقبل آمن لعمليات الدفع والسلسة عبر الإنترنت.

وتدرج الشركات مسألة الأمان ضمن أولوياتها الرئيسية – مما لا يؤثر على تجربة العملاء. ومن خلال تقنية الترميز الشبكي، شهدت الشركات زيادة متوسطة تصل إلى 3% في معدلات الموافقة، مما يعادل زيادة مليونية في الإيرادات كل شهر. وبما أن رموز الشبكة أرخص في معالجتها من دفع ببطاقة PAN، يمكن للشركات تقليل التكاليف مع زيادة معدلات الموافقة على المعاملات والإيرادات؛ مما يمثل ميزة مهمة للشركات الرقمية أو الاشتراكات التي تقدم لعملائها ميزة «حفظ تفاصيل البطاقة»، مما يجعل التسوق عبر الإنترنت أسهل من أي وقت مضى.

وقال تريفور نيس، الرئيس العالمي للرقميات لدى «أدين»: «تعتبر تقنية الترميز الشبكي أداة قوية، تجلب فوائد مزدوجة بزيادة أمان العملاء، وفي الوقت نفسه زيادة معدلات الموافقة، مما يحقق إيرادات متنامية للشركات. من خلال تقنية أدين التي تدعم أهم نظم البطاقات، نرى أن المزيد والمزيد من الشركات تدرك إمكانيات تقنية رموز الشبكة».

وتعد تقنية الترميز الشبكي تقنية ناشئة ولذلك لا تدعمها جميع الشركات المُصدرة حالياً. ولحل هذا التحدي، تقدم «أدين» تحسين رموز الشبكة الذي يستخدم تعلم الآلة لاختيار بين رمز الشبكة أو الدفع عبر PAN لزيادة معدلات الموافقة. وهذا يؤدي إلى زيادة إضافية تبلغ 1% في معدلات الموافقة للشركات.

طباعة Email