«سبيدماستر» الساعة الرسمية في مركز محمد بن راشد للفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

في يوليو عام 1969 أصبحت ساعة سبيدماستر من أوميغا أول ساعة تُرتدى على سطح القمر، والآن دخلت ساعة الكرنوغراف الأسطورية مغامرة رائعة أخرى خارج نطاق الأرض، كونها ساعة رسمية في مركز محمد بن راشد للفضاء.

وتنسجم علاقة الشراكة بين «أوميغا» ومركز محمد بن راشد للفضاء مع إطلاق بعثة جديدة، انطلق فيها رائد الفضاء سلطان النيادي إلى الفضاء مزوداً بساعة أوميغا سبيدماستر مون ووتش وساعة اوميغا سبيدماستر إكس-33.

وقال سالم المري، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: «سعداء أن تكون أوميغا هي الساعة الرسمية للمركز خلال مهمتنا في استكشاف الفضاء واستشراف علومه، وهذا التعاون شهادة على التزامنا بالابتكار والتميز في مجال استكشاف الفضاء، ونتطلع إلى استمرار التعاون المثمر، خلال المهمات المستقبلية، التي سنخوضها لاستكشاف الفضاء، والقمر، وما بعده».

ويمثل التعاون مصدر فخر لرئيس العلامة التجارية السويسرية راينالد إيشليمان، والذي تحدث باعتزاز عن إرث سبيدماستر المتميز بحفل التوقيع الرسمي بمركز محمد بن راشد للفضاء. وقال: «منذ القفزة العملاقة الأولى في 1969 تطورت الرحلات إلى الفضاء لتتحول إلى مسعى عالمي فعلي، وتمثل حقيقة أن سبيدماستر لا تزال هي الساعة التي يرتديها رواد الفضاء على معاصمهم شهادة على دقتها وتميزها».

طباعة Email